هل تنجح نصائح المغردين للادخار من الراتب الشهري؟

السبت، 15 سبتمبر 2018 ( 03:55 م - بتوقيت UTC )

"مد رجليك على قد لحافك"، هو المثل الشهير الذي يعرفه الجميع كقاعدة أولى ومهمة في إدارة الصرف والتدبير المالي، وهو أيضاً التغريدة الأشهر التي ردت على هاشتاغ "#كيف_تدخر_من_راتبك"، وعلى رغم ذلك تبقى معادلة الراتب الشهري "المعاش" وكفايته للمستلزمات حتى آخر يوم في الشهر، أو إلى استلام الراتب التالي المعادلة الصعبة، فكيف إذا سيكون الأمر في حال أراد البعض الادخار من الراتب الشهري؟.

ولأنها مسألة شائكة أرّقت الكثير من البيوت ولا تزال، تعاون مغردون نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في تقديم النصائح التي تعينهم على فك رموز معادلة كيفية التعامل مع الراتب الشهري بدراية وحكمة لعلّ البعض يتمكن من الادخار ما تيسر منه.

أولى النصائح صدرها المستخدم بدر الفوزان: "بتقدر تدخر من راتبك الكثير إذا عرفت الفرق بين الحاجات والرغبات. ممكن ترغب يكون عندك (مرسيدس) وأنا أولكم. لكن فعلياً أنت تحتاج إلى سيارة توصلك وتجيبك بشكل سليم، ببساطة.. اشتر ما تحتاج إليه وليس ما ترغب به".

ورأى "علي عقل" أن الدين والسداد فيما بعد غير مجد ولن ينفع معه الادخار وغرد ناصحاً "لا تسجل عليك حساب دين في السوبر ماركت ولا المغسلة ولا أي مكان خدمات، تعود تسدد فواتيرك أول ما تستلم الراتب، وتعود تأخذ احتياجاتك الضرورية وتبتعد قدر الإمكان عن الكماليات وسوف تجد الفرق إن شاء الله".

محمد النجل، تحدث بمقارنة جميلة وموفرة في الوقت نفسه إذ غرد "اترك الوجبات السريعة وأكل المطاعم، خلك على أكل البيت أنظف وأوفر، واترك القهوة التي تشتريها بمبلغ وقدره كل يوم يعني اعملها بنفسك بالبيت، اترك الملابس والاغراض الغالية بحجة إنها ماركة يعني أهم شي الذوق".

نظرية "10 20 70"

لعل أقوى النصائح التي تستحق التطبيق أو حتى محاولة التطبيق هي نظرية "10 20 70" التي غرد بها صاحب الحساب "كروز" والتي شرحها في تغريدته بتقسيم الراتب الشهري على النحو التالي "10 في المئة للادخار ولا تقربها تحت أي ظرف، 20 في المئة لسداد الديون، 70 بالمئة المصاريف الشهرية المهمة واللازمة". وتحدث الناشط حسني أبو الكمال بلسان مجربين كما وصف وغرد"بشهادة الكثيرين ممن جربوا الادخار، في الغالب إذا كنت تجمع المال من غير غرض أو هدف محدد ستقوم بصرفه لا محاله كله أو بعضه في غير حاجة ماسة، لذا ادخر المال لأغراض وأهداف واضحة والتزم وقتها بالادخار لتحقيقها". من جهة ثانية تحدث كثيرون بادخار من نوع آخر، ادخار غير دنيوي، حيث غردت نعيمة جبر: "البنك الوحيد الذي له فروع في الدنيا والآخرة هو بنك الصدقة، تودع فيه في الدنيا، وتسحب منه في الآخرة".     

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية