Pubg.. لعبة تنافسية حديثة تجتاح الـ"سوشال ميديا"

الأحد، 16 سبتمبر 2018 ( 03:39 ص - بتوقيت UTC )

تداول بعض مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، صورة لعروسين من الهند، تزوجا بعد أن تعرفا إلى بعضهما البعض، عن طريق لعبة pubg، يقول أنه كان يدافع عنها.

عبد الرحمن معدي، غرّد عبر حسابه في "تويتر"، بأنه "أدمن" اللعبة منذ تحميله لها، وأصبح يجمع الأصدقاء حوله لتكوين مجموعات للعب رفقته، ويضيف: "أصبحت أمضي أوقات طويلة في لعبة Pubg، حتى أنني ذهبت إلى عملي دون أن أنام لساعة على الأقل، إذ أمضيت ما يقارب ثمان ساعات وأنا ألعبها". وغرّد محمد بحلق، بأن "هذه اللعبة تُشبه إلى حد كبير لعبة (كونتر سترايك)، إلا أنها النسخة الأحدث منها، فهي لعبة قد تستمر 40 دقيقة، وما أن تنتهي حتى تعيد تكرارها إلى أن تحقق الفوز فيها". ولفت بحلق الذي حمّل اللعبة منذ شهرين إلى أنه يقوم باللعب "في أيام العطل، حتى أنني أقوم بشحن هاتفي خمس مرات في اليوم".

لعبة  Player unknown’s Battlegrounds أو كما تعرف اختصاراً باسم PUBG، هي واحدة من ألعاب الفيديو التي انتشرت أخيراً واجتاحت مواقع الـ"سوشال ميديا"، في الحديث عنها، إذ حمِل أكثر من وسم باللغتين العربية والإنكليزية اسم Pubg أو "بوبجي"، وتعددت التغريدات بين التأييد والرفض، ولم تخل الأوسمة من بعض الآراء المضحكة.

وفق ما ذكره موقع pocket-lint، فإن اللعبة  التي يمارسها أكثر من 400 مليون لاعب حول العالم، تُعدّ الأنجح بين الألعاب التنافسية في الفترة الأخيرة، وهي الأصدار الأخير لشركة Epic Games، إذ تتوفر مجاناً على الهواتف الذكية بنسختي IOS، والأندرويد، بالإضافة إلى أجهزة ألعاب الفيديو المنزلية مثل الـXbox، وجهاز الكمبيوتر الشخصي. وأشارت الاحصاءات بأن اللعبة تواجدت في مقدمة التطبيقات التي يجري تحميلها في أكثر من 100 دولة حول العالم، وقد تحميلها على متجر أندرويد أكثر من 32.34 مليون مرة.

تفاصيل اللعبة

Pubg، هي لعبة تُشابه في مبدأها لعبة "فورت نايت" فهي تهدف لبقاء اللاعب على قيد الحياة، حيث ينشئ اللاعبون صورة شخصية خارقة، يتنافسون فيها ضد بعضهم البعض في جزيرة بائسة. تبدأ اللعبة بـ100 لاعب حول العالم، الهدف منها هو أن يبقى شخص واحد حتى النهاية. ويمكن للمستخدمين اللعب إما بشكل فردي، أو تشكيل مجموعات صغيرة، كما تسمح بالاتصال المفتوح بين اللاعبين والتفاعل فيما بينهم، من خلال سماعات الرأس.

في بداية اللعبة، تحلق طائرة تضم اللاعبين فوق جزيرة، وكل لاعب يقرر أين سيقفز. وبعد ذلك، يقوم اللاعب بالبحث عن الأسلحة والأفخاخ، والأدوية داخل المنازل والأبنية. من ثم تصبح ساحة المعركة أصغر، وتزداد الإثارة تدريجياً، بعد مقتل الأعداء في اللعبة، ليتحول إلى صندوق عتاد يستطيع قاتله الحصول على جميع أدواته.  نقطة الاختلاف بين اللعبتين يكمن في أن هذه اللعبة تعني فقط بإطلاق النيران والقتل والتخلص من الأعداء الافتراضيين.

اللعبة لم تقتصر على فئة الشباب، بل أيضاً التفتت إليها بعض الفتيات، حيث غردت الجوهرة على حسابها في "تويتر" بأن اللعبة "تأخذ كل وقتي ولا أتمكن من ايجاد وقت للدراسة"، بينما دونت منال الفراج بأن" المنقذ من استراحة الملل في العمل هي لعبة بوبجي". ولفتت الطالبة الجامعية بسمة هاشم بأن "لعبة بوبجي سرقتني من كل مكان".

 
(1)

النقد

موضوعك اجى بوقته صراحة 

كل التوفيق :)

  • 14
  • 29

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية