الموسيقى الهادئة قبل النوم مفيدة لصحة القلب

الثلاثاء، 4 سبتمبر 2018 ( 03:18 م - بتوقيت UTC )

تلك الدقائق الأخيرة قبل النوم، دائماً يشدد الأطباء على أهميتها ويحرصون على توجيه النصح لمرضاهم أو الأشخاص العاديين، لكي ينعموا بالسلام والطمأنينة قبل الاستلقاء على السرير وإغماض أعينهم، طمعاً في أن ينال الجسم والعقل معاً ساعات هانئة من النوم، لأنه السر في الصحة والسلامة من الأمراض، وأن أي تعكير محتمل في تلك الدقائق الحاسمة من وقت الإنسان يكون تأثيره سلبياً.

نفس النظرة تبنتها طبيبة القلب ناريش سيفن من مستشفى سونيل بالهند، والتي شددت على أهمية الاستمتاع بوقت هادئ قبل النوم، وذلك من خلال الاستماع إلى الموسيقى الهادئة، لأنها تعتبر علاجاً سهلاً ورخيصاً، ويمكن لأي شخص في العالم أن يقوم به، مرتكزة في ذلك على دراسة تم إجراؤها رفقة زملائها على 149 شخصاً، يبلغ متوسط أعمارهم 26 عاماً، ولمدة ثلاث ليالي منفصلة، لمعرفة مدى تأثير الاستماع إلى الموسيقى الهادئة قبل النوم على معدل ضربات القلب واستقرارها.

وقسمت عينات البحث إلى ثلاث مجموعات؛ مجموعة استمعت إلى موسيقى هادئة، ومجموعة استمعت إلى موسيقى "البوب"، والمجموعة الثالثة ظلت في الصمت قبل الخلد إلى النوم، بينما بلغ وقت الجلسات خمس دقائق قبل الاستماع إلى الموسيقى، و10 دقائق أثناء الاستماع، وخمس دقائق بعدها.

وقام فريق البحث الطبي، الذي عرض دراسته بمؤتمر الجمعية الأوروبية لطب القلب في ميونيخ،  بقياس ضربات قلب المشاركين في المجموعات الثلاث، وخلصت الدراسة إلى أن المجموعة التي استمعت إلى الموسيقى الهادئة قبل الخلود إلى النوم امتازت ضربات قلوب المشاركين فيها بالاعتدال، إلى جانب المشاعر الإيجابية التي أحسوا بها وانخفاض مستويات القلق، بينما المجموعة التي استمعت إلى أغاني "البوب" تميزت ضربات قلوبهم بالارتباك نتيجة ارتفاع مستويات القلق، أما المجموعة الثالثة فتراوحت بين الاعتدال والارتباك.

ولا يقتصر الاعتراف بالدور الإيجابي الذي يلعبه الاستماع إلى الموسيقى الهادئة قبل النوم على الدراسات، بل تجاوزتها إلى مواقع الـ"سوشال ميديا"، التي أضحى روادها يعبرون عن مدى أهمية الاستماع إلى نغمات هادئة قبل خلودهم للنوم، كالمستخدم حاتم، الذي وجه من خلال تدوينته في "تويتر" الشكر للموسيقى الهادئة التي تشاركه أوقات ما قبل النوم، وتساهم في شعوره بالراحة والسكينة.

فيما اعتبرت المعلقة نبراس أن الموسيقى الهادئة والقريبة من قلبها التي تستمع إليها قبل النوم تساهم في إبعاد شبح الحزن والضيق عنها وتجعلها تنعم بنوم هادئ، فيما خط المستخدم الأكسر تدوينة عبر حسابه الشخصي في "تويتر"، جاء فيها "المقطع الأخير، بعد دوامة الضجر اليومية، قبل النوم بلحظات، لنسمع الموسيقى، لأنها الإلحاح الدائم على هذه الحياة العميقة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية