جامعة الطائف.. برنامج تعريفي لاستقبال الطلاب الجدد

الاثنين، 3 سبتمبر 2018 ( 07:48 ص - بتوقيت UTC )

يمثل اليوم الأول من الحياة الجامعية بالنسبة للطلبة يوماً مميزا، إذ يشعر الطالب عند دخوله الحرم الجامعي بالفرق الشاسع، ما بين المدرسة والجامعة، هذه المؤسسة الكبيرة التي لا يعرف عنها شيئا، وفي سبيل إستقبال الطلبة بالشكل المناسب والذي يساهم في تحفيزهم، عمدت جامعة الطائف على تنظيم فعاليات الاسبوع التمهيدي لاستقبال الطلاب المستجدين، ويتضمن برنامجاً تعريفاً يمتد لمدة أسبوع.

ويهدف برنامج فعاليات الأسبوع التمهيدي، الذي انطلق باستقبال جامعة الطائف لأكثر من 11 الف طالب وطالبة، انضموا للجامعة بالتزامن مع بدء العام الدراسي الجديد، بتعريف الطلبة بجامعة الطائف، وعرض المعلومات الأكاديمية، والكليات والأقسام والعمادات، وعرض لوائح الانظمة الجامعية وحقوق الطلاب وواجباتهم.

وكما سيتضمن برنامج الفعالية أيضاً على معرضين مصاحبين للطلبة للإجابة على استفسارات الطلاب والطالبات وتسليمهم بطاقاتهم الجامعية والبنكية، إلى جولات ميدانية للحرم الجامعي ومرافق الخدمات بالجامعة.

الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، مدير جامعة الطائف، رحب بطلاب الجامعة بمناسبة بداية العام الدراسي الجديد، لاسيما الطلاب المستجدين، والذين بدأوا بمرحلة جديدة في رحلتهم التعليمية، لإعدادهم لحياتهم المستقبلية, مقدماً التهنئة للطلاب المستجدين بمناسبة تخرجهم من مرحلة الثانوية العامة بدرجات متميزة وتفوق علمي، أهلهم للقبول في الجامعة، مرحباً بهم في مرحلة الدراسة الجامعية، بوصفها مرحلة وتجربة جديدتين في حياة كل طالب.

وتابع زمان حديثه "ستسعى الجامعة وجميع العاملين فيها لتأهيل طلابها المستجدين، للقيام بدورهم الفاعل المأمول منهم مستقبلاً، وتحقيق أهداف برنامج التحول الوطني 2020، وجعل رؤية المملكة 2030 واقعاً معيشياً ينعم به هذا الوطن المجيد، واصفاً طلاب الجامعات بأنهم وقود حاضر المملكة وصناع مستقبلها".

الجامعة بمختلف تخصصاتها الأكاديمية وبرامجها التعليمية، تتطلب منهم جميعاً الاجتهاد والمثابرة منذ اليوم الأول لدخولهم الحياة الجامعية", مؤكداً استعداد الجامعة للمؤازرة والدعم بمختلف الوسائل والطرق، مبيناً أن الحياة الجامعية تعد تجربة حياتية متكاملة تشتمل على أنشطة وفعاليات ومشاركات وأندية طلابية متنوعة، مهيباً بالطلاب المستجدين جميعاً ضرورة الحضور والمشاركة في تلك الأنشطة والفعاليات والمشاركات والأندية، وأن يكونوا عامل تطوير لها جميعها، إذ لن تنجح إلا بحضورهم ومشاركتهم.

وأكد الدكتور زمان، على أن أبواب مسؤولي الجامعة مفتوحة، لاستقبال مقترحات الطلاب وآرائهم، في سبيل تطوير وتحسين سواءً في المجالات التعليمية والأكاديمية، أو الأنشطة والفعاليات، وكذلك الخدمات المقدمة للطلاب, معرباً عن أمنياته للطلاب المستجدين، في أن يحضوا بتجربة تعليمية وأكاديمية وحياتية متميزة في جامعة الطائف.

من جانبها، أعربت وكيلة الجامعة الدكتورة إيمان الزهراني، عن السعادة البالغة للجامعة ومنسوباتها، بانضمام نخبة جديدة من بنات المملكة إليها، مع بداية العام الدراسي الجديد, مبدية تفاؤلها بالطالبات المستجدات في أن يسهمن بالتطور الكبير الذي تشهده جامعة الطائف تعليمياً وبحثياً وإدارياً، وأن يسهمن في إحداث الفرق لصنع صورة مميزة للطائف من جديد.

وأكدت وكيلة الجامعة على أهمية حضور الطالبات اللقاء التعريفي المعد لهن، للتعرف عبر نبذة سريعة ومختصرة على البيئة الجامعية، والحقوق والواجبات الأكاديمية وغير الأكاديمية , سائلة الله تعالى للطالبات المستجدات التوفيق والنجاح الدائم في مسيرتهن العلمية بالجامعة، حتى يصبحن مستقبلا قياديات مؤثرات في صنع نهضة علمية وإبداعية للوطن.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية