سارة الشامي.. حين يقود الخطأ إلى النجومية

الخميس، 6 سبتمبر 2018 ( 12:12 م - بتوقيت UTC )

ما بين السهو والتعمد، تباينت الآراء حول الخطأ غير المقصود الذي اقترفته النجمة الشابة سارة الشامي، حين تسببت في إفساد حملة إعلانية قامت بها لإحدي العلامات التجارية الخاصة بالهواتف الذكية، وذلك عندما نشرت كواليس تصوير الإعلان عبر حسابها في موقع "إنستغرام"، وبصحبتها زميلها النجم أحمد مجدي، حيث أن الصورة الفوتغرافية للإعلان كانت تُظهر سارة وأحمد يقومان بالتقاط صورة "سيلفي"، حيث يمد أحمد يده وكأنه ممسكاً بالهاتف، لكن ما نشرته سارة أظهر أن يد أحمد كانت خاوية.

كانت تلك هي الخدعة التي اكتشفها الجمهور من خلال بطلة الإعلان، ليتأكد للجميع أن اللقطة التي تم التقاطها ويتم الترويج لها، تمت بشكل احترافي، وليس باستخدام الهاتف الذي يتم الإعلان عنه، وهو ما جعل الأمر ينقلب إلى نكتة طريفة عبر الـ"سوشال ميديا".

ربما تكون سارة الشامي أكثر مستفيدة من الجدل الذي أثير حول هذا الإعلان التجاري، فاسمها تحول إلى "تريند" عبر منصات التواصل الاجتماعي، حتى ولو كان الانتشار ذا طابع ساخر، إلا أن ما حدث تسبب في شهرة كبيرة لها، لم تكن لتتحقق قبل سنوات أخرى من مشوارها، وعلى رغم أنها نجحت في لفت الأنظار إليها في الفترة الأخيرة، إلا أن الجمهور يعرفها شكلاً، لا اسماً، قبل أن تنجح في اختزال الكثير من الوقت في مشوارها نحو النجومية بهذا الخطأ الذي ارتكبته.

المثير أن سارة ظلت ملتزمة الصمت لفترة طويلة بلغت الأسبوع، وتركت الـ"سوشال ميديا" تسخر وتنتقد، واسمها يتحول لتريند، حتى خرجت شركة "هواوي" للهواتف المحمولة، وبرأت الممثلة الشابة من التهمة التي لاحقتها بإفساد الحملة الإعلانية الخاصة بالترويج لأحدث منتجات الشركة، خصوصاً وأن سارة قامت بحذف صور كواليس تصوير الإعلان محل الجدل من حسابها، فور الهجوم عليها. وبعد أن هدأت العاصفة، عادت الشامي لتجديد الأمر من خلال تغريدة نشرتها عبر حسابها الشخصي في "تويتر" لترد على ما تعرضت له من هجوم، حيث كتبت "بخصوص الصورة بتاعة (الخاصة بـ) إعلان هواوي واللي (التي) عملت ضجة في جميع صفحات الـ(سوشال ميديا) منها العربية والأجنبية، أحب أوضح حاجة واحدة إن أنا شخص بروفيشنال وملتزمة بالاتفاق، وكيفية عرض الإعلان حسب ما يُطلب مني.. والكلام إن أنا ضريت المنتج ده خالي من الصحة وارجعوا لمقال كيث لي نائب رئيس (هواوي مصر)".

وجاء أول ظهور فني لسارة الشامي قبل ست سنوات، عندما ظهرت في مسلسل "شربات لوز" ليسرا، وفي العام الذي تلاه سجلت أول ظهور سينمائي لها من خلال فيلم "فبراير الأسود" لخالد صالح، وتم عرضه في 2013،  لكنها لفتت الأنظار إليها خلال العام الماضي عندما شاركت في مسلسل "الأب الروحي"، الذي ضم عدداً كبيراً من الوجوه الجديدة، وكان البعض يظنون أن هذا أول ظهور لها، وأكملت الخطوة بمسلسل "كلبش" الذي نجح بشدة في رمضان 2017، قبل أن تحقق شهرة كبيرة في مسلسل "رحيم" لياسر جلال، والذي تم عرضه في رمضان الأخير، وحقق نجاحاً كبيراً، وامتد نجاحها إلى السينما بمشاركتها في فيلم "حرب كرموز" الذي تم عرضه في موسم عيد الفطر الأخير، وحقق إيرادات قياسية غير مسبوقة بشباك التذاكر.

وتسبب منشور سارة الشامي، في توجيه انتقادات لها عبر منصات التواصل الاجتماعي، حتى بعد محاولتها توضيح موقفها، فكتبت ريهام رداً على تغريدة سارة "ولما إنتي متفقة مع هواوي مسحتي الصورة ليه"، ليغرد إسلام "ما هما لو هواوي كانوا عاملين الحركة دى كنوع من الدعاية.. يبقي سارة الشامي بكلامها دا بوظت (أفسدت) الخطة بتاعتهم وفضحتهم.. ولو كانوا مش قصدهم وهي نشرت الصورة من دماغها فهي عملت لهم مشكلة برضه".

ودونت جيلان "يا جماعة ممكن تكون الشركة طلبت من سارة الشامي تنزل الصورة متعمدة عشان تعمل الضجة دي كنوع من الدعاية الاحترافية مثلا"، ليعلق مصطفى "لا طبعاً فرق كبير بين أن الكلام يكتر على منتج بصورة سلبية وبين الكلام الإيجابي، الضجة مش دايماً في صالح المنتج خصوصاً لو تسيء لمصداقية الشركة. ودا (هذا) اللي (الذي) عملته (فعلته) سارة الشامي. أعتقد دي قلة خبرة منها ومش بالاتفاق مع الشركة ولا حاجة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية