ارتداء "قفازات" التنظيف.. بين الضرورة والدلال

الأربعاء، 5 سبتمبر 2018 ( 09:22 ص - بتوقيت UTC )

تلجأ منى النعسان إلى ارتداء "القفازات المطاطية" عند قيامها بأي من أعمال التنظيف في المنزل، بخاصة تلك التي تحتاج إلى الكثير من "الدعك" أو"الفرك"، بحسب تعبيرها عبر حسابها الشخصي على "تويتر"، وكتبت: "رغم إني أحس القفازات تضايقني وما أشتغل براحتي وأنا ألبسها بس ما أشتغل من دونها".

ومثلها مها العارف التي أكدت في تغريدة مماثلة عدم تنازلها عن هذه القفازات أثناء التنظيف، وقالت: "أظافري أحبها كثيراً وأحب العناية بها، وأحب النظافة أيضاً.. والقفازات المطاطية وقت التنظيف هي سر توازن المعادلة". أما هناء الحكم فترى  استخدام القفازات أثناء التنظيف من زواية مغايرة بحسب تغريدها الشخصية التي قالت فيها "القفازات غير أنها حماية لليدين أحس فيها دلالة أرستقراطية".

وعلى رغم أن الكثيرات ممن ترتدين القفازات من النساء يهدفن في المقام الأول إلى تدليل أظافرهن والمحافظة على طلاء الأظافر  لمدة أطول إلى جانب حمايتها من التقصف والتكسر، وكذا حماية جلد اليد، إلا أنه علمياً يعد ارتداء القفازات المطاطية ضرورة في عملية التنظيف ولا يمكن تجاهل الآثار السلبية المترتبة على عدم ارتداءها.

وبحسب تقرير للرابطة الألمانية للعاملين بالخدمات الطبية والرعاية الصحية، فإن التنظيف لمدة طويلة يمثل إجهاداً كبيراً للجلد حتى وإن كان التنظيف باستخدام الماء وحده؛ فالماء قادر على جعل الجلد يفقد طبقة الدهون الحامية والمانحة لمظهر اليد الشابة والملمس الناعم.

ويزداد الأمر سوءاً في حال استخدام المنظفات الكيميائية، بخاصة تلك التي تحتوي على مواد مهيجة للجلد أو مواد كاوية شديدة التفاعل، إذ يمكن أن تصبح البشرة جافة وخشنة وتتعرض للتهيج والاحمرار والحكة، التي قد تصل إلى حد الإصابة باكتواءات أو أكزيما، وفق التقرير.                                                                                                                                                                                                                      

الطريف في استخدام القفازات عند بعض النساء ما كشفت عنه تغريدة لين العامر في استخدام القفازات في شيء آخر بعيداً عن التنظيف عبر حسابها الشخصي، وقالت: "أنا ألم (أجمع) فيها شعري عندما أفقد بكلات الشعر".

فوائد كثيرة مع ارتداء القفازات

 خبيرة التدبير المنزلي سميرة الكيلاني، نصحت عبر حسابها الشخصي على "تويتر" من خلال مقطع فيديو شاركته لمتابعيها، بعدم خلط الاستخدام بين قفازات غسل الأطباق وتلك التي قد تستخدمها ربة المنزل أثناء تنظيف الأفران والثلاجة أو كراسي الطعام، أو المستخدمة في تنظيف الحمام. كما أكدت أن ارتداء القفازات يجعل عملية تنظيف الأطباق ممتعة لكل سيدة تكره التصاق مقلى البيض أو يشعرها بقايا الأرز في الوعاء بالاشمئزاز؛ فالقفازات  ستخلصها من هذا الشعور لأنها لن تلامس بقايا الطعام مباشرة مع يدها.

وأخيراً، أكدت الكيلاني أن ارتداء القفازات أثناء غسل الأطباق سيمكنها من استخدام المياه الساخنة في التنظيف (والتي تعد الأفضل في التنظيف)؛ فالقفازات سوف تساعدها في تنظيف سريع وفعال في درجات حرارة مرتفعة دون إلحاق أذى بالبشرة، إلى جانب تجنب الخدوش أو الإصابات التي قد تتعرض لها اليدين أثناء التنظيف.

   

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية