كيف رأى المغردون استبعاد ميسي من جائزة The best؟

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 ( 10:00 ص - بتوقيت UTC )

"أمرٌ لا يصدق، ليونيل ميسي ليس من ضمن القائمة القصيرة لجائزة The Best"، هو العنوان الذي خرجت به صحيفة "سبورت" الإسبانية، بعدما أُعلن أخيراً عن أسماء المرشحين الثلاثة لجائزة أفضل لاعب في العالم والتي يرعاها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

غياب اسم ميسي من بين القائمة شكّل صدمة لدى بعض المتابعين لكرة القدم، بعدما غاب عن هذه القائمة للمرة الأولى منذ عام 2007، ضمن قائمة ضمّت رسمياً أسماء كل من كريستيانو رونالدو ولوكا مودريتش ومحمد صلاح، وهم الذين سيتنافسون على اللقب الذي يُعلن في الـ27 من أيلول (سبتمبر) القادم، في العاصمة البريطانية لندن.

وعبر الـ"سوشال ميديا" بدأت التغريدات عبر موقع "تويتر" تظهر سجالاً بين الناشطين الذين انقسموا بين مؤيدين لعدم تواجد ميسي ضمن القائمة النهائية لجائزة أفضل لاعب في العالم، ومعارضين لغيابه. رياض بدا وكأنه غاضب من استبعاد الأرجنتيني، وغرد قائلاً "غباء، أرقامه وما فعله الموسم الماضي، يجعله من المرشحين وبقوة على الجائزة".

أما علي أبو الحسن، فاستعرض إنجازات ميسي خلال الموسم الماضي، والتي يرى بأنها تكون منطقية في جعله مرشحاً للجائزة، وكتب "الدوري الإسباني، كأس ملك إسبانيا، السوبر الإسباني، هداف الدوري الإسباني، هداف الدوريات الخمس الكبرى، أكثر من صنع أهدافاً في الدوريات الخمس الكبرى، أكثر من راوغ في الدوريات الخمس الكبرى، وكل هذا لم يُرشحه لجائزة The Best!".

غضبٌ آخر أبداه علاوي في تغريدته التي قال فيها "كذابين، ترى ميسي هداف الدوريات الخمس الكبرى، وأخذ ثلاثة بطولات الموسم الماضي، ماذا فعل رونالدو غير هدفه في يوفنتوس، وماذا لدى صلاح؟ وأين غريزمان بطل العالم؟". تساؤلات علاوي جاءت مع نشر حساب "فيفا" الرسمي باللغة العربية في موقع "تويتر"، آلية اختيار المرشحين النهائيين للجائزة، وكتب فيها: "25 في المئة تصويت الصحافيين، و25 في المئة تصويت مدربي جميع المنتخبات، و25 في المئة تصويت قائدي جميع المنتخبات، و25 في المئة تصويت المشجعين".

مؤيدون

تغريدات أخرى وجدت جانباً مؤيداً لقائمة "فيفا" التي استبعدت اسم ميسي من المرشحين للجائزة، مثل محمد الذي كتب "لاعب لم يخدم المنتخب في كأس العالم ولم يحقق مع ناديه شيئاً، كيف يرشحونه؟، أما حساب "فاصل رياضي" فحلل أفضلية تواجد صلاح على ميسي، في قوله "الاثنان تألقا في دورياتهم، ميسي ساهم في تحقيق الدوري والكأس، صلاح أفضل لاعب في الدوري لكن لم يحقق شيئاً مع ليفربول، في المنتخب كلاهما أهّلا منتخباتهما إلى المونديال، لكنهما لم يفعلا شيئاً يذكر، صلاح ساهم في وصول فريقه لنهائي الأبطال، ميسي فشل في الوصول لنصف النهائي".

وأيّد أشرف استبعاد ميسي قائلاً "أنا مصدق عادي، (ميسي) في دوري الأبطال خرج من دور الثمانية ولم يملك أي دور في كأس العالم وخرج من دور الـ16، وهم جعلوه أسطورة على خيتافي وإشبيليه وملقا (أندية إسبانية) وشوية الفرق دول"، فيما كتب ميدو "ميسي لا يظهر في أوقات الحسم في دوري أبطال أوروبا، ويظهر بشكل سيء مع منتخب بلاده، طبيعي ما يكون من ضمن قائمة أفضل 10 لاعبين".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية