لهذه الأسباب.. يمكن أن ينبت الشعر على اللسان

الاثنين، 7 أكتوبر 2019 ( 09:45 ص - بتوقيت UTC )

" هل يمكن أن ينبت الشعر على اللسان.. للأسف فإن الاجابة على هذا السؤال هي "نعم".. ومع أن الأمر يبدو غريباً ومثيراً للقلق، لكنه في الحقيقة حالة مرضية قد تصيب أي شخص بسبب مجموعة من العوامل، والشيء الايجابي في الموضوع هو أن هذه الحالة قابلة للعلاج خلال عدة أيام.

وعلى رغم أن الاسم الذي يطلق على المرض هو "اللسان المُشعر الأسود"، الا أن الشعر لا ينمو على اللسان فعلاً، وإنما هي نتوءات صغيرة  تسمى "papillae"، تنمو على سطح اللسان ويزداد طولها، وتتحول إلى اللون الأسود. وتأخذ شكل الشعر، بحيث يمكن أن يصل طول هذه النتوءات، إلى ما بين 12 و 18 ملليمتر، في حين في العادة لا يتجاوز طولها الملليمتر الواحد.

في هذا السياق، كشفت دراسة نشرتها المجلة الطبية New England Journal of Medicine، عن حالة امرأة تحول لون لسانها إلى الأسود ونبت عليه شعر كثيف، بعد تناولها دواء المينوسايكلين، وهو مضاد حيوي يوصف لعلاج الجروح، حيث وصفه لها الأطباء إثر إصابة ساقيها في حادث سير.

هذا الخبر أثار استغراب رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين تناقلوه عبر حساباتهم وكتبوا تعليقات حوله، حيث كتب صاحب حساب يحمل اسم "بنتاغون" على "تويتر" يقول: "تم ربط حالة تعرف باسم (اللسان الإسود الشعر) مع بعض الأدوية والظروف وسوء صحة الفم. يشير الاسم إلى النتؤات الصغيرة على اللسان، والتي تسمى papillae ، والتي نمت لفترة أطول وتحولت إلى اللون الأسود".

وفحص الأطباء حالة المرأة البالغة من العمر 55 عاماً وشخصوا المرض بالشعرانية والسواد في اللسان، وهي حالة غير مؤذية لكنها نتيجة إهمال نظافة الفم، إلا أن الأطباء بمستشفى جامعة واشنطن، أكدوا أن السبب هذه المرة هو تناول المينوسايكلين.

ووفق ما نقلته صحيفة"ديلي ميل"، فإن هذه المرأة نقلت إلى المستشفى جراء إصابة خطرة في الساقين بعد تعرضها لحادث سيارة، وأعطيت مصلاً وريدياً من الميروبينيم (مضاد حيوي)، بالإضافة إلى أقراص المينوسايكلين لمنع تقرح جروحها، و بعد أسبوع واحد من العلاج لاحظت المرأة تحول لون لسانها إلى الأسود، مع الشعور بالغثيان والمذاق السيئ. وأكد الأطباء وجود شعر على اللسان، إلا أنهم أوضحوا أن هذه الحالة مؤقتة وغير مؤذية، وترجع إلى تناول المينوكسيلين.

في الغالب، تحدث حالة "اللسان المُشعر الأسود" بسبب تراكم خلايا الجلد الميتة على سطح اللسان المحتوي على براعم التذوق، وإهمال نظافة الفم، والتدخين وتناول بعض المضادات الحيوية وبعض الحالات الطبية. ومع نمو الحليمات، يُعتقد أنها تحبس جزيئات الطعام، مما يعطي البكتيريا والميكروبات الأخرى فرصة للنمو على اللسان، وهو الأمر الذي يؤدي إلى تغير لونه إلى الأسود.

في هذا السياق، أوضح الدكتور ياسر حمد، وهو أستاذ مساعد في كلية الطب بجامعة واشنطن، أن مريضته قد تناولت المضاد الحيوي "minocycline"، وفي غضون أسبوع، تحول لسانها إلى اللون الأسود، وبدأت تصاب بالغثيان، وأصبحه رائحة فمها كريهة. مشيراً إلى أنه بعد 4 أسابيع من تغيير الأطباء لنظام العلاج، وحثها على غسل فمها بانتظام، عاد لسان المريضة إلى لونه الطبيعي، وذلك وفقاً لتقرير نشر في مجلة "نيو إنغلاند" للطب.

ولأن عدم نظافة اللسان هي سبب الأمراض وظهور الرائحة الكريهة في الفم، نشر الكثير من النشطاء تعليقات حول الموضوع مثل التغريدة التي جاءت على حساب يحمل اسم "عروس البحر" تقول: "اللسان من أهم أسباب روائح الفم الكريهة لدى الكثيرين، حيث يجب عليك تنظيف اللسان مع كل مرة تنظف فيها أسنانك".

وفي نفس السياق كتب يزيد المقرن تغريدة ينقل فيها معلومة صحية قائلاً: "90 بالمئة من رائحة الفم الكريهة مصدرها اللسان، تنظيف سطح لسانك بالفرشاة مهم مثل تنظيف أسنانك". فيما كتبت وفاء تغريدة تقول فيها: "تفريش الأسنان لوحدها مو حل، لازم يسوي تنظيف جير، وتنظيف اللسان كل يوم مهم أيضاً".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية