شركات إبادة الحشرات تطارد المصريين قبل الحشرات

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 ( 10:25 ص - بتوقيت UTC )

"هل عندكم نصيحة لكيفية إبادة إعلان: الوكالة الألمانية لإبادة الحشرات الذي تصر فودافون على إرساله مهما سافرت أو مسحته أو بلكته.. قرف".. كانت هذه هي تغريدة للكاتب المصري حافظ الميرازي على صفحته الشخصية بموقع "فايسبوك"، مؤكداً استياءه من إعلانات شركات إبادة الحشرات التي تطارد المصريين بشكل يومي بقيادة الشركات الألمانية التي تعمل بهذا المجال في مصر.

ليرد عليه المستخدم حافظ هريدي قائلاً "أنا رأيي اننا نتحالف مع الحشرات للقضاء على الشركة الألمانية".

حالة من السخرية تطارد شركات إبادة الحشرات على صفحات ومواقع الـ"سوشال ميديا"، بسبب استمرار هذه الشركات في إرسال رسائل عبر الهواتف المحمولة وربما من خلال الصفحات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، وربما تمتد إلى البريد الإلكتروني.

على مواقع التواصل الاجتماعي انتشرت عشرات الصفحات التي ترفع شعار "معاً للقضاء على الحشرات"، و"متخصصون في القضاء على جميع أنواع الحشرات"، والتي يهرب منها المستخدمون وفي الغالب تكون خالية من الأصدقاء، بسبب تهرب الجميع من هذه الشركات التي تطارد الجميع من خلال أي وسائل التواصل.

وفي الوقت الذي تعدد فيه هذه الشركات مزايا الاستعانة بها في القضاء على جميع الحشرات المنزلية، حذر عدد من الخبراء من الاستعانة بها، مؤكدين أن الموضوع ربما ينتهي بمصيبة كبيرة وهي تعرض أفراد العائلة للاختناق.

هذا ما أكده الأستاذ بمركز بحوث الحشرات، عبد الناصر جمعة، على صفحته الشخصية بموقع "فايسبوك"، متناولاً في منشور طويل مخاطر الاستعانة بالشركات التي تدعي تخصصها في إبادة الحشرات.

وقال "الموضوع لا يتوقف عند الرائحة الكريهة التي تتركها هذه الشركات في المنزل عقب رش المنزل بالمبيدات، ولكنه يمتد أيضاً إلى تلويث كل ما هو داخل المنزل بمبيدات محظور استخدامها عالمياً".

أضاف "العالم كله يتجه إلى استخدام المواد الطبيعية وحظر استخدام المواد الضارة في الزراعة التي تتم خارج المنازل وفي المناطق الزراعية بعيداً عن المناطق المأهولة بالسكان، ونحن في مصر نعتمد على هذه المبيدات المحظورة في القضاء على الحشرات داخل المنازل حتى غرف النوم.. الموضوع أخطر مما نتخيل".

ورغم كون هذه الشركات تؤكد استخدام مواد آمنة عند القضاء على الحشرات المنزلية، إلا أن عبد الناصر، أكد أن "هذا الكلام بعيد تماماً عن الصحة ويخالف الحقيقة"، وتساءل "إذا كانت هذه الشركات على صواب، فلماذا لا تحصل على تراخيص من وزارة الصحة، بخاصة وأن غالبية هذه الشركات تعمل بشكل غير رسمي أو قانوني".

عشرات التعليقات التي جاءت رداً على منشور الميرازي، حيث قال المستخدم إبراهيم عراقي "همه اكتشفوا إن فيه ناس كتير بتعمل بلوك لأرقامهم فابتدوا كل يوم يبعتوا من أرقام جديدة ، وده طبعا بالتنسيق مع فوادفون الراعي الرسمي لمنتخب القوارض المصري".

وكتب حسام محمود "اتصل بيهم وقولهم أنا معنديش زواحف وارحموني من إعلاناتكم ورسائلكم.. أنا عملت كده وكلمتهم و من بعدها الرسائل مبقتش تيجي".

أما رشيد راشد فتطرق إلى زاوية أخرى قائلاً "الدعوة إلى الإبادة إرهاب وجريمة في حق البيئة والحياة.. وعلى المنظمات البيئية رفع دعوى قضائية ضد الشركة المعنية".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية