المنازل الباردة.. الخطر المتربص بكبار السن

الاثنين، 10 سبتمبر 2018 ( 04:32 م - بتوقيت UTC )

"الأطفال وكبار السن يشعرون بالبرد أكثر من الشباب، ذكرهم في فصل الشتاء بإجراءات إضافية إذا عايشين معك بالبيت". تغريدة كتبها نواف العيسى في "تويتر" عن فصل الشتاء، لفت من خلالها الانتباه إلى قدرة احتمال كبار السن والأطفال "الضعيفة" لقرصات البرد في ليالي الشتاء الطويلة والصعبة، والتي قد تصل إلى حد الوفاة. 

تغريدة العيسى توافقت مع دراسة حديثة نشرتها مجلة Hypertension البحثية، أكد خلالها الباحثون أن تغيير منظم الحرارة في المنازل يمكن أن يساعد الملايين من المرضى، على التحكم في ارتفاع ضغط الدم. كما أشاروا إلى أن الحفاظ على حرارة غرف المعيشة عند 21 درجة مئوية، كحد أدنى، يمكن أن يكون مفيداً للصحة العامة. وتقول الدراسات والبحوث إن بريطانيا مثلاً تسجل حالة وفاة واحدة كل سبع دقائق خلال فصل الشتاء لأشخاص كان من الممكن إنقاذهم وتجنيبهم الموت لو كانت منازلهم دافئة بشكل كاف.

من المعروف أن فصل الشتاء وكبار السن لا تربطهم علاقة جيدة، لما للبرد من آثار سلبية على صحتهم البدنية والنفسية أيضاً بشكل أو بآخر، والتي تزداد مع البرد بسبب عوامل بدنية تتعلق ببنية كبار السن الضعيفة، أو عوامل فسيولوجية وسلوكية أيضاً.

في هذا السياق غردت صاحبة الحساب "عالية الهمة" في "تويتر": "يا ثقل الشتا على كبار العمر، الله يحفظهم ويطول بعمرهم". غير أن البرد لا يقتصر على برودة الجو الناجمة عن تغيير الفصول ودخول فصل الشتاء، فأجهزة التكييف يمكن أن تفعل بهم تماماً كما الشتاء، وهذا ما أكدته علمياً دراسة أجرتها جامعة College البريطانية، إذ كشفت عن أن برودة المنازل في الصيف بفعل أجهزة التبريد والتكييف "تؤثر سلباً على ضغط الدم مسببة ارتفاعه كلما قلت درجة الحرارة".

وبحسب الدراسة، فإن الغموض قد أزيل عن سبب ارتفاع معدلات ضغط الدم، فضلاً عن الزيادات المحتملة في الوفيات الناجمة عن السكتة الدماغية وأمراض القلب في فصل الشتاء، وهذا يدفع كل من لديه كبار سن في منزله أن يحرص على دفء المنزل في الشتاء، وأن يحافظ على جو غرفة المعيشة في الصيف بارداً إلى حد مقبول.

وغرّدت الدكتورة ناديا الحمدان قائلة: "كبار السن.. البرد يؤذيهم في مفاصلهم وعظامهم ونفسيتهم أيضاً، فهم فريسة سهلة للاكتئاب"، إذ ترتبط آلام العضلات والمفاصل والعظام بالتعرض للبرودة وتيارات الهواء البارد أو النوم في غرفة باردة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية