التجاعيد.. عدو الجمال ودليل المرض

الجمعة، 7 سبتمبر 2018 ( 02:23 م - بتوقيت UTC )

أكثر شيء يزعج النساء عند النظر إلى المرآة، هو رؤية الخطوط الرفيعة والتجاعيد على الوجه، كيف لا وهي أولى علامات التقدم في العمر، فتحرص معظمهن على إخفاء التجاعيد بالاستعانة بمستحضرات التجميل، والكريمات، والخلطات، والطرق الطبيعية، والمأكولات الصحية، وشرب الماء، وممارسة الرياضة، وأي شيء يمكنه أن يخفي تلك الخطوط الدخيلة على البشرة التي تفسد عليها شبابها.

موضوع التجاعيد نال نصيبه من تعليقات ومنشورات رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين لا يكفون عن تبادل النصائح والتجارب في هذا المجال، مثل التغريدة التي تقول "حافظي على الاستمرار بعمل مساج خاص لبشرتك، في أوقات الاسترخاء، أو بعد الحمام، فهذا يعمل على قتل التجاعيد ودوام شباب البشرة".

أو التغريدة التي مفادها "الخبيزة لها القدرة على مقاومة التجاعيد وعلامات التقدم بالسن وخطوط الوجه". أو ما جاء في تغريدة أخرى تنصح باستعمال زيت الأفوكادو إذ تقول "إنّ غنى زيت الأفوكادو بالفيتامين أ يساعده في القضاء على الخلايا الميّتة في الجلد كما أنّ احتوائه على نسبة عالية من الأحماض يجعل منه بمثابة حام للبشرة من التأثيرات الخارجيّة المؤذية، فيمنحك بشرة نظيفة ونقيّة إنّ احتواءه مضادات الأكسدة يجعل منه دواء للحد من ظهور التجاعيد على بشره".

وقد كان للإخصائيين دور في نشر بعض المعلومات عن التجاعيد وتقاسمها مع المتابعين، فمثلا كتب محمد القرش وهو إخصائي تغذية عن فوائد عصير الجزر لحماية البشرة وقال في تغريدة على "تويتر" "فوائد عصير الجزر -مصدر جيّد لفيتامين A ويُنصح به للأطفال الرضع - يساعد خلطه مع عصير اللّيمون في فقدان الوزن الزائد - يساعد في تحسين عملية الهضم - يساعد في حماية البشرة من المشاكل الجلدية المختلفة مثل الأكزيما، والطفح الجلدي، ويؤخر ظهور التجاعيد".

الشيء الغريب هو أن ظهور التجاعيد ليس مرتبطا فقط بالتقدم بالعمر أو جفاف البشرة أو كثرة التعرض للشمس وأنه أحد عيوب الجمال كما هو شائع، فقد أظهرت دراسة  فرنسية جديدة أن التجاعيد علامة من علامات المرض.

واكتشف علماء جامعة تولوز الفرنسية، أن التجاعيد العميقة في الجبين قد تكون علامة للموت بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية. وفق ما نشره موقع MedicalXpress هذه الدراسة استمرت على مدار 20 سنة، واستهدفت 3200 شخص، أعمارهم بين 32-62 سنة، وقسّمهم الباحثون اعتمادا على عدد التجاعيد في الجبين، وحدد الرقم صفر للدلالة على عدم وجود تجاعيد، ورقم 3 على عدد كبير منها.

وخلال فترة العشرين سنة التي شملتها الدراسة توفي 233 شخصا من المشاركين لأسباب مختلفة، من بينهم 15.2 في المئة ظهرت تجاعيد في جبينهم بدرجة 2-3، وبلغت نسبة المتوفين 6.6 في المئة من الذين كانت درجة التجاعيد في جبينهم 1، في حين توفي 2.1 في المئة فقط ممن كانوا بلا تجاعيد.

ومن خلال نتائج هذه الدراسة يرى الباحثون أنه من الممكن أن يكون لعدد التجاعيد علاقة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويزيد خطر الموت بهذه الأمراض عند الأشخاص الذين تصل التجاعيد في جبينهم إلى درجة 3، بمقدار 10 أضعاف مقارنة لديهم درجة 0 أو 1 من التجاعيد.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية