فصل الشتاء.. عشق من نوع آخر

الاثنين، 17 سبتمبر 2018 ( 10:55 ص - بتوقيت UTC )

المطر، حنين يجرك إلى أيام الشتاء وسماع سمفونية قطرات الماء وهي تداعب الأرض المتعطشة لها بعد شهور عدة من الشمس اللافحة؛ والاستلقاء على السرير والتلحف بالبطانية ومشروب ساخن يرافقك، يمكن أن يكون أحلى شيء وأجمل ما ينتظر وقوعه للشعور بالاسترخاء والارتياح من تعب فصل الصيف وطقسه الحار وحركته الكثيرة؛ أسباب تجعلك تعشق المطر وتحب رؤية السماء تتحول إلى اللون الرمادي ولفحات البرد تجوب الأرجاء إيذانا بقدومه.

فلا يمكن إنكار أن عددا كبيرا من الناس يعشقون فصل الشتاء، وينتظرون قدومه بفارغ الصبر للاستمتاع بأجوائه الرومانسية، ولسماع موسيقى المطر والتمتع برؤيته وهو ينزل من أعالي السماء ليروي ظمأ الأرض والكائنات الحية باعتباره السبب الأول للحياة على هذا الكوكب، وكذا للتمتع بالهدوء والسكينة الذي يخلفه الجو البارد، فيضطر الناس إلى الالتزام أكثر وقت ممكن بالبيت ما ينعكس على الشوارع والأماكن العامة التي تكون فارغة.

وبدوره قدم الموقع الفرنسي lilybulledebonheur المتخصص في نشر الأسباب التي تؤدي إلى سعادة الإنسان، مجموعة من الأمور تجعل من فصل الشتاء وجوه الماطر معشوق ملايين الأشخاص عبر العالم، وأن عشق المطر غالبا ما يكون مرتبط بذكريات جميلة حدثت في ذلك الفصل يمكن أن تكون حديثة أو أ تعود إلى ذكريات الطفولة، موضحا أن الأجواء الحميمية والدافئة التي يجلبها فصل الشتاء تدعو النفس إلى الراحة والتهذب، وتجعل الإنسان متشوقا إلى الذهاب مسرعا إلى سريره الدافئ، وسماع موسيقى المطر الذي تسقط قطراته على النوافذ وتدق الأبواب، مما يترك في النفس راحة كبيرة وتخلد للنوم في أحسن الظروف الممكنة.

الموقع استشهد بمقولة للطبيب الفرنسي كريستوف أندريه المختص في علم النفس، والذي أكد أن الإنسان يحتفظ بالذكريات الإيجابية التي تكون مرتبطة بطقس ما كفصل الشتاء، ويبني حبه لهذا الفصل من خلال استحضار تلك الذكريات الجميلة، حيث كانت الأشياء كلها على ما يرام.

ولم يقتصر التعبير عن حب المطر وفصل الشتاء على الموقع الفرنسي، بل طال عدد كبير من الحسابات الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كحساب المستخدمة ترف الشمري التي خطت تدوينة على حسابها الشخصي بالتطبيق الاجتماعي "تويتر"، أكدت فيها حبها لفصل الشتاء ولسماع صوت المطر، الذي اعتبرته "حب وحياة وسكينة، وأكبر مسبب للفرح والتفاؤل".

المستخدمة نبض هي الأخرى عبرت عن حبها الشديد لفصل الشتاء والمطر من خلال تدوينة لها، أكدت من خلالها أن "حب الحياة يتجدد مع هطول أول زخات مطرية في فصل الشتاء، لأنها تبعث الأمل في النفوس من جديد وتساعد الإنسان على الاسترخاء والراحة والتأمل من جديد".

بينما اعتبرت المعلقة بتول من خلال تدوينة على "تويتر"، أن المطر "رسالة حب وسلام يرسلها الله عز وجل، فتمنح الحياة وتجدد الطاقات، وتجعل الإنسان يميل إلى السلم والهدوء والسكينة، بفعل المطر وصوته ورائحته اللذان يحملان معاني إيجابية عديدة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية