عن أول مباراة شاهدتها.. ذكريات راسخة عبر "هاشتاغ"

الجمعة، 31 August 2018 ( 05:35 م - بتوقيت UTC )

ربما لم تنسَ "لمَا" تفاصيل فرحتها بحضور أول مباراة لها لناديها المفضل الهلال السعودي، عندما أعادت نشر مقطع فيديو وهي تغني لـ"الأزرق" خلال تتويجه بالدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم في نيسان (أبريل) الماضي، وكتبت عبر حسابها في موقع "تويتر": "الهلال والفتح.. مباراة تتويج الهلال بالدوري، حلم الطفولة تحقق بعد معاناة في إقناع بابا. الصبر الطويل نهايته فرحة عظيمة لا أنساها طول عمري".

مشاركة "لمَا" جاءت عبر هاشتاغ "أول مباراة حضرتها (شاهدتها)" والذي تصدر الوسوم الأكثر تداولاً في موقع "تويتر" أخيراً، إذ تفاعل معه المغرّدون بشكل واسع واستعرضوا ذكريات اللحظة الأولى عندما شاهدوا مباراة في كرة القدم، فضلاً عمن قاموا بنشر مقاطع فيديو لتلك المباريات والتي منها ما يعود لسنوات كثيرة قد مضت.

ما استعادته الناشطة أعلاه، قصدت به بطولة الدوري السعودي للمحترفين للموسم الأخير، والتي توجه بها الهلال للمرة الثانية على التوالي والـ15 في تاريخه، بعد فوزه الكبير على نظيره نادي الفتح بأربعة أهداف لواحد في الجولة الأخيرة من عمر المسابقة، والتي أقيمت في منتصف نيسان (أبريل) الماضي.

وبدا التفاعل واسعاً عبر الـ"هاشتاغ"، إذ شاركت الإعلامية ناهد الأحمد قائلةً عن أول مباراة شاهدتها: "السعودية والكويت في كأس الخليج في البحرين، أول مرة أدخل ملاعب طبعاً قبل دخولي مجال الإعلام الرياضي، المهم كان شعوراً جميلاً جداً". كما استعرضت الطفلة شريفة الحقباني صوراً لها قائلةً: "مباراة الهلال والأهلي في ملعب الجوهرة في جدة".

أما عامر، فأول مباراة شاهدها كانت "نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين في جدة عام 1415هـ، وانتهت بثلاثية لنادي النصر مقابل هدف وحيد للهلال"، في حين يتذكر يزيد المباراة التي "حقق فيها الهلال كأس العالم للأندية عندما تغلب على ليفربول الإنكليزي بهدفين لهدف في ملعب الأنفيلد". 

وأخذت بعض المشاركات طابعاً ساخراً، مثل خالد الميموني الذي يتذكر أنه قد "حضر مباراة المنتخب السعودي الأولمبي مع منتخب العراق في ملعب الملز، وفاز العراق بهدفين نظيفين". مضيفاً: "لم أكن أعلم بالأحداث قبل المباراة وغادرت الملعب حزين ودخلت موقع (تويتر) ووجدت المنتخب السعودي متأهل على رغم الخسارة".وكتبت فرح عن مباراتها الأولى التي حضرتها، إذ كانت مع إخوانها قائلةً: "كانوا يحطوني (يضعوني) حارسة مرمى ومرات أطلع من المرمى وأهجم على الفريق الثاني وأسدد هدف ويرجعوني للمرمى، بس يا إني أكلت ضربات على رأسي وجبهتي بالكورة حتى سببت لي رعاف دايم إلى الآن أعاني منه".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية