المدن الصناعية تفتح أبوابها لمشاركة المرأة في العمل

الجمعة، 31 August 2018 ( 02:05 م - بتوقيت UTC )

 سعياً منها للإسهام في دعم التنمية المجتمعية غير الربحية، ودعم رائدات الأعمال، وتمكين مبادراتهن في الخدمة المجتمعية الداعمة للقطاع الصناعي بما يدعم تحقيق أهداف برنامج التحوّل الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030، وقعت الهيئة السعودية للمدن الصناعية، ومناطق التقنية "مدن" مذكرة تفاهم مع اللجنة الاجتماعية للمرأة والطفل بهدف تعزيز التعاون المشترك بينهما في رفع كفاءة ومشاركة المرأة في سوق العمل، وتمكينها من فرص العمل اللائقة والمناسبة في المدن الصناعيةوفق بيئة عمل منتجة ومحفزة.

ونصت المذكرة التي وقعها بالمقر الرئيس لـ"مدن" كلاً من مدير عام الهيئة السعودية للمدن الصناعية، ومناطق التقنية "مدن" المهندس خالد السالم، ونائب رئيس اللجنة الاجتماعية للمرأة والطفل هدى الرويشد، بأن تسعى "مدن" إلى تهيئة البيئة والموقع المناسبين بأحد المدن الصناعية لتوظيف السيدات، وتمكين عمل المرأة في القطاع الصناعي حسب الأنشطة المسموح بها لدى "مدن" بما يدعم تأهيلهن اجتماعياً ومهنياً واقتصادياً، ويسهم في بناء قدراتهن ومهاراتهن الإنتاجية، ومساعدتهن على الاستقلال بذواتهن.
كما نصت المذكرة أيضاً على أن تتيح "مدن" الفرصة للّجنة لتقديم خدمات التوظيف للمرأة في المدينة الصناعية لتوفير فرص عمل ملائمة لها، تحقيقاً للاستدامة في تدوير الوظائف، ودعم المرأة العاملة في المصانع بتذليل الصعوبات والتحديات التي قد تواجهها في العمل، الى جانب تولي "مدن" التواصل مع الجهات ذات العلاقة بغية تمكين اللجنة من تفعيل برامجها المعززة لعمل المرأة وتمكينها وتوفير الفرص المناسبة لمكانتها وطبيعتها، بما يحقق الاستغلال الأمثل لخبرات المرأة وجوانب تميزها.
وأكد المهندس السالم بأن توقيع "مدن" لهذه المذكرة يأتي في إطار خططها لإقامة علاقات تعاون مثمرة وبناءة مع الجهات التي من شأنها تحفيز نمو القطاع الصناعي، وتهيئة البيئة المناسبة لذلك وعقد الشراكات مع القطاع الخاص والقطاعات غير الربحية، وتنميةً لرأس المال البشري، وتطوير الخبرات بما يحقق استراتيجيتها في تمكين الصناعة بالمملكة، مشيراً إلى أن المذكرة تقع ضمن إطار برامج "مدن" للمسؤولية الاجتماعية.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية