"هدية المدينة"تغني الحجاج عن التزاحم في الأسواق

الثلاثاء، 28 August 2018 ( 09:18 ص - بتوقيت UTC )

كل من دخل المملكة بنية الحج، آخر ما يرغب فيه تبديد وقته، وذلك لأنه بحسب خبراء السياحة والسفر تعتبر السياحة الدينية من أكثر أنماط السياحة دقة وتنظيماً، فما يشغل ذهن الحاج هو أداء مناسكه بسكينة وطمأنينة، دون الحاجة إلى استنزاف وقته في أمور روتينية من شراء أغذية وسقيا، وهذا ما توفره إدارة مشروع "هدية المدينة" حيث تكفي الحاج عناء الطريق، وعناء الإزدحام في الأسواق التجارية على الطرق السريعة، وفي مداخل منطقة المدينة المنورة، وحتى ساحات المسجد النبوي الشريف.
(هدية المدينة) للزائرين والحجاج التابعة لجمعية مستودع المدينة المنورة الخيري، بدأت في تعبئة وتوزيع أكثر من ٥٠٠ ألف وجبة و٦٠٠ ألف عبوة سقيا مياه على ضيوف الرحمن القادمين للمدينة المنورة خلال موسم ما بعد الحج.
ووفق المشرف العام للمشروع فايز بن طالب الأحمدي: "إجمالي الوجبات الغذائية التي سيتم تقديمها لضيوف الرحمن ضمن المشروع تبلغ مليون وجبة, إضافة إلى مليون ونصف عبوة مياه خلال موسم الحج هذا العام, وذلك ضمن البرامج الموسمية التي تُنفّذها الجمعية لإكرام ضيوف الرحمن".
يذكر أن المواقع المخصصة لاستقبال الحجيج القادمين إلى المدينة المنورة تشهد إقبالاً كبيراً من الحجاج، حيث تم توزيع أكثر من ١٠٠ ألف وجبة على الحجاج في المواقع المخصصة بالمدينة المنورة منذ وصولهم من مكة المكرمة بعد أدائهم مناسك الحج وتشمل موقعاً على طريق الهجرة الذي يربط بين المدينة المنورة، ومكة المكرمة، ومخيم الضيافة الذي يبعد عن المدينة المنورة ١٧٠ كيلو متراً، إضافة إلى مهام التوزيع في ساحات المسجد النبوي الشريف.
 جدير بالذكر أن الجمعية قدّمت خلال الأعوام السابقة العديد من المشروعات الخيرية التي نالت استحسان قاصدي المسجد النبوي الشريف، واستطاعت عبر مشروعاتها المختلفة التي أشرف على تنفيذها كوادر مؤهلة ومدربة على مرونة التعامل مع مختلف الثقافات واللغات، داعياً الخيّرين والموسرين وأفراد المجتمع لاغتنام شرف الزمان والمكان، ودعم برامج وخدمات الجمعية؛ من أجل إكرام ضيوف الرحمن، والإسهام في رسم الصورة المشرفة لأبناء الوطن في نفوس قاصدي طيبة الطيبة، بحسب وكالة الأنباء السعودية واس.
وعن الكوادر البشرية العاملة في "هدية المدينة" فإن المشروع يعمل فيه 150 كادراً تم تأهيلهم لتنفيذ أعمال تعبئة وتوزيع الوجبات, منهم 100 فرد يقومون بعملية تجميع عناصر الوجبة عبر الماكينات الخاصة لتعبئة الوجبات وتجهيزها، وكذلك 40 موزعاً يقومون بتوزيع الوجبات على الزائرين والحجاج، إضافة إلى 10 موظفين للإدارة والإشراف، حتى أن الزائر للمسجد النبوي خلال موسم مابعد الحج قد يظن أنه يتوسط أفراد عائلته، بسبب الخدمات التي تسبقها البسمات، لعظم شرف خدمة الحجيج منذ وصولهم المملكة وحتى مغادرتهم إلى بلدانهم آمنين.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية