"ساعات السعادة".. هدية "صحة دبي" للمرأة الإماراتية

الثلاثاء، 28 August 2018 ( 07:46 ص - بتوقيت UTC )

تحت شعار "المرأة على نهج زايد" تحتفل دولة الإمارات هذا العام بـ"يوم المرأة الإماراتية"، الذي يوافق الثامن والعشرين من أغسطس كل عام، في الوقت الذي يتم فيه الاحتفال بيوم المرأة العالمي في الثامن من شهر مارس. واحتفالاً بهذه المناسبة، وإيماناً منها بأهمية إسهامات المرأة الإماراتية ودورها في جهود التنمية في وطنها، تقيم هيئة الصحة بدبي فعاليات خاصة لتكريم الإماراتيات العاملين فيها، فضلاً عن منحهن "ساعات سعادة"، يقضين خلالها وقتاً مع عائلاتهن.

تسجل المرأة رقماً مهماً من القوى البشرية لهيئة الصحة بدبي، التي أفسحت المجال واسعاً لتمكين الإماراتيات من تولي المناصب والقيام بمسؤولياتهن، في مختلف التخصصات والمستويات الوظيفية في الهيئة. حيث تضم "صحة دبي" نحو 2000 موظفة، في القطاعات القيادية والإشرافية، إضافة إلى 126 في الوظائف التخصصية الفنية، وأكثر من 850 في الوظائف التنفيذية.

وتحتفل الهيئة بــ "يوم المرأة الإماراتية "، تزامناً مع احتفال دولة الإمارات به تحت شعار "المرأة على نهج زايد"، حيث يوافق العام 2018 مئوية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الإمارات، والذي يحمل هذا العام اسمه؛ "عام زايد". وبهذه المناسبة تقوم "صحة دبي" بتكريم الموظفات المواطنات، وتوزيع الهدايا الرمزية والتذكارية عليهن، إضافة إلى منحهن ساعات "سعادة" يمكن من خلالها قضاء أوقات مع أسرهن وذويهن.

هيئة الصحة بدبي، وعلى لسان مديرها العام حميد القطامي، هنأت المرأة الإماراتية بهذه المناسبة، ولاسيما العاملات فيها؛ حيث أكدت أنها تعتز كثيراً بما تزخر به من كفاءات وخبرات نسائية، لها دورها وتفوقها وإنجازاتها المتواصلة في مختلف المستويات الوظيفية. وصرحت بأنها تقدر روح المسؤولية التي تتسم بها المرأة الإماراتية، والتي تعد أحد أهم مقومات نجاح الجهود المبذولة للوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

ووفق بعض الإحصائيات، تمثل المرأة الإماراتية اليوم 46.4 في المئة من سوق العمل، وتشغل نسبة 66 في المئة من الكادر الوظيفي في الجهات الحكومية، 30 في المئة منهن في مناصب قيادية، و15 في المئة في وظائف تخصصية وأكاديمية، كما تضم حكومة الإمارات حالياً تسع وزيرات بنسبة 29 في المئة من عدد الوزراء.

وقد أثبتت المرأة الإماراتية حضورها القوي وعطاءها في خدمة وطنها، في مختلف مجالات العمل؛ إذ نرى هذه المرأة في منصب رئاسة المجلس الوطني الاتحادي، كما تسجل حضوراً مميزاً في السلك الدبلوماسي، ومشاركة فاعلة بانضمامها إلى صفوف القوات المسلحة والخدمة الوطنية والشرطة والأمن. إضافة إلى هذا، شكل وجود المرأة الإماراتية في قطاعات علوم الفضاء والتكنولوجيا والهندسة والطب، عاملاً مهماً لتحقيق الأهداف التنموية للإمارات، في سبيل إحداث نقلة نوعية في اقتصادها. وفي كل ذلك أثبتت المرأة الإماراتية كفاءتها وأنها على قدر المسؤولية.

 يذكر أن اليوم الدولي أو العالمي للمرأة، هو احتفال عالمي يقام كل عام في الثامن من مارس، للدلالة على احترام وتقدير المرأة لإنجازاتها في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. وفي بعض الدول، مثل الصين وروسيا وكوبا، تحصل النساء على إجازة في هذا اليوم. ويقال إن الاحتفال بهذا اليوم جاء تكريماً لمناسبة خروج آلاف العاملات في مصانع النسيج، يوم 8 مارس من العام 1908، في شوارع مدينة نيويورك، في مسيرات للتظاهر ضد سوء أوضاعهن في العمل، حاملات قطعاً من الخبر اليابس وباقات من الورود، في إشارة رمزية اخترن لها أن تكون شعار حركتهن الاحتجاجية "خبز وورد"، حيث طالبت المسيرات بتقليل ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية