من سيربح "المليون والسيف" لسباقات الهجن هذا العام؟

السبت، 25 August 2018 ( 08:53 م - بتوقيت UTC )

سباقات الهجن الرياضة الحماسية الأحب إلى ملاكها في الخليج العربي، تم تدشين انطلاقتها في المملكة العربية السعودية لهذا العام برعاية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وانطلقت أولى سباقات مرحلة التنشيطي الأول لمهرجان ولي العهد للهجن بمشاركة كبيرة، ومنافسات محمومة بين ملاك الهجن من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي منذ مطلع أغسطس 2018م.

المرحلة الأولى سباق 2 كيلو متر

وشهد ميدان محافظة الطائف للهجن إقامة 45 شوطاً، توزعت بين الفترتين الصباحية والمسائية، حيث تنافست فئة المفاريد البكار عام ومفتوح على مدى 30 شوطاً في الفترة الصباحية و15 شوطاً للمسائية في مسافة 2 كيلو متر، بحسب الموقع الرسمي للهيئة العامة للرياضة.

انطلاق ماراثون الإبل 17 ذو الحجة

بدأ السباق التنشيطي الأول، السبت الموافق 7 ذي الحجة 1439هـ، الموافق 18 أغسطس 2018م،  وبدأت منافسات أشواط الإنتاج السبت 15 ذو الحجة 1439هـ، الموافق 25 أغسطس 2018م وتستمر لمدة يومين، بعد ذلك ينطلق سباق الماراثون الذي خصص له شوطان، الأول للسعوديين والثاني مفتوح لفئة الزمول والحيل وذلك يوم الاثنين 17 ذو الحجة الموافق 27 أغسطس 2018م، ولا بد من التساؤل عن السباقات التنسيطية للإبل هل هي تحميسية، أم أن هناك مقابل مادي لملاك الإبل؟

وهذا ما أجابت عنه الهيئة العامة للرياضة، حيث أن اللجنة المنظمة للمهرجان في الطائف أعلنت عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، قائلة، "هناك جوائز مالية بقيمة (٧,٧) مليون ريال وذلك للأشواط العامة في التنشيطي الثاني وسيتم إعلان التفاصيل لاحقاً بإذن الله كونوا على الموعد".

جوائز نقدية 45 مليون ريال

الجدير بالذكر أن مهرجان ولي العهد للهجن بلغ عدد أشواطه 781 شوطًا، وخصصت له جوائز نقدية قيمة قدرها 45 مليون ريال، وجائزة سيف ومليون ريال للحاصل على أكثر نقاط في المهرجان.

يشار إلى أن «الروبوتات» التي  تحل مكان «الهجانة» في سباقات الهجن لاقت ترحيباً في الآونة الأخيرة بسبب خفة وزنها، الذي لا يجاوز 49 كيلو جرام، بالإضافة إلى تكلفتها التي لا تجاوز 2000 ريال مع كامل أدواتها اللاسلكية.

مواصفات الإبل المؤهلة لدخول المضمار

وللإبل اشتراطات عامة قبل دخول المضمار، فيشترط أن تكون رشيقة القوام طويلة القامة نحيفة الجسم طويلة الساقين، خاصةً الأرجل الخلفية مع صغر الخف، وتميزها بطول الرقبة والأنف، ويشترط كذلك أن يبلغ عمر الإبل المتسابقة 4 أعوام على الأقل، حيث يتم نقلها براً أو بحراً بين الدول استعدادًا للسباقات، أملًا أن يحوز الفائزون جوائز قيمة تتمثل في مبالغ طائلة.

وتعتبر السباقات التنشيطية اختباراً لقوة التحمل، حيث يأخذ المضمار شكلاً بيضاوياً، بمسافة لا تقل عن 10 كيلومترات وتصل في بعض الأحيان إلى 20 أو 40 كيلومتراً، ويتم تدريب الإبل على السباق بشكل يومي، وإذا ما قطعت مسافة 8 كيلومترات في 15 دقيقة، يتأكد صاحبها أنها مؤهلة لخوض السباقات.

وينبغي على الإبل التخلص من الشحوم الزائدة، حيث تتغذى على التمر والحليب وعسل النحل والمكسرات والعشب الجاف، كما يشترط عدم الدفع بالإناث في السباق إذا كانت حاملاً، وتعتبر سباقات الهجن من مصادر الدخل الفائقة لملاكها، حيث يصل سعر “المطية” من الإبل، في بعض السلالات المميزة مليون دولار، وهو ما يرقى بأصحابها إلى فئة رجال الأعمال البارزين، ويتراوح سعر الجمل الفائز بين 5-10 ملايين دولار، وربما يصل في بعض الأحيان إلى 30 مليون دولار، ما يجعل أسعارها في بعض الأحيان، تتجاوز أسعار الطائرات الخاصة وبعض الأبراج السكنية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية