"النحس" يطارد رونالدو بعد ضياع قلادة "بوشكاش"

الأحد، 9 سبتمبر 2018 ( 04:00 م - بتوقيت UTC )

أضاع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، على ما يبدو  قلادة "بوشكاش" التي تجلب له الحظ، على غرار ما حدث مع الممثل محمد سعد في فيلمه الشهير الذي يحمل الاسم نفسه.

رونالدو الملقب بـ"الدون"، وبعد انتقاله من ريال مدريد بطل إسبانيا إلى يوفنتوس بطل إيطاليا، لا يزال ينتظر هدفه الأول في الكالتشيو هذا الموسم، ويظهر قلق اللاعب البالغ من العمر 33 عاماً بوضوح بعد انتهاء الجولة الثالثة من الدوري من دون أن يصيب الشباك.

محمد عطاالله غرد عبر "تويتر" قائلاً: "رونالدو أسوأ مهاجم في أوروبا من ناحية النجاعة التهديفية، حيث أنه أكثر لاعب في أوروبا سدد من دون أن يسجل، حيث سدد 17 تسديدة، أي أكثر بـ 4 تسديدات عن أقرب ملاحقيه".

ورد عليه سامي القرشي عبر نفس المنصة فقال: "من المستحيل تسجيل 40 هدف في ايطاليا، هذا ليس مطلوباً من رونالدو".

وكلف النجم البرتغالي خزينة يوفنتوس نحو 105 مليون جنيه إسترليني في أعقاب تسعة مواسم ناجحة بشكل كبير في ملعب سنتياغو برنابيو، غير أن الأمور في تورينو تبدو مختلفة بعض الشيء.

ونقلت قناة "اي اس بي ان" عن ماسيميليانو اليجري مدرب يوفنتوس قوله: "يتعين على رونالدو التعامل مع الصعوبات المختلفة في الدوري الإيطالي حتى يسجل، ولكنه يلعب جيداً بشكل عام، وفي دوري الأبطال سيكون أكثر تألقاً".

ومعلوم أن رونالدو الفائز بخمس كرات ذهبية اعتاد تسجيل ما يزيد على 40 هدفاً في كل موسم، وهو ما فعله في العقد الأخير من حياته الكروية سواء مع مانشستر يونايتد الانكليزي قبل انتقاله إلى ريال مدريد، وطوال فترة مكوثة في قلعة الميرينغي.

وسجل رونالدو مع ريال مدريد نحو 450 هدفاً في 438 مباراة، ولذلك يعتقد الجميع أنه سيبقى خالداً في تاريخ النادي الأكثر فوزاً بألقاب دوري الأبطال.

أحد الصحافيين خلال الدوري الانكليزي طلب من مدرب مانشستر يونايتد الحالي جوزيه مورينيو أن يحدد رأيه فيما إذا كان يعتقد أن رونالدو لا يزال لاعباً كبيراً، وقال مورينيو أثناء خروجه من المؤتمر: "نعم بالطبع، رونالدو يستحق احتراماً مماثلاً لكل ما حققه في اللعبة"، وما يزال المدرب الملقب بـ"الشبيشال وان" يعتقد أن مواطنه واحداً من أفضل اللاعبين على مستوى العالم.

وسيجتمع رونالدو مع مورينيو مرة جديدة، في تشرين الأول (أكتوبر) وتشرين الثاني (نوفمبر) المقبلين، عندما يلتقي يوفنتوس ومانشستر يونايتد مرتين في مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

فهل يفك رونالدو نحسه في دوري الأبطال كما فعل خلال الموسم الماضي مع ريال مدريد؟، علما بأن صاروخ ماديرا سجل أول هدفاً له في الليغا خلال العام الماضي بداية من الأسبوع الثامن، وانفجرت أهدافه مع انطلاق دوري الأبطال.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية