محو الأمية.. هدف على جدول الأمم المتحدة 2030

الجمعة، 14 سبتمبر 2018 ( 04:50 م - بتوقيت UTC )

في عالم اليوم تتسارع العديد من المتغيرات التي تجعل التعليم بصفة عامة ومحو الأمية بصفة خاصة ضرورة حتمية بالنسبة لكل فرد، وذلك بسبب التطورات التكنولوجية السريعة التي تقتضي من الناس تطوير مهارات جديدة.

وتعتبر الأمية ظاهرة سلبية متفشية في أغلب المجتمعات، ويعتبر من أهم أسبابها، الصراعات والحروب والفقر والزيادة الكبيرة في عدد السكان في العالم، بالإضافة إلى الهجرة التي باتت أزمة في العصر الحديث.

وبحسب تعريف الأمم المتحدة، فإن الإنسان الأمي هو كل فرد بلغ الـ12 عاماً ولا يلم إلماماً كاملاً بمبادئ القراءة والكتابة والحساب بلغة ما، ولم يلتحق بأي مدرسة أو مؤسسة تعليمية.

واليوم بات للأمية وجهان أساسيان، الأمية الأبجدية، وهي عدم معرفة القراءة والكتابة والإلمام بمبادئ الحساب الأساسية، وهناك الأمية الحضارية، وهي عدم مقدرة الأشخاص على مواكبة معطيات العصر العلمية والتكنولوجية والفكرية وتوظيفها بشكل إبداعي فعال. وبحسب الأمم المتحدة، بلغ عدد الأميين حول العالم حوالي 750 مليون شخص حتى بداية عام 2018، منهم 277 مليون ذكر، و473 مليون امرأة، في حين وصلت أمية الأطفال في مناطق الحروب إلى 42 في المئة.

أما نسب التعليم في العالم، فبحسب الأرقام وصلت بين من هم أكبر من 15 عاماً إلى 86 في المئة، وبالنسبة للبالغين فوصلت إلى 90 في المئة بين الذكور، و82 في المئة بين النساء.

وصنفت الأمم المتحدة القارة الأفريقية كأعلى منطقة تحوي أميين في العالم، حيث بلغ عدد الأميين البالغين فيها 38 في المئة. وبشكل عام تعتبر كل من بوركينافاسو وجنوب السودان وأفغانستان والنيجر بالإضافة إلى تشاد ومالي وسيراليون والسنغال وغامبيا والهند، من الدول ذات نسب الأمية المرتفعة ونسب التعليم المنخفضة. أما في المنطقة العربية، فقد أكد تقرير المنظمة العربية للتربية والثقافة "ألكسو" أن عدد الأميين بلغ 65 مليون أمي، بمعدل يبلغ حالياً 21 في المئة.

وأشار التقرير إلى أن هذا المعدل مرشح للزيادة بسبب الأوضاع التي تعانيها بعض الدول العربية بسبب الحروب، والتي أدت إلى عدم التحاق 13.5 مليون طفل عربي بالتعليم.

كما تشير الإحصائيات إلى أن نسبة الأمية لدى الذكور في الوطن العربي هي في حدود 14.6 في المئة، بينما ترتفع نسبة الأمية عند الإناث إلى 25.9 في المئة. وتعتبر كل من فلسطين والكويت والبحرين، أعلى الدول في التعليم في الوطن العربي، في حين تعتبر الصومال أعلى الدول من حيث الأمية.

وبمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية، نشر رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" "نفخر أن معدلات الأمية في فلسطين هي الأدنى في العالم".

ويعتبر القضاء على الأمية هدفاً أساسياً للأمم المتحدة في خطتها الإنمائية لعام 2030، إذ تحاول حث جميع الدول على تعزيز إمكانيات التعليم من أجل القضاء على الأمية الأبجدية ودفع الناس للحاق بالتطور التكنولوجي في العالم.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية