هل أعاد نجاح مسرح مصر "هنيدي" لخشبة المسرح؟

الجمعة، 14 سبتمبر 2018 ( 03:50 م - بتوقيت UTC )

يعود الفنان الكوميدي محمد هنيدي إلى المسرح بعد غياب سنين طويلة، بمسرحية تحمل عنوان "صراع في الفيلا"، وكانت آخر أعمال نجم الكوميديا على خشبة المسرح هي مسرحية "طرائيعو" التي قدمها في العام 2002، وأخرجها سمير العصفوري وألفها نبيل أمين.

بدأ هنيدي "بروفات" مسرحيته الجديدة "صراع في الفيلا" بعد عودته من مهرجان وهران، حيث تم تكريمه في أب (أغسطس) الماضي، وذلك عن مشواره الفني. وقال هنيدي عن مسرحيته الجديدة عبر صفحته في "تويتر": "بعد إجازة قصيرة بسبب الإجهاد من تصوير مسلسل أرض النفاق الذي عرض في بعض القنوات خلال شهر رمضان الماضي، حيث كنت أعمل على مدار 6 أشهر متصلة، بدأت الاستعداد لبروفات المسرحية، وهي عمل ضخم جداً يمثل عودة قوية بالنسبة لي، وأنا فى النهاية ابن المسرح، وبالتأكيد هو (أي المسرح) صاحب حق وفضل كبير على محمد هنيدي".

ولكن ماذا فتح شهية النجم محمد هنيدي للعودة مرة أخرى إلى خشبة المسرح بعد كل هذه الفترة الطويلة التي اكتفى خلالها بتقديم الأفلام السينمائية والأعمال التلفزيونية فقط؟.

البعض يرى أن النجاح الكبير الذي حققه "مسرح مصر" بقيادة الفنان أشرف عبد الباقي، هو ما حفز هنيدي للعودة مرة أخرى لأبي الفنون، لا سيما وأن هنيدي نفسه أشاد بتجربة "مسرح مصر" وقال في تصريحات سابقة إن "أجمل ما فيها أنها قدمت مواهب كثيرة جداً، وذلك يحسب لأشرف عبد الباقي"، وأضاف: "بالنسبة لي، العمل من خلال فرقة كبيرة تقدم أكثر من عمل أمر مرهق، وأفضل الرواية الواحدة التي تستمر لموسم أو أكثر"، لكنه في الوقت ذاته أكد أن "الجمهور يرغب في الحالتين، وأن الاتجاهين مطلوبان".

الفرق بين الحالتين عبر عنه وليد أحمد من خلال منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" قائلاً: "أنواع الكوميديا الشقية في مصر: في الناس الجامدة اللي بيقولو نكت ملهاش علاقة بأي حاجه بس هي مضحكه جداً وهيه وكدا زي مسرح مصر.. وفي بيكون سيناريو مترتب على كذا (أكثر من) حاجة عشان توصل للحاجه المضحكة ودا (هذا) كويس نوعاً ما زي أحمد حلمي أو هنيدي مثلاً".

مسرحية هنيدي الجديدة "صراع في الفيلا" من تأليف الكاتب أحمد عبد الله، ويخرجها مجدى الهوارى، ويواصل هنيدي بالاتفاق مع الهواري وعبد الله اختيار باقي فريق العمل، وكان من المتوقع افتتاح عروضه الأولى خلال موسم عيد الأضحى المبارك الماضي، ليكون في مواجهة مع "مسرح مصر" الذي كان من المفترض أن يعود بموسم جديد أيضاً في الفترة نفسها، لكن تأجل العرضان إلى آخر أيلول (سبتمبر) بحسب تصريحات هنيدي.

اسم المسرحية في حد ذاته ساخر، فهو على غرار رائعتي "صراع في الوادي" و"صراع في الميناء" للمخرج العالمي يوسف شاهين، وكذلك فيلم الراحل عاطف سالم "صراع في النيل". هكذا قال وليد المجري عبر صفحته بموقع "فايسبوك"، فيما تغرد صفاء محمود في "تويتر" قائلة: "ننتظر المسرحية التي ستكون قنبلة من قنابل هنيدي المدوية".

الفنان محمد هنيدي قال إن ما شجعه على العودة للمسرح، بعد انقطاع دام 16 عاماً، هو حاجة الجمهور لعروض مسرحية، ولأنه افتقد الوقوف على خشبة المسرح، إلى جانب جودة الرواية التي يعتزم تقديمها. وكشف هنيدي عن مشاركة نجم الكوميديا بيومي فؤاد في المسرحية، إضافة إلى محمد ثروت، وأحمد فتحي، ومحمد محمود.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية