أول عرض أزياء للمحجبات بالمغرب يثير الـ"سوشال ميديا"

السبت، 15 سبتمبر 2018 ( 05:45 م - بتوقيت UTC )

اشتدت أعناق النساء العاشقات للموضة بالمغرب صوب مدينة الرباط، التي احتضنت للمرة الأولى بالمملكة، عرض أزياء خاص بالمحجبات تم من خلاله تقديم مجموعة من الأزياء بحضور نساء مهتمات بالميدان أو راغبات في الاستفادة من الموديلات المقدمة، بخاصة وأنها أول مرة يتم الاهتمام بالنساء المحجبات والأزياء التي من الممكن أن يرتدينها ويستفدن من أذواق نساء رائدات في الميدان.

ودفعت احتياجات السوق واتجاه العلامات التجارية الكبرى للاهتمام بملابس النساء المحجبات، مجموعة من العاملات بالميدان ومالكات لخطوط الموضة بالمغرب ومن بينهن زينب الجنان مديرة العرض على إقامته، والتي أكدت أن عرض الأزياء الأول من نوعه في المغرب للمحجبات يهدفن من خلاله إلى إعطاء قيمة لاختيارات المرأة المحجبة، على مستوى الألبسة الجاهزة والتقليدية.

ويهدف العرض كذلك إلى إعطاء فرصة للمصممين المغاربة الشباب لعرض مواهبهم وإبداعاتهم في هذا المجال ومنح أرضية واسعة للاختيار لدى النساء والفتيات المغربيات بغية اختيار ملابسهن سواء الجاهزة أو التقليدية، وفتح المجال لمختلف الفئات العمرية وليس الاقتصار على فئة سنية دون الأخرى.

ورغم كونه الأول من نوعه في المغرب ويهدف إلى خدمة النساء المحجبات وتقديم أزياء تناسب معتقداتهم الدينية، إلا أن ردود الـ"سوشال ميديا" التي واكبت الحدث عرفت تباينا في الآراء بين معارض له، وبين موافق ومرحب به.

كالمستخدمة ماريا التي نشرت تدوينة في الموضوع توضح من خلالها مدى إعجابها بالفكرة وبالعرض، بخاصة وأن الفتيات المحجبات حسب رأيها "لم يعدن يجدن الملابس المناسبة لهن في الأسواق، فغالبية العلامات التجارية للألبسة الموجودة في المغرب تكون موديلاتها قصيرة أو ضيقة وغير صالحة للحجاب، أما الملابس المعروضة في الأسواق تفتقر للجودة سواء من ناحية القماش أو الأزياء".

فيما اعتبر المعلق محمد، أن "عرض الأزياء الذي احتضنته العاصمة المغربية الرباط، يعد أمرا جيدا، لأن الاهتمام لا يجب أن يقتصر فقط على ملابس النساء غير المحجبات بل يجب أن يطول النساء المحجبات أيضا، لأن المجتمع المغربي منفتح ومتنوع ولا يقتصر على فئة واحدة".

بالمقابل عبرت المعلقة إكرام من خلال حسابها بالموقع الاجتماعي "فايسبوك"، عن رأيها في العرض الذي لم ينل إعجابها، معتبرة أن "الموديلات المقدمة غير أنيقة وغير متناسقة"، وأنها كفتاة متحجبة "تقوم بشراء ملابسها من الأسواق أو من خلال الأنترنيت عندما يتم عرض تخفيضات، وتكون جميلة ومتناسقة وبسيطة وبأثمنة مناسبة، عكس الموديلات المقدمة في العرض".

بينما رأى المستخدم أدربال، أن "المرأة المغربية سواء المحجبة أو غير المحجبة، يجب أن تهتم بالملابس التقليدية وترتديها لأنها تجعلها أكثر أنوثة وجمال، أما الملابس الأخرى المستوردة من مجتمعات كتركيا أو أوروبا تعتبر دخيلة ولا تليق بها".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية