غاييل خوري تصمم الحلي عبر اكتشاف روائع العالم

الجمعة، 7 سبتمبر 2018 ( 10:30 ص - بتوقيت UTC )

"متعتي أن أرى الفنون السريالية جزءاً من إطلالة المرأة، من الجميل أن نرى أن الفنون يمكن ارتداؤها"، من الفلسفة والعلوم الواقعية التي تقود العقل نحو التبصر والابتكار تلجأ غاييل الخوري إلى تصميم المجوهرات برؤى إبداعية لا تخلو من روح الجرأة التي ترضي المرأة العاشقة للتميز.

اللعب بالوقائع وفق تفسيراتها الخاصة، هو سر مصممة المجوهرات اللبنانية غاييل الخوري في تحويل الأشكال الهندسية والنباتات الطبيعية والحيوانات إلى قطع مجوهرات فنية.

غاييل -الجريئة في تشكيل مجوهراتها- في آخر مجموعة لها نشرتها عبر حسابها على "أنستاغرام" عرضت زوج أقراط للأذن بشكل ضفدع متوثب من الذهب الأصفر المرصع بالألماس البني وأحجار الروبي ويمسك بيده حبة من لؤلؤ تاهيتي الشهير. التصميم غير اعتيادي لكنه راقٍ للشابات المولعات باللهو والمرح والجرأة في مظهرهن، واحتفى به متابعوها عبر الموقع.

وإلى جانب أقراط الضفدع، عرضت خاتم "جذور" ROOTS، الذي يحيط بالأصابع ويتفلت في تعرجات مشابهة لجذور الشجرة الضاربة في الأرض. التناقض في مجموعاتها بين الجرأة والانفلات من القيود وبين التمسك بالجذور والتراث هو ثيمة غاييل في طريقها للابتكار وتنمية حسها الإبداعي.

ولدت غاييل بين أفراد عائلة أكاديمية بالكامل، وبعد الدراسة الجامعية في الاقتصاد انتقلت إلى نيويورك لتكمل دراستها الأكاديمية، ولكن بعد وقت قصير وجدت نفسها تصارع رغبة دفينة للعمل في عالم التصميم. شغفها بالتصميم والابتكار أتاح لها فرصة العمل مع بيوت تصميم كبيرة على غرار أوسكار دي لا رينتا وإيلي صعب ونيويورك أند كو.

المصممة اللبنانية غاييل خوري

في هذه الدور تعاظمت ثقتها بنفسها وتطورتها نظرتها حيال عالم التصميم، فقررت استكمال حبها لتصميم المجوهرات عبر دراسة فن تصميم المجوهرات الراقية لتقود رحلتها المهنية المستقبلية في عالم الجواهر.

الجسد كمصدر للقيود الفردية والمادية هو سريع الزوال برأي غاييل خوري، ويسمح للمرء أن يعرف فقط الزمن الذي يعيشه ويمنعه من إدراك المشهد الكلي للعالم. من هذه النظرة الفلسفية تجد غاييل أن "دور المجوهرات هو التبصر في ظواهر وجماليات العالم الذي نعيش فيه واكتشاف روائعها من الحضارات إلى الطبيعة والفنون والكائنات الحية"، كما تقول على موقعها عبر الإنترنت. وقد حولت الصور والأشكال الهندسية إلى قطعاً فنية ثلاثية الأبعاد وتتمتع بدينامية تجعلها صالحة لكل زمن.  

وتعتقد بأن "المزج الخلاّق بين أصناف مختلفة من المواد، هو ما يجعل التصميم متكاملاً. أستعمل الذهب اللمّاع عيار 18 قيراطاً، باللونين الذهبي والزهري، مع البرونز المعتّق غير اللامع. فالمزج بين هذه المعادن، أنتج خواتم مميّزة جمعت بين الأسلوبين العصري والقديم"، كما تقول في حوار لها مع موقع gheir.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية