"هاكاثون" الرقمي2.. في ضيافة وزارة الاتصالات

الثلاثاء، 4 سبتمبر 2018 ( 07:14 ص - بتوقيت UTC )

طرقت أسماعنا كثيراً في الأشهر الأخيرة هذه الكلمة "هاكاثون".. فما هو هذا الـ"هاكاثون"؟! بتعريف مبسط فإن Hackathon هو اجتماع أو حدث يجتمع فيه مبرمجو الكمبيوتر وغيرهم، من مصممي الغرافيك والواجهات ومديري المشروعات، ليتشاركوا بشكل مكثف وفي مدة محددة، قد تصل من يوم إلى أسبوع؛ لتطوير وتبادل الأفكار للخروج بمشروعات برمجية، أو للتدريب على تقنية ما.

فهذه التجمعات أو "الهاكاثونات" قد تقام لأغراض تعليمية أو اجتماعية أو اقتصادية، ومن هذا النوع المرحلة التدريبية الثانية من "برنامج الآلات الرقمية السعودية" أو تحدي "هاكاثون الآلات الرقمية"، الذي أطلقته الشهر الماضي وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، بالتعاون مع شركتي "جنرال إلكتريك" و"العبيكان للحلول الرقمية"، في مقر الوزارة بالرياض.

وسبق أن أقامت الوزارة المرحلة الأولى من البرنامج أو "هاكاثون الآلات الرقمية السعودية"، الذي يعد أكبر "هاكاثون" للتقنيات الصناعية الرقمية في الشرق الأوسط، وذلك بهدف تطوير مهارات فتيات وشباب المملكة، وتنمية قدراتهم، وصقل مواهبهم في مجال الصناعة الرقمية، للإسهام بدور فاعل في مسيرة التطور والنمو.
 وفي تلك المرحلة الثانية، التي أقيمت في المدة بين 22 يوليو و9 أغسطس الماضيين، والتي كانت أشبه بمخيم للتدريب المتقدم على منصة تطبيقات "بريديكس"، التي طورتها "جنرال إلكتريك" لإنترنت الأشياء الصناعية؛ قُدمت للمشاركين برامج تدريبية متقدمة، لاكتساب المعرفة والخبرة، وتطبيقات عملية ضمن بيئات تطويرية متكاملة، على أيدي نخبة من الخبراء الدوليين العاملين في شركة "جنرال إلكتريك"، لتوظيف مهارات الشباب السعودي في التقنيات الحديثة، من أجل ابتكار حلول جديدة ومتطورة تثري حياة المجتمع.
وقد شارك في تلك المرحلة 60 مشتركاً ومشتركة، تم تدريبهم لكي يصبحوا مطورين معتمدين من قبل شركة "جنرال إلكتريك"، وفي ختام ذلك التجمع التدريبي تم منحهم شهادات احتراف. وكانت نسبة السعوديات في تلك المرحلة أكثر من 50 في المئة من عدد المشاركين، تماشياً مع أهداف الوزارة بتمكين المرأة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

​ويُشار إلى أنه في ختام المرحلة الثالثة "التدريب المتخصص"، سيتم اختيار عدد من المطورين السعوديين للمشاركة في المرحلة الرابعة، وهي ابتعاثهم إلى الولايات المتحدة في رحلة تدريبية بمراكز الابتكار التابعة لشركة "جنرال إلكتريك"، ليعودوا بعدها مع فرص العمل بوظائف في إطار شراكة مع "جنرال إلكتريك الرقمية".

وتهدف وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، من وراء "برنامج الآلات الرقمية السعودية" التدريبي، إلى دعم المواهب الوطنية الواعدة، وتطوير إمكاناتها لتقديم ابتكارات جديدة، تسهم في نمو قطاعات مثل المياه والرعاية الصحية والطاقة المتجددة، لدعم القطاع الصناعي السعودي، وتحقيق رؤية 2030.
وكان "هاكاثون الآلات الرقمية السعودية" قد انطلق في أبريل الماضي، وشارك في المرحلة الأولى 250 شاباً وفتاة، تمت تصفيتهم بناء على معرفتهم بالبرمجة ولغاتها والحوسبة السحابية، إلى 60 هم الذين شاركوا في المرحلة التدريبية الثانية.

وسبق أن استضافت المملكة في الأول من شهر أغسطس الماضي "هاكاثون الحج"، الذي استمر لمدة ثلاثة أيام، وأقيم لأول مرة بمشاركة آلاف المطورين من الجنسين، من 51 دولة في العالم، في إطار جهود المملكة لتنظيم وتيسير الحج، وللاستفادة من المواهب التقنية الشابة، وقد حطم ذلك الحدث الرقم القياسي المسجل سابقاً في موسوعة "غينيس" كأكبر "هاكاثون" في العالم.

يذكر أن شركة مثل "فايسبوك"، تقيم كل ستة إلى ثمانية أسابيع "ليلة هاكاثون"، حيث يجتمع المشاركون لوضع تصور عن المشروعات وإنجازها، بحضور المسؤولين في الشركة وفي مقدمتهم مارك زوكربيرغ.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية