صناعة القائد في هيئة الطرق والمواصلات بدبي

الأحد، 9 سبتمبر 2018 ( 07:12 م - بتوقيت UTC )

القائد، هو إنسان صاحب شخصية قوية وجذابة ويمتلك مهارات قوة التأثير على أداء الموظفين ويكون لديه رغبة كبيرة في التطوير والإبداع ومساعدة من حوله على تحقيق ذلك ويتمتع بالقدرة على تحدي الصعاب ومساعدة الغير لتحقيق الهدف الجماعي.

وشرعت عديد الدول في التوجه نحو الإستثمار في الشباب لخلق إستثمار قوي يجعل منها دولا ذات مقدرة تنافسية عالية ليكون التوجه نحو الفئة الشبايبة هو الهدف للوصول إلى الغاية. 

وأمام هذه الغاية السامية،  تواصل هيئة الطرق والمواصلات بدبي تنفيذ برنامجها في دورته الرابعة بعنوان"قيادي" وفيه كما أعلنت إستهدافا للموظفين المواطنين من فئة المهندسين على مدار عامين بغرض تطوير قدراتهم على أكثر من محور.

ويضم برنامج "قيادي"  كما قال منصور الفلاسي، مدير إدارة الموارد البشرية والتطوير بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في الهيئة 20 مهندسا ومهندسة،  وذلك بهدف تطوير وتعزيز مهاراتهم المعرفية والمهنية بما يتلاءم ويدعم مهامهم الوظيفية ومساراتهم الوظيفية.

ويرتكز البرنامج على ثلاثة محاور رئيسية وهي المحور الفني وتم تنفيذه مع جمعية المهندسين المدنيين "ICE" والذي اشتمل على التعامل المباشر مع حالات مشاريع عملية لتزويد المهندسين المشاركين بالبرنامج بالمهارات والمعارف والخبرات التي تؤهلهم للحصول على عضوية دائمة " Charted Engineer "، فضلاً عن المحور الثاني "القيادي" الذي نُفِّذ بالتنسيق مع مركز الإبداع والابتكار في جامعة Middlesex London،  حيث تم  تصميم برنامج قيادي بناءً على الكفاءات القيادية المعتمدة في الهيئة والمطلوب توفرها في قيادات المستقبل، في حين تناول المحور الثالث "الصحي" وبالتعاون مع الدكتورة دانا حموي،  إعداد برنامج متكامل لكل مشارك لتأهيله صحياً وبدنياً للقيام بمهامه الوظيفية على أكمل وجه.

برنامج "قيادي" يأتي في إطار حرص هيئة الطرق والمواصلات على الالتزام بتوجهات الحكومة  الرامية إلى تجهيز وإعداد كوادر مواطِنة لقيادة مستقبل إمارة دبي، وذلك عبر برامج متميزة تعزز قدراتهم وتؤهلهم للانخراط في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للهيئة.

وتحرص دبي على العمل من أجل النهوض بالبنية الفكرية لكفاءاتها ومزيد تعزيز مكاسبهم بما يؤهلهم لقيادة دواليب مؤسساتها لاحقا وتحقيق نقلة نوعية أكبر تجعل من دبي في مصاف الدول الأكثر قيادة من بين دول الخليج ولما لا الدول العربية.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية