خان الإفرنج.. أجمل خانات الشرق

الأحد، 16 يونيو 2019 ( 09:13 ص - بتوقيت UTC )

"هي ليلة يا مكاري".. مثل شعبي معناه أن عليك احتمال الإقامة في الخان هذه الليلة ولو كانت صعبة.. في القرون الماضية كان يضطر الرحالة الأوروبيون إلى المبيت في خانات بعيدة عن المنازل لعدم وجود أمثال الفنادق على مفترقات الطرق ومشارف المدن، وكان يقضي السائح أو التاجر ثلاث ساعات بين صيدا وصور ثم يدركه المساء، فيضطر إلى المكوث في خان على الشاطئ، وكان "خان الإفرنج" أحد الحلول.. وقد أسهبت المراجع في وصفه، حيث فرد له الباحث الصيداوي عبدالرحمن حجازي صفحات في كتابه عن "معالم صيدا الإسلامية".

"ليس وحيداً، ففي صيدا العديد من الخانات، إلا أنّه بالتأكيد أكبرها". يعلق أصدقاء نضال حمد على صفحته على "فايبسوك".. "خان الإفرنج" في مدينة صيدا القديمة مقابل بحرها الممتد إلى عكا وحيفا ويافا وغزة، شهد على معارض للفن الشعبي والفولكلوري والصناعات اليدوية الفلسطينية ومعرض طوابع وعملات وبطاقات بريدية فلسطينية لإبناء مخيم عين الحلوة، كما شاركت فيه مؤسسات وجمعيات وفرق عديدة بالإضافة لجموع كبيرة من المهتمين والزائرين".

يحتضن الخان إلى جانب ما يشاركه المستخدمين على وسائل التواصل الاجتماعي، مختلف الأنشطة والمعارض الثقافية والفنية، والندوات والحلقات العلمية، ففي قاعته الرئيسة المرممة تقام المعارض التراثية والحرفية، من معارض الرسم والتصوير والطوابع والمنحوتات، إلى جانب معارض المنتوجات الزراعية، فضلاً عن بعض النشاطات الصناعية والتقنية، ويستضيف في فصل الصيف العديد من الفرق المسرحية والموسيقية والفولكلورية معيداً للمكان حيويته.

تنشر صفحة "بيروتيات" على "فايبسوك" صوراً لنهار حافل بزواريب "خان الإفرنج" في صيدا القديمة، شاركت فيه نساء من بلاد متعددة وكتبت "تعرفوا على أصالة بلادنا وعراقة شعبنا".

بناء الخان

يقع خان الإفرنج في مدينة صيدا القديمة قرب المرفأ والقلعة البحرية، هو واحد من أهم المعالم المعمارية في مدينة صيدا (جنوب لبنان)، ومن أجمل الخانات الموجودة في الشرق.. له بوابتان إحداهما مطلة على الميناء والأخرى مشرفة على ساحة باب السراي.

وبحسب المعلومات المرفقة مع صور لخان الإفرنج على صفحة المستخدم أحمد فقيه على "فايسبوك" "بُني الخان في أواخر القرن السادس عشر في عهد الأمير فخر الدين المعني الثاني، من الحجارة الرملية، وقسّم طابقه الأرضي إلى ردهات كبيرة واسعة مضيئة، فيما خصص قسم للتجار؛ منها ما هو مُعد للبيع وللشراء، ومنها ما هو مُهيأ للسكن وآخر للتخزين، داخل الخان سلمان حجريان يقودان إلى السطوح حيث كان التجار يصعدون للتنزه واستنشاق الهواء ورؤية البحر دون أن يخرجوا من الخان. وبحسب الروايات المتناقلة بنى هذا الخان الأمير فخر الدين المعني الثاني (حيث كان يتولى السلطة في الشوف آنذاك) ليكون مسكناً لنسائه ولكنه قدمه بعدئذ للفرنسيين ليكون مركزاً تجارياً لهم".

الخان اليوم

اليوم أصبح "خان الإفرنج" بعد ترميمه مركزا ثقافيا فنيا حديثا لمدينة صيدا وجوارها.. ويسأل المصور الطرابلسي جمال زكي ساعاتي على صفحته على "فايسبوك" وهو يشارك صورة لأعمدة الخان المنحنية، حيث يتكئ الجمال على الأسس الأصلية معلقا "خان الإفرنج يحتضن كل الأنشطة والمعارض الثقافية.. "خان العسكر" في مدينة طرابلس ماذا ينقصه ليكون مركزا لمثل هذه الأنشطة!".

يستقطب الخان يوميا أنشطة صيفية، ومعارض، وأمسيات، ومهرجانات، وفنانين تشكيليين يدوّنون مسيرتهم بالريشة والألوان الزيتية. وداخل الخان يوجد مكتب تابع لوزارة السياحة بهدف مساعدة السواح الأجانب على معرفة تاريخ الخان والثقافات التي عاصرها، إلى جانب مؤسسة "أناملنا" لتمكين المرأة من استخدام مواهبها في حياكة الصوف وأعمال التطريز وغيرها.

وتشجيعاً للوفود السياحية والثقافية، تمّ تجهيز ستّ وحدات من غرف الخان للإيجار، وهو أجر رمزي، فيما تضمنت باقي الوحدات غرفاً خاصة في بيت المحترف اللبناني، لإقامة المعارض وذلك دعماً من المؤسسة للمواهب الشابة الطامحة لمستقبل أفضل.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية