هل تستطيع هواتفنا تغيير شكل أجسادنا؟

الأربعاء، 9 أكتوبر 2019 ( 06:40 ص - بتوقيت UTC )

"سمعنا عن الكثير من الدراسات التي تحذّر من تأثير الهواتف على النظر وجودة النوم وحتى الاكتئاب والحالة النفسية، لكن أن يؤثر هاتفي على شكل أعضاء في الجسد فهذا العجب بعينه" هكذا علّق حسين سعيد عبر حسابه الشخصي في مستخدم "فايسبوك"، عندما سمع بشأن دراسة جديدة توضح تغير شكل أجزاء في الجسد بسبب الأجهزة المحمولة.  

الدراسة المقصودة نقلها موقع plus أوضحت أن استخدام الهواتف لأوقات طويلة، يؤدي إلى تغيرات في شكل اليد التي نمسك بها لفترات، كأن يشوه شكل إصبع البنصر، بالإضافة إلى الآلام في إصبع الإبهام، والتنميل في الأصابع الثلاثة الأخرى(البنصر والسبابة والوسطى). تؤيد الدراسة أبحاثاً سابقة كشفت تأثير الهواتف على أعضاء أخرى كالرقبة والظهر والكتفين، وقد تتسبب في حدوث تقوس في العمود الفقري لمستخدميه على المدى الطويل، وفق جامعة دايغو في كوريا الحنوبية. 

مع التطور التكنولوجي الهائل الذي يسيطر على كل جوانب الحياة، ومع انتشار الشركات المصنعة للهواتف، هناك حول العالم نحو خمسة مليارات شخص يستخدمون الهواتف المحمولة، باختلاف أعمارهم، وجنسياتهم، حتى أن موقع statista يقول إن منهم 26 في المئة يستخدمون الهاتف في اليوم أكثر من سبع ساعات.

تباينت ردود الفعل من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين السخرية والاعتراض والتحذير، فكتب صالح هندي: "مع تأييدي الشديد لنتائج هذه الدراسة، إلا أن الهواتف لم تغير شكل أيادينا فقط، بل امتدت إلى عقولنا وأرواحنا"، بينما دوّن سيف العبيدي: "هذه الدراسة غير واقعية، أنا استخدم الهاتف في أغلبية أوقاتي، ولم يحدث ليدي أي تغيير"، وكتب ممازحاً "يبدو أن هذه الدراسة يقف خلفها أولياء الأمور، غاضبين من استخدام أبنائهم للهواتف".

المستخدم عبدالفتاح الحوفي كتب عبر حسابه: "الأجيال الجديدة تحتك بالتكنولوجيا في وقت مبكر، بعكسنا تماماً لم يكن في جيلنا أحد يحمل هاتفاً قبل الثانوية العامة أو الجامعة، بعكس الآن في الابتدائية وقبل ذلك، يحملون هواتفهم، وهي الفترات التي يتعلق فيها الإنسان بما يفعله تعلقاً مرضياً".

المتخصص في صيانة الهواتف المحمولة، راغب الجمال، تفاعل عبر حسابه في "فايسبوك": قائلاً إن "تغير شكل الأصابع والأيدي ظاهرة تحدث في الغالب مع السلوك المتكرر، وأشهرها، المداومة على لعب البلايستيشن، فأذرع التحكم في الألعاب، تترك أثراً على الأصابع، يبدو واضحاً للغاية، وكذلك الطالب الذي يذاكر بالقلم لساعات عدة، يترك القلم أثراً على إصبعه، قد يشعره بالرضا عن مجهوده في المذاكرة".

ويضيف الجمال، أما بالنسبة للهواتف المحمولة، فهناك نوع يعتمد على المفاتيح البارزة، وهو ما قد يسبب في دقائق معدودة من الاستعمال، تغيراً في شكل الإصبع، يكون مصحوباً ببعض الألم، بعكس النوع الآخر الذي يعتمد على شاشة لمسية، وهو الموجود في غالبية الهواتف الحديثة، ويكون أكثر راحة، ويندر إن يؤثر على شكل اليد".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية