هل ينجح محمد صلاح في تحريك إيرادات السينما المصرية؟

الاثنين، 17 سبتمبر 2018 ( 12:20 م - بتوقيت UTC )

"حد دخل تراب الماس؟ الناس بتقول قصة حلوة"، تغريدة في صورة تساؤل طرحها الدولي المصري محمد صلاح المحترف في صفوف "نادي ليفربول" الإنكليزي، عبر حسابه الرسمي في "تويتر"، لتنقلب الـ"سوشال ميديا" رأساً على عقب، ويتحول فيلم "تراب الماس" إلى تريند.

تسابق نجوم الفن، على دعوة صلاح إلى السينما، فيما توقع رواد منصات التواصل الاجتماعي، أن تساهم تغريدة اللاعب الدولي في انتعاشة غير عادية بإيرادات "تراب الماس"، وهو ما عكسته تغريدة لحساب غير رسمي باسم "ليفربول" بالعربي، يتجاوز عدد متابعيه الـ50 ألف شخص، حيث دون هذا الحساب رداً على تغريدة صلاح قائلاً "اعتبر مصر كلها دخلته بعد التويتة دي يا أبو صلاح.. يومين كده واسأل على الإيرادات".

وشهدت إيرادات السينما حالة من التراجع في الفترة الأخيرة مقارنة ببداية السباق، واحتل فيلم "تراب الماس" المركز الثاني في شباك التذاكر، بعدما حقق 22 مليون جنيه خلال اسبوعين، متفوقاً على أفلام تضم نجوم شباك كان يتوقع أن يتجاوزوا الفيلم في صراع الإيرادات مثل محمد رمضان وفيلمه "الديزل"، أو يوسف الشريف وفيلمه "بني اَدم"، أو الكوميديا التي راهن عليها أحمد فهمي بفيلمه "الكويسيين"، لينفرد "تراب الماس" بالمركز الثاني، خلف فيلم "البدلة" لتامر حسني.

ويُعد فيلم "تراب الماس" انتصاراً للأعمال الأدبية، كونه مأخوذاً عن رواية تحمل الاسم نفسه، وهو التعاون الثالث بين الثنائي أحمد مراد مؤلف الرواية والفيلم، وبين المخرج مروان حامد، بعد فيلمي "الفيل الأزرق" 2014، و"الأصليين" 2017.

الفيلم من بطولة آسر ياسين، ومنة شلبي، وماجد الكدواني، وشيرين رضا، وإياد نصار، ومحمد ممدوح، وصابرين، وأحمد كمال، وسامي مغاوري، وبيومي فؤاد، وعادل كرم، والفنان الكبير عزت العلايلي.

ويبدو أن محمد صلاح أراد استغلال فترة تواجده بمصر بعد مشاركته مع الفراعنة ضد منتخب النيجر في مباراة بتصفيات الأمم الأفريقية، وتوقف الدوري الإنكليزي بسبب مباريات دوري الأمم الأوربية، وذلك بمتابعة بعض الأفلام المصرية المعروضة بدور العرض، في سابقة تؤكد عشقه للفن ومتابعته المستمرة للأعمال الفنية. وسبق وعبر صلاح عن ذلك بتغريدات كشفت متابعته لعروض "مسرح مصر"، وكذلك عدد من المسلسلات في ماراثون الدراما الرمضانية الأخير فكتب عن مسلسلات "نسر الصعيد"، و"ربع رومي"، و"سك على أخواتك"، كما سبق وعرض عليه محمد هنيدي المشاركة في الجزء الثاني من فيلم "صعيدي في الجامعة الأميركية".

وتوالت ردود أفعال قوية على تغريدة صلاح حول فيلم "تراب الماس"، فعرض عليه بطل الفيلم آسر ياسين، دعوته إلى السينما مقابل حصوله على الـ"تيشيرت" الخاص به، حيث كتب "عزومة سيما قصاد تيشيرت". وتدخلت الشركة المنتجة للفيلم التي حصلت على دعاية مجانية لا تقدر بثمن لفيلمها من أكثر النجوم شعبية في مصر والوطن العربي، والمرشح لجائزة أفضل لاعب في العالم، حيث كتبت شركة نيوسينشري عبر صفحتها الرسمية في "فايسبوك": "العزومة عندنا يا صلاح"، وتدخل أحمد مراد مؤلف الفيلم والرواية، داعياً صلاح لمشاهدة الفيلم معه، فدون "أنا كمان بسمع إنه حلو.. ما تيجي نشوفه مع بعض! أنا عازمك". ولم يفوت السيناريست أيمن بهجت قمر الفرصة، حيث دعا محمد صلاح لمشاهدة فيلمه "البدلة"، فكتب "والبدلة يا نجم".

وانضمت الفنانة رشا مهدي إلى سيل التعليقات فكتبت لمحمد صلاح "تحفة.. كتابة وتمثيل وإخراج وصوت وديكور وإنتاج.. بصراحة الكل أبدع في العمل ده حاجة تشرف"، بينما علقت المخرجة بتول عرفة على التغريدة قائلة "مروان حامد إبداع بمعنى الكلمة، منة شلبي كالعادة تلقائية وإحساس وحضور طاغٍ، آسر ياسين مفاجأة الفيلم. بجد شخصية جديدة عليه جداً ومجهود واضح فى إتقان الشخصية وتفاصيلها، الحقيقة الكل أبدع في هذا العمل بداية من الكاتب والمخرج إلى أصغر فني".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية