نتيجة لتطورها التكنولوجي.. أمانة الرياض تحصل على "الأيزو"

الثلاثاء، 4 سبتمبر 2018 ( 04:42 م - بتوقيت UTC )

أمانة الرياض تواصل تطوير نفسها إلكترونياً، لتواكب التطور التكنولوجي، من أجل التسهيل على المواطنين في كل المجالات، وتسريع المعاملات الحكومية، كما أنها مؤخراً، طرحت العديد من التطبيقات الإلكترونية الذكية، وأقامت المحاضرات والدورات التي تعني بالتوسع في المعرفة الحديثة، ولعل الأمانة تتطلع بكل إنجازاتها وعملها الدؤوب باعتماد آخر الاكتشافات التكنولوجية، إلى تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

وها هي الإدارة العامة لتقنية المعلومات والخدمات الإلكترونية بأمانة منطقة الرياض، تثبت ذلك مجدداً، بعد حصولها على شهادة الأيزو (ISO22301) وذلك وفقاً للمعيار الدولي لإدارة نظام استمرارية الأعمال (BCMS)، الذي تم تطويره لتوفير الحماية للمنشآت من الكوارث والأزمات المحتملة، حيث يعتبر هذا المعيار إثبات لمدى جاهزية الإدارة للتصدي للتحديات التقنية الناتجة عن الحوادث الإلكترونية.

وتؤكد تلك الشهادة قدرة الإدارة العامة لتقنية المعلومات بالأمانة على تحديد وفهم التهديدات والمخاطر، وكيفية تأثيرها على سير العمل، ووضع الضوابط المناسبة لإدارتها والتصدي لها قبل حدوثها أو الحد من آثارها السلبية عند حدوثها، وتبني منهج وقائي لخفض تأثير الحوادث التقنية لأدنى مستوى، وتخفيض فترات التوقف عن العمل لأدنى مستوى عند التعرض لأية حوادث تقنية، وتحديد طريقة التعافي وتوفير المتطلبات اللازمة لضمان استمرارية العمل والفاعلية في أوقات الأزمات.

واستمراراً لذلك أنهت أمانة منطقة الرياض مؤخراً أعمال الربط الإلكتروني مع غرفة الرياض التجارية، بهدف تفعيل خدمة التحقق من صحة التفاويض إلكترونياً، وذلك في إطار خطة التحول الإلكتروني التي وضعتها الأمانة من أجل تحسين مستوى جودة خدماتها الإلكترونية المقدمة للمستفيدين.

وستتيح هذه الخدمة الإلكترونية للمَفوض من قبل المؤسسة أو الشركة التجارية، إمكانية التقديم مباشرة عبر بوابة الخدمات الإلكترونية بأمانة منطقة الرياض، دون الحاجة إلى إرفاق مستندات التفويض المصدقة من الغرفة التجارية كما كان معمولاً به سابقاً، وسيتم التحقق من صحة التفويض آلياً بواسطة الربط الإلكتروني بين الأمانة وغرفة الرياض، ما يساهم في تسريع إنجاز الأعمال وتوفير الوقت والجهد.

كما أن الأمانة كانت قد سعت لتعزيز تقنية تسهم في حفظ المعلومات بدرجة عالية من الأمان، عبر منظومة "البلوك تشين"، التي تخزن وتتحقق من صحة وترخيص التعاملات الرقمية عبر الشبكة العنكبوتية، بدرجة تشفير قد يكون من المستحيل كسرها في ظل التقنيات المتوفرة اليوم، بهذا فإن أمانة الرياض توفر الحلول الإلكترونية، بل وتعمل أيضاً على حمايتها وحفظ معلوماتها. 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية