"الانضباط المدرسي".. يعفي ستة قادة بتعليم الرياض

الثلاثاء، 4 سبتمبر 2018 ( 09:12 م - بتوقيت UTC )

مع بداية العام الدراسي تشهد المؤسسات التعليمية رقابة على النظافة والاشتراطات الصحية، وأداء المشرفين على العملية التعليمية.

وأسفرت عمليات الرقابة عن إصدار مدير عام تعليم الرياض حمد بن ناصر الوهيبي قراراً بإعفاء ستة قادة وقائدات مدارس أهلية وأجنبية لضعف تطبيقهم لإجراءات الانضباط المدرسي، وتوجيه تسعة تنبيهات لمدارس أهلية وأجنبية لمتابعة الانضباط المدرسي.

وقال المتحدث الرسمي لتعليم الرياض علي الغامدي، إن القرارات صدرت بناءً على ما رفعته لجنة الانضباط المدرسي للمدارس الأهلية والأجنبية حيال الانضباط في المدارس المعفى قادتها، مشيراً إلى تأكيد الإدارة على التزامها وجديتها في التعامل مع حالات التهاون مع الانضباط المدرسي وذلك لضمان بداية جادة للعام الدراسي.

وتشدد إدارات التعليم بمختلف مناطق المملكة على أهمية القيادة في إنجاح العملية التعليمية والإدارية في المدارس، لكون القيادة الفاعلة وسيلة تمكن المدرسة من تحقيق أهدافها المنشودة.

ويسعى قادة المدارس إلى رفع مستوى التحصيل الدراسي بحيث يكون الطالب واعياً بما يكتب وما يقرأ، خاصة أن الدراسات تشير إلى أن الطلاب الأكثر انضباطاً هم الطلاب الأكثر تحصيلاً في الدراسات الدولية للعلوم والرياضيات "TIMSS" التي تقدم للطلاب في الصف الرابع والصف الثاني متوسط في المملكة العربية السعودية.

ويتجسد دور القادة في إعداد الخطط والتكامل مع الإدارة ممثلة بالشؤون التعليمية في الانضباط المدرسي، كما تتم عملية التكليف أو التجديد لقائدي وقائدات المدارس الأهلية والأجنبية والمعاهد والمراكز الأهلية والوكلاء عن طريق تقديم المدرسة خطاب إلى مكتب التعليم الأهلي والأجنبي مع استكمال النماذج المطلوبة كافة ليتم تدقيقها ومتابعتها من المكتب، وإجراء المقابلات اللازمة ليتم بعد ذلك إصدار قرار التكليف.

وفي حال كان لدى مالكي ومالكات المدارس الأهلية رغبة بتكليف أحد قادة المدارس الحكومية لقيادة المدرسة الأهلية، يتم ذلك عن طريق التقدم بخطاب للمكتب قبل إجراء حركة النقل المتبعة، ويكون لمكتب التعليم الأهلي الحق في التنسيق مع لجنة القيادة المدرسية في الإدارة لتكليف من ترى مناسبته، في حال تأخر المدرسة عن رفع أسماء مرشحيها.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية