أفضل لاعب بالدوري الهولندي يعطي درساً في البر بالوالدين

الخميس، 13 سبتمبر 2018 ( 01:01 م - بتوقيت UTC )

ضجت صفحات الـ"سوشال ميديا"، وبخاصة المغربية منها، بعبارات التهنئة والمباركة للاعب الدولي المغربي حكيم زياش، الذي فاز بلقب أفضل لاعب في الدوري الهولندي للموسم الكروي الماضي، بعد المسار القوي الذي قدمه رفقة ناديه أياكس أمستردام، ما دفع القائمين على الاتحاد الهولندي لكرة القدم، منحه الحذاء الذهبي ولقب أفضل لاعب في حفل حضره كبار الشخصيات الرياضية الهولندية.

لم يذهب حكيم زياش بمفرده لاستلام الجائزة، بل اصطحب معه والدته بلباسها البسيط وحجابها، وأمسك بها من يدها وصعدا معاً إلى منصة التتويج أمام أنظار العالم وقدم لها الحذاء الذهبي مباشرة بعد تسلمه، كما قبل رأسها تعبيراً عن امتنانه الكبير تجاهها، باعتبارها الأرضية الصلبة التي وقف عليها طوال مساره الكروي وأوصلته إلى ما هو عليه الآن، وما سيكون عليه في المستقبل بفضل مثابرته ورغبته في الوصول إلى أعلى هرم كرة القدم العالمية.

نال تصرف زياش استحسان العالم، خاصة التصريح الذي ألقاه أمام الجميع وأكد فيه أن أمه كانت السبب فيما وصل إليه اليوم، وتستحق هذا التكريم، ما جعلها تذرف الدموع تأثراً بتصرف ابنها وكلماته المؤثرة، والتي تناقلتها عدد من الحسابات الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، ووصفت اللاعب بمرضي الوالدين، وأنه السبب وراء تألقه.

حنان الشفاع أكدت في تدوينة لها في "فايبسوك" أن حكيم زياش "مرضي الوالدين"، وأن ذلك هو السبب الرئيس وراء وصوله إلى ما هو عليه، وبخاصة أن طفولته كانت صعبة جداً، وأن أمه وحدها تكفلت بعد موت والده بتربيته وتنشئته في ظل ظروف صعبة وفي بلاد المهجر. بينما علقت المستخدمة أميرة مكرم على الصورة التي تبدو فيها والدة حكيم زياش متأبطة ذراعه ويتمشيان على السجادة المؤدية إلى قاعة الحفل، وكل اللاعبين يصطحبون معهم زوجاتهم أو صديقاتهم، باستثناء اللاعب الدولي المغربي، ما ترك في نفسيتها أثراً طيباً، وكشف أصله الطيب ومدى تعلقه بوالدته وعرفانه بالجميل.

أما المستخدم هشام رمرام، فأشاد بمسار زياش الكروي، واستشهد بتصريح مدرب أياكس أمستردام في حقه إذ اعتبره جوهرة، بينما اعتبر المدير الرياضي استمراره مع الفريق بمنزلة الانجاز المهم، معرباً عن آسفه للفترة التي قضاها اللاعب بعيداً عن المنتخب المغربي بسبب أشخاص معينين، وأن عودته تعد مكسباً كبيراً والدليل فوزه بجائزة أحسن لاعب في الدوري الهولندي على رغم توفر لاعبين كبار نافسوا على اللقب. إمام يوسف، أشاد هو الآخر بتصرف اللاعب حكيم زياش، ودعا نفسه ومتابعيه في حسابه الشخصي بضرورة الاعتناء بالوالدين ولو بالكلمة الطيبة، وبخاصة الأم التي تعتبر عصب الحياة وأساسها، وأن ما قام به زياش أمام أنظار العالم يعطي درساً لعدد كبير من الشباب الذين لا يقتسمون نجاحاتهم مع أمهاتهم أو آبائهم رغم أنهم الأصل لأي نجاح.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية