كبر حجم رأس الجنين.. بين الوراثي والمرضي

الجمعة، 14 سبتمبر 2018 ( 11:16 ص - بتوقيت UTC )

من بين أكثر الأخبار المقلقة التي تتلقاها المرأة الحامل وهي مستلقية أمام جهاز الفحص لتفقد أحوال جنينها، هي أن رأسه غير منسجم مع باقي أعضائه، أو أنه كبير بأسبوع أو أسبوعين أو أكثر عن باقي الأعضاء الأخرى، ما يفتح سلسلة من الأسئلة والمخاوف في رأسها.

ولأن الأمر كثير الانتشار ولأن مسألة كبر رأس الجنين أكثر من عمره بالأسابيع داخل رحم الأم من الأمور الشائعة في كثير من الأحيان، فإنه يُسبب جدلاً وتساؤلات لا تنقطع عبر الصفحات المختصة على موقع التواصل الاجتماعي، كما توجه للأطباء الكثير من تلك التساؤلات التي تعبر فيها الأم عن قلقها إزاء صحة جنينها.

استشاري طب الأجنة الدكتور وجيه يوسف العال، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قال إنه من الضروري أن تتم التفرقة بين الاستسقاء الذي يصيب الجنين بسبب تواجد مياه زائدة بالدماغ، وهو مرض يمكن معالجته من خلال الأدوية أو القيام بعملية جراحية لتسريح المياه إذا لم تجدي الأدوية نفعاً، وبين كبر حجم رأس الجنين بسبب عوامل وراثية، وهناك تكون الأمور طبيعية ولا داعي لقلق الأم؛ لأن صحة الجنين تكون جيدة وليس بحاجة إلى أي تدخل طبي أو جراحي. 

دراسة أميركية أجريت بجامعة كيس ويسترن ريزيرف، ونشرت نتائجها قبل أعوام، تطرقت إلى مسألة  "الاستسقاء" التي أشار إليها الدكتور وجيه، وقالت إنه "من أكثر الأمراض المؤدية إلى كبر حجم رأس الجنين". واكتشف العلماء المشاركون في الداسة أن خللاً جينياً وراثياً هو السبب في وجود مياه زائدة بالدماغ، ذلك أن "المخ والحبل الشوكي يسبحان في السائل النخاعي، المسؤول عن امتصاص الصدمات وحماية الأنسجة، ويتم إفرازه وامتصاصه من خلال بطينات المخ"، وأن مرض الاستسقاء ينتج عن زيادة كمية هذا السائل مما يؤدي إلى زيادة الضغط داخل المنطقة وبالتالي زيادة حجم الأدمغة.

وعبر الكثير من الصفحات المتخصصة عبر "السوشال ميديا" تنقل الكثيرات تلك التخاوفات، ويتبادلن الخبرات فيما بينهن حول صحة الجنين وحجم رأسه، وتعبر الكثيرات عن مدى تخوفهن من الأمر إلى جانب ذكر بعض الأسباب التي من الممكن أن تكون وراء كبر حجم الرأس، مثل المستخدمة أروى التي تساءلت في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عن مدى ارتباط تربية القطط خلال فترة الحمل بزيادة حجم رأس الجنين أثناء فترة الحمل وبعد الولادة.

تغريدة أروى سلطت الضوء على واحدة من المعتقدات الشائعة في بعض المجتمعات حول مسألة "السبب وراء كبر حجم رأس الجنين"، ومن بين تلك المعتقدات كذلك ما تُروجه بعض السيدات من أن حمض الفوليك قد يكون سبباً، وهو ما تطرقت إليه مرسم محمد في تغريدة لها، عبّرت فيها عن مدى خطأ الاعتقاد الذي يلفق تهمة كبر حجم رأس الجنين إلى تناول حمض الفلوليك المسؤول عن تزويد المرأة الحامل بالحديد وكذا تناول حبوب الكالسيوم، لأن المكونين أساسيين للحفاظ على صحة ونشاط الأم وجنينها وليس العكس، وفق قولها.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية