"من حقي نقرا".. حملة لإلحاق الأطفال الفقراء بالمدارس

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 ( 04:16 م - بتوقيت UTC )

تعيش منصات التواصل الاجتماعي في تونس أخيراً على إيقاعات الحملة التضامنية الواسعة "من حقي نقرا" لصالح الأطفال المنتمين إلى أسر فقيرة، بغية جمع تبرعات مادية وعينية من أجل مساعدتهم على الالتحاق بالمدارس، وشراء اللوازم الخاصة من كتب ودفاتر وملابس، وعدم تركهم يواجهون الصعوبات بسبب فقر آبائهم وعدم قدرتهم على تلبية متطلبات دراستهم.

وقامت جمعية "حلقة نفطة للثقافة والإبداع" بتبني هذه الحملة وإطلاقها عبر الـ"سوشال ميديا"، ما تسبب في انتشارها من خلال ردود أفعال إيجابية متمثلة في وصول تبرعات مادية لهؤلاء الأطفال، كما أقر رئيس الجمعية خالد العقبي في تصريحات إعلامية، مضيفاً أن التبرعات التي وصلت إلى الجمعية لصالح الأطفال كانت عبارة عن مبالغ مالية وأدوات مدرسية وملابس، كما قام مجموعة من الناشطين التونسيين في مختلف المجالات بالتفاعل مع الحملة، كمغني الراب "كلاي بي بي جي" الذي وعد بإقامة حفل يوجه ربحه مباشرة لهؤلاء الأطفال.

وساهمت الفكرة الاجتماعية والخيرية لحملة "من حقي نقرا" في انتشارها في مختلف المدن التونسية، كمدينة "بوحجلة" التي عرفت هي الأخرى تنظيم حملة واسعة لجمع التبرعات، حيث نجحت في جمع ذلك بحسب المستخدمة الناصري كوثر، التي أكدت في تدوينة لها عبر حسابها الشخصي في "فايسبوك" أن المجتمع المدني بالمدينة قام بتبني الحملة لمنع 500 طفل من الانقطاع عن الدراسة، بسبب الأوضاع المادية الصعبة لأسرهم، ما يؤدي بالأطفال إلى الخروج إلى الشارع وتعلم الانحراف والجريمة.

بينما تبنت المعلقة منال بن رمضان عبر "فايسبوك" أيضاً الحملة وقامت بنشر تدوينة تمنت فيها أن يقوم الناس بالمشاركة في الحملة، لأنها كفيلة بإنقاذ الأطفال من مصير الحرمان من المدرسة بسبب عدم توفرهم على المتطلبات المادية الكافية، كما أوضحت أن "المال ليس هو الوسيلة الوحيدة للمشاركة في هذه الحملة، فيمكن تقديم لوازم دراسية جديدة، أو كتب ودفاتر ومقررات ومحافظ، أو يمكن أن يقوم شخص بالتكفل بطفل أو طفلين أو أكثر حسب طاقته المادية، وشراء المستلزمات المدرسية لهم".

كما وجهت جمعية "أوفياء معهد نفطة" نداءً إلى سكان المدينة من خلال صفحتها الرسمية في "فايسبوك" بهدف جمع التبرعات والكتب والمستلزمات الدراسية، وذلك كل يوم ابتداءً من الساعة التاسعة صباحاً في مقرها، متمنية أن تتم الاستجابة للنداء الإنساني ومساعدة أطفال الأسر الفقيرة.

في المقابل عبر مبروك كشرود من خلال تدوينة له عبر "تويتر" عن تأثره بفكرة المبادرة التي تعمد إلى مساعدة أطفال الأسر الأكثر احتياجاً للالتحاق بالمدارس وإنقاذهم من الهدر المدرسي، مشيداً بأصحاب الفكرة الذين اعتبرهم أشخاص يشعرون بالغير، وبمتاعب الطبقة الفقيرة، مؤكداً أن "تفكيرهم راقي ويهدف إلى المصلحة العامة".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية