أفكار بسيطة لترتيب الألعاب

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 ( 10:15 ص - بتوقيت UTC )

"ترتيب الغرفة صعب لما تكون عندك أختك صغيرة معاك في الغرفة.. ترتبي وهي تقلب الغرفة غرفة ألعاب، وتجمع أغراض البيت كله في غرفتك"، تغريدة لصاحبة حساب يحمل اسم "ندى" عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عبّرت فيهل عن معضلة تواجه الكثير من الأسر بشأن "ألعاب الأطفال" المُنتشرة في كل مكان في البيت، والتي تعكس مشهداً فوضوياً واضحاً، لا تجدي معه محاولات الترتيب المستمرة.

تتراكم أكوام الدمى في أكثر من مكان داخل المنزل، وتنتشر الألعاب بمختلف أحجامها ومسمياتها على الأسطح وداخل الخزائن وخارجها. كما يطلّ بعضها من تحت الأسرّة ومن خلف الأبواب. وفي كل مرّة يُطلب فيها من الأطفال اللعب في زاوية واحدة دون غيرها، تجتاز السيارات البلاستيكية أو دمى الباربي وحاجياتها المكان لتبلغ الغرف الأخرى وتصل إلى الحديقة أو الشرفات.. ما يعني فوضى عارمة يصعب معها المرة تلو الأخرى إعادة الوضع إلى ما كان عليه، بخاصة إذا ما كانت "حصة" الطفل من الألعاب وازنة ومتجددة.

ومع بداية العام الدراسي، أو اقتراب موعد انطلاقه بالنسبة للبعض، يفكر الكثير من أولياء الأمور في أولوية توفير أجواء مناسبة للدراسة، تقتضي إبعاد الألعاب من الطريق. ليس إخفائها تماماً، بل وضعها جانباً وبشكل مرتب، يُتيح للطفل التركيز عند المذاكرة بعيداً عن الفوضى، ويسمح بجعل الاختيار بينها سهلاً وسريعاً في أوقات الترويح عن النفس بعد ساعات الدراسة، أو في أيام العطل.

مخفي ومكشوف

تسهيلاً لهذه المهمة، وبحسب مساحة الغرفة، بالإمكان الحديث عن أساليب مختلفة للترتيب، ففي حال كانت غرفة الطفل صغيرة بالإمكان الاستعانة بالرفوف لترتيب الألعاب على ارتفاع محدد أو توضيبها في علب مدولبة.  أما في حال كانت الغرفة كبيرة، فإن فرص تخصيص مكان لترتيب الألعاب ستتضاعف، وستمكن الأهل من وضع صندوق كبير للألعاب الصلبة وعلب ملونة للألعاب الأكثر هشاشة، والاستعانة بالحقائب القديمة لوضع الدمى أو التماثيل فيها.

موقع lejournaldesfemmes الفرنسي يقدم مجموعة مقترحات للترتيب من بينها اعتماد سلال قش كبيرة تتسع للدمى المحشوة، وعلب تخزين ملونة توضع على رفوف أو فتحات في الخزائن لتضم أكبر عدد ممكن من الألعاب بعد فرزها وتصنيفها..

وتبعاً لتصميم الأثاث، يعرض الموقع مكاتب بجوانب خلفية مفتوحة لتوضع فيها الكتب وبعض الألعاب، وأسرّة بجوارير سرية بالإمكان استخدامها لترتيب الألعاب، وخزائن جدارية خُصّصت فيها بعض المكعبات المغلقة أو المكشوفة للغرض نفسه.

كما يقترح استخدام خزانة منفصلة على شكل قمرة بحرية مطلية باللونين الأبيض والأحمر ويعلوها سقف أزرق لتعلّق فيها ألبسة التنكر الخاصة بالطفل وبعض ألعابه، وكذلك استخدام العوارض الخشبية، التي تصل من جدار إلى آخر ، في الغرف عالية الأسقف، وبشكل متوازٍ، لتعليق الأمتعة عليها، بخاصة الدمى المحشوة على شكل حيوانات صخمة.

حيل

 لكن ماذا عن إشراك الطفل في هذه المهمة؟ لتشجيع الطفل على الإبقاء على غرفته مرتبة ودون أي فوضى، يعرض موقع deco الفرنسي مجموعة "حيَل" تعلّم الطفل كيفية الاهتمام بترتيب ألعابه؛ منها سؤاله في موعدين من العام حول الألعاب التي يحبها وتلك التي لم يعد يلعب بها، إما لتقديمها لطفل آخر يحتاجها أو بيعها لشراء ألعاب بثمنها.

يُضاف إلى ذلك، تعليمه كيفية ترتيب غرفته بنفسه وتحديد الأماكن التي يُسمح له بوضع الألعاب فيها، ومساعدته من خلال تقديم الأفكار حول طريقة فرزها وتنظيمها باستخدام بطاقات أو رسومات أو حتى علب ملونة.. مع تحديد أوقات ثابتة لفعل ذلك، ومع إمكانية استخدام عبارات تحفيزية تشجعه على الإستقلالية والإتكال على النفس مثل: "أنت ترتب غرفتك وأنا أرتب غرفة المعيشة"، وتذكيره دومًا بوجوب وضع الألعاب في مكانها فور الإنتهاء من اللعب.

ألعاب أخرى

وبعيداً عن فوضى انتشار الألعاب في كل أرجاء المنزل، نصح صاحب الحساب Crazy man عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بتدريب الأبناء على الألعاب الذهنية التي تحتاج تفكير عميق، يحول دون تشتت الألعاب في كل مكان في المنزل وانتشارها، بخاصة أن تلك الألعاب تتطلب تركيزاً عالياً، وقال إنه يمكن الحصول على الهدوء المنشود في المنزل عن طريق شغل الأولاد في نوع من الألعاب التي تحتاج إلى شحذ الذهن ، مثل ألعاب الفك والتركيب.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية