الألعاب.. تسلية للصغار وعلاج للكبار

الاثنين، 3 سبتمبر 2018 ( 03:55 ص - بتوقيت UTC )

"كل عام وجميع مرضى ألزهايمر والخرف بأنواعه بخير.. المرض اللي (الذي) سلبهم حاضرهم وماضيهم.. إن كان لك قريب أو قريبة مصاب بالمرض وشفته (رأيته) لا تحاول تذكرهم بشيء ناسينه (نسوه) ما ينفع هالشي (هذا الشيء) وممكن يجعلهم محتارين..  إذا عاد لك السالفة (الحادثة ) سو عمرك (تظاهر) تسمعها أول مرة"، تغريدة للمستخدم أحمد السمري عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قدّم من خلالها نصائح للتعامل مع مرضى ألزهايمر.

الخَرَف أو التدهور العقلي وألزهايمر، مسميات لحالة واحدة، وهي التدهور المستمر في وظائف الدماغ الذي يخلف اضطراباً في القدرات الإدراكية مثل الذاكرة والاهتداء والتفكير السليم والحكمة. يفقد كثير من الذين يعانون من الخرف قدرتهم على الاهتمام بأنفسهم، ويصبحون بحاجة لرعاية تمريضية كاملة. وفيما لم يتوصل إلى علاج ناجع للخرف، إلا أن آخر ما توصل إليه العلماء هو أن "الدمى يمكن أن تسهم في تحسين حال مرضى الخرف".

وإذا كانت الدمى وسيلة تسلية بالنسبة للأطفال فهي أيضاً وسيلة للشعور بالأمان عند افتقاد والديهم، وقد وجد العلماء في دراسة حديثة أن "الدمى شبه الحقيقية واللعب المحشوة، يمكن أن تساعد مرضى الخرف في الحصول على بعض الراحة والهدوء وتشبع رغبتهم في حماية شخص ما، وبذلك تخفف من قلقهم"، حسب ما ذكرته مجلة "فليجه أونت فاميلي" (الرعاية والأسرة) الألمانية.

المجلة نصحت الأقارب الذين يقومون على رعاية المرضى بأن لا يفرضوا عليهم الدمى أواللعب المحشوة، إنما الاكتفاء فقط بوضعها في مكان قريب يمكنهم ملاحظتها فيه، ويمكن أن يستغل الأقارب الدمى في فتح حوار مع المريض دون تغيير الصوت من باب محاكاة اللُعبة؛ لأن ذلك يمكن أن يكون مزعجاً للمريض. ونصحت المجلة أقارب المرضى بالتحدث عن اللعبة أمام الشخص الذي يعاني من الخرف وربطها بحياته.

"للأسف حتى الآن مفيش (لا يوجد) علاج لمرض الزهايمر رغم كمية الأموال اللي بتتصرف (تنفق) سنويا على الأبحاث المتعلقة بهذا المرض، ولكن يقال إن بعض الألعاب زي (مثل) لعبة سودوكو تقي أو تؤخر من ظهور أعراض المرض وكذلك ممارسة الرياضة"، وفق تغريدة لفريق Inception (فريق جديد تم تأسيسه بواسطة مجموعة من طلبة طب الزقازيق بمصر لخدمة غيرهم وتوفير الترفيه للجميع بخاصة طلبة طب جامعة الزقازيق) عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

تستند تلك النظرة المرتبطة بـ "العلاج باللعب" إلى تأثير الألعاب على الأطفال، ذلك أن  "العلاج باللعب علاج فعال للأطفال الذين يعانون من خوف خجل قلق صمت اختياري والكثير من الاضطرابات النفسية والسلوكية"، حسب ما أكدته الطبيبة النفسية هاجر الخالدي، عبر "تويتر". وإذا كانت فوائد الدمى كثيرة لنفسية الأطفال فهي مفيدة لتحسين الحالة النفسية للكبار الذين يعانون من الخرف، حسب الباحثين الذين أجروا الدراسة المشار إليها.

 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية