"Chatter Baby" يحدد سبب بكاء الطفل في 5 ثوان

الأربعاء، 5 سبتمبر 2018 ( 06:58 ص - بتوقيت UTC )

"أشعر بأن طفلي لغز عليّ أن أحله لأصل إلى بر الأمان برفقته"، بهذه العبارة بدأت نور خالد كتابة يومياتها على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، بعد أن أصبحت "أمّا" منذ شهرين فقط. وتابعت قائلة: "كنت أسمع من والدتي بأن بكاء الطفل في الغالب يأتي لأسباب منها حاجته للنوم، أو الطعام، أو التعب. فإن كان لا يشكوا من شيء، وأخذ حاجته الكافية من النوم، والطعام، فلماذا يستمر في البكاء!". تفاعل العديد من متابعيها مع ما نشرته، واختلفت الآراء بين أنها يجب أن تذهب "إلى الطبيب للإطمئنان عليه"، وبين "طفلك يحتاج للحب"، ومن نصحها بأنه "مع تكرار تجربة الإنجاب ستعتاد على احتياجات الأطفال، ومعرفة سبب  البكاء"، وغيرها من الآراء.

هي "مُعضلة" تواجه الآباء الجدد، في محاولة ايجاد سبب بكاء أطفالهم المستمر، والذي يغلب عليه الصراخ  والدموع، الأمر الذي يجعل الآباء يشعرون بالقلق تجاه الحالة التي يصل إليها الرضيع الذي لا يقوى على الحديث. وبحسب ما ذكرته أخصائية علم النفس التعليمي تيمما اهرنفيلد في "تويتر"، بأن السبب يعود في بعض الأحيان "لتلبية احتياجاته من طعام أوتغيير الحفاضة، أوالحاجة إلى النوم، أو لربما لإخفاض الأصوات المرتفعة، أو إطفاء الأنوار الساطعة وغيرها، ما يُبقي الآباء في حالة من القلق حول أطفالهم، خاصة في سنواتهم الأولى".

لكن الأمر كان مختلفاً مع الباحثة والأستاذة المساعدة في قسم الطب النفسي والعلوم السلوكية في جامعة كاليفورنيا أريانا أندرسون، إذ أنها قامت بتصميم تطبيق حديث أطلق عليه اسم Chatter Baby، ويُعد الأول من نوعه، إذ أنه يهدف إلى مساعدة الآباء في تفسير ما يريده أطفالهم استنادًا إلى صوت صراخهم.

كما يحلل التطبيق المجاني، والمتوفر على أجهزة الهواتف الذكية بنسختي الأندرويد و IOS، الملامح الصوتية لصرخة الطفل، لمساعدة الآباء على فهم ما إذا كان طفلهم قد يكون جائعًا، أو يحتاج لتغيير الحفاضة، أو أن يشعر بألمٍ ما.

وعن فكرة انشاء التطبيق، ذكرت أندرسون لشبكة "CBS" الاخبارية، بأنها" أم لأربعة، ولاحظت بعد إنجابي لإبني الثالث، الفرق بين نغمات البكاء، لتكون هذه الملاحظة سببا في ابتكار تطبيق Chatter Baby". لافتة إلى أن التطبيق في الأصل صُمم "لمساعدة الآباء الصُمّ بشكل أفضل على فهم سبب انزعاج طفلهم"، ولكنها سرعان ما أدركت أن التطبيق بإمكانه أن يكون "أداة مفيدة لجميع الآباء الجدد".

ولبناء قاعدة بيانات، والتأكد من تتطابق نغمات بكاء أطفالها مع بقية الأطفال، قامت أندرسون وفريقها بتحميل 2000 عينة سمعية لصرخات الرضع. واستخدمت صرخات سُجلت خلال مناسبات مختلفة، كالبكاء أثناء التطعيم أو الاحساس بالجوع أو البرد، أو الانزعاج عند الابتعاد عن الأم، أو الشعور بالألم. كما تم استخدامها في إنشاء معطيات لخوارزميات ذكاء اصطناعي قادرة على تحديد ما يعنيه كل طفل عندما يبكي. مؤكدة على أن "نتائج التطبيق دقيقة بنسبة 70 في المئة، فهو يشبه حدس الآباء إلى درجة كبيرة".

كيف يعمل تطبيق Chatter Baby؟

يتم إدخال صوت الطفل والتعرف على نغمة بكاءه، خلال مدة أقصاها خمس ثوانٍ، ومقارنتها بباقي النغمات المخزنة في قاعدة البيانات، وبعد التعرف على نغمة البكاء يظهر السبب الحقيقي للبكاء على شاشة الهاتف. وفي حال عجز التطبيق عن تحديد سبب البكاء، يقوم بإظهار الاحتمالات الأقرب أمام الآباء.

 
(1)

النقد

عليي تجربة هذا التطبيق مهم لحل معاناة الأمهات :)

  • 23
  • 39

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية