انتبه.. أمامك لوحة فنية!

السبت، 8 سبتمبر 2018 ( 08:56 ص - بتوقيت UTC )

شجع افتتاح فرع متحف "اللوفر" في "أبو ظبي"، على اعتماد العديد من الرؤى الجمالية، والإعلاء من فلسفة الجمال، وضرورة أن تعتاد عين المواطن على رؤية الجمال حتى تألفه، وأن ترفض كل ما هو قبيح تباعاً.

بعد أن بدأت دائرة الثقافة والسياحة في الإمارات عرض نسخ المجموعات العالمية والمصرية، والتي تضم الفنون الخاصة بثقافات البحر المتوسط، ومنها مجموعة من التماثيل والجداريات القديمة مثل تابوت "الأميرة حانوت" المصرية، وعملات معدنية من الأسكندر المقدوني، التي تحتضنها جدران المتحف، خرجت بعض هذه المقتنيات لتزين الشوارع، بالعديد من اللغات لتعريف الأجيال الجديدة، والوافدين والسائحين بتلك الثقافات المتنوعة والمختلفة.

وأطلق متحف اللوفر أبوظبي (معرض الطريق الفني)، وهو أول طريق في العالم يشرح لوحات مرسومة عبر الراديو، ويعرض مجموعة من أبرز القطع الفنيّة على الطريق السريع بين إماراتي دبي إلى أبوظبي.

ويقدم معرض الطريق الفني، الذي تزامن إطلاقه مع شهر الإمارات للابتكار ويستمر لمدة شهر، 10 قطع من أبرز القطع الفنيّة في متحف اللوفر أبو ظبي على لوحات عملاقة بحجم 6 أمتار في 8 أمتار، على المخرج رقم 11 من الطريق السريع الممتد من دبي إلى أبو ظبي، ويترافق معه شرح عبر الراديو، إذ يمكن للسائق الاستماع إلى شرح مفصل مدته 30 ثانية عن كل لوحة يمر أمامها على أي من محطات الراديو الشريكة التي تضم: راديو "وان إف إم"، و"كلاسيك إف إم"، و"إمارات إف إم"، ليعيش تجربة استثنائية فريدة من نوعها.

في المنطقة المحددة لعرض اللوحات يتم تهدئة السرعة مع عرض صوتي لضمان عدم انشغال السائقين بمتابعة القراءة، ويعرض هذا المقطع نبذه عن الفنان وتاريخ اللوحة وسرد لمضمونها بالعديد من اللغات، حسبما نشر مصطفى كريم علوان على صفحته في"فايسبوك".

تلك الفكرة لاقت تشجيعاً من الكثيرين، الذين أثنوا على هذه الخطوة، واعتبروها بداية في طريق تنوير المجتمعات، إذ كتب المصور الفوتوغرافي المصري عماد عبد الهادي على صفحته في "فايسبوك": "فكرة عظيمة لنشر الوعي الفني وتذوق الجمال، بدلاً من قبح إعلانات الطرق العشوائية والقبيحة".

وعلّقت رشا تميم: "أنا مؤمنة بأن الارتقاء بالذائقة الفنية يأتي بالتعود، والدول التي تريد أن تحقق ذلك يكون عبر الإلحاح على كل ما هو جميل بصرياً أو سمعياً حتى يعتاد المواطن على الجمال فينبذ القبح، وياريت (اتمنى) نفكر في طريقة تناسبنا ونستفيد من مثل هذه  الأفكار". ودوّنت المستخدمة نجوى صالح: "الناس ارتقوا إزاى (كيف) قبل دخول نابليون؟.. كانت هناك مدارس ومؤسسات وأزهر وكنائس وقصور جميلة، لذلك كانت الذائقة الفنية قائمة.. الأصل هو توجهات الدولة، الآن في (هناك) تلفزيون مكرس لـ(عبده موته)"، وذلك في إشارة لشخصية البلطجي التي قدمها الفنان المصري محمد رمضان.

يمتد تاريخ اللوحات المعروضة من عصر النهضة حتى العصر الحديث، وتشمل لوحة "لا بيل فرونيير" للفنان ليوناردو دافنشي، والمعارة من متحف "اللوفر- باريس"، ولوحة "عازف الناي" لإدوار مانيه، والمعارة من متحف "أورساي"، وصورة للفنان فينسنت فان غوخ، والمعارة من متحف "أورسيه". من ضمن مجموعة متحف "اللوفر -أبوظبي"، لوحة "أمير شاب أثناء الدراسة" للفنان التركي عثمان حمدي باي، ولوحة "جورج واشنطن" لغيلبرت ستيوارت، ولوحة "التشكيل من الأزرق والأحمر والأصفر والأسود" للفنان الهولندي بييت موندريان.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية