"كلاشينكوف" تنافس "تسلا".. فهل تنجح؟

السبت، 8 سبتمبر 2018 ( 02:15 م - بتوقيت UTC )

"كلاشينكوف" اسم روسي معروف في صناعة الأسلحة، ولكن الجديد هو اتجاه الشركة إلى تصنيع سيارة كهريائية جديدة، لتنافس بها عملاقة المركبات الكهربائية "تسلا"، وأطلقت كلاشينكوف على سيارتها اسم (cv-1)، وتصميمها مستوحى من سيارة سوفييتية أنتحت في سبعينات القرن العشرين، اسمها (كومبي)، وفق بيان صادر عن الشركة.

هل تستطيع الشركة الروسية منافسة العملاقة تسلا بالفعل؟ هذا ما أثار جدلاً واسعاً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فكتب المستخدم محمود المُطعم، عبر حسابه الشخصي على "فايسبوك" قائلاً: "كلاشينكوف تنافس تسلا، هذا بالتأكيد مزحة سخيفة، لا يصدقها عاقل؛ فالصناعة الروسية هي الأسوأ، وإذا اللادا بعد كل هذه السنين عجزت عن المنافسة، وأصبحت في ذيل المركبات، فكيف يستطيعون منافسة تسلا مرة واحدة؟! إنها بروباغندا روسية معروفة".

أيده في ذلك المستخدم رمزي رزق عبر حسابه الشخصي على "فايسبوك" قائلاً: "إنها نكتة سخيفة، في المرة المقبلة ستشهدون شركة Coca-Cola تنافس شركة Adidas في صناعة اللوازم الرياضية". وأيضاً محمد فروح كتب: "تصميم تسلا أجمل من السيارات الفارهة الحديثة والمشهورة، بينما تصميم كلاشينكوف كأنها سيارة شاركت في الحرب العالمية الأولى". 

شكوك

المستخدم نبيل الفياض قال إن "السيارة لو مشيت بالماء فقط، دون شحن أو طاقة، لن يستطيعوا تسويقها، شكلها لا يبشر على الإطلاق.. يخططون لتشغيلها بالطاقة الكهربائية، وإلى الآن لم يصنّعوا بطاريات عالية الكفاءة". وتساءل أيضاً عبر حسابه الشخصي على "فايسبوك" قائلاً: "هل سمع أحد أو شاهد بطارية روسية من أي نوع، يقر لها المتخصصون بالجودة، أنا لم أفعل".

قناوي يحيى قال عبر حسابه الشخصي، إن أبجديات الصناعة لا يعرفها الجميع، بخاصة المستخدمين الذين يتهكمون على السيارة الروسية دون خبرة، فمن المعروف أن كل سلعة في بداية طرحها في الأسواق، تكون غير مكتملة، ويلزمها الكثير من التعديلات، ويخطط من خلفها للتعديل منها، وتطويرها؛ لتناسب رغبات المشترين.. خطوة روسية جيدة، على الأقل يحاولون المنافسة بعكسنا نتهكم فقط.

ومن جانبها ذكرت المستخدمة نيرمين سادج عبر حسابها الشخصي على "فايسبوك" أن صانع سلاح كلاشينكوف، الذي غير تاريخ الأسلحة في القرن العشرين، هو الروسي ميخائيل كلاشنكوف، والذي سمي على اسمه السلاح، وأيضاً الشركة المصنعة للأسلحة، والتي تعتمد عليها الدولة الروسية في تصنيع خمسة وتسعين في المئة من أسلحتها في العصر الحديث، وتوفي الأسطورة كلاشينكوف منذ أعوام.

مزيد من الطاقة

يذكر أن شركة تسلا هي أول شركة عملاقة متخصصة في صناعة السيارات الكهربائية، وتجد رواجاً كبيراً حول العالم خلال الفترة الحالية، بسبب رغبة الجميع في النجاة من شبح التلوث البيئي الذي تسببه السيارات التي تعمل بالوقود. وكما تقول المستخدمة أميرة البغدادي على حسابها الشخصي: "من هذا التنافس بين تسلا وكلاشينكوف، نحن المستفيدون، والأرض هي المستفيدة، نريد مزيداً من الطاقة". النظيفة".

موقع "كلاشنكوف ميديا" كان قد ذكر أن  فكرة السيارة "إس في-1" تتركز في شكل خارجي كلاسيكي مشابه للسيارة موديل "إيج-21252" كومبي. وتبلغ قدرتها 220 كيلوواط، واحتياطي طاقة بمقدار 350 كيلومترا. ووفق بيان صادر عن الشركة، فإن السيارة يمكنها أن تقطع مسافة 350 كيلومتراً بشحنة واحدة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية