"الكايزن"اليابانية في متناول موظفي وزارة العدل العمانية!

الخميس، 23 August 2018 ( 02:08 م - بتوقيت UTC )

الإنسان هوالمحور الأساسي في عملية الإنتاج، ويحتاج إلى تجديد وتطوير وصقل مهاراته من خلال تزويده بالأساليب الحديثة والمتطورة التي تعمل على زيادة الأداء، وصقل المهارات، وإذا كانت المؤسسات تسعى بصفة عامة إلى تحقيق أهدافها ونشاطاتها عن طريق الأداء الصحيح فإن هذا الأداء لا يتحقق إلا عن طريق التدريب إذا كان مبنياً على أساس من التخطيط السليم، والتنفيذ المنظم والمتابعة المستمرة، وذلك بما يكتسبه الفرد من معلومات، وأفكار تجعله يغير سلوكه نحو الأفضل، وبالتالي تتحقق قدرات، ومهارات فعلية في استخدام المفاهيم والأساليب في مواقف معينة سواءً كانت هذه المهارات فكرية أو سلوكية.

وتعمل وزارة العدل العمانية على تحسين أداء موظفيها من خلال إقامة ورشات وبرامج عمل منظمة هادفة وقد أنهت مؤخراً فعاليات البرنامج التدريبي منهجية التحسين المستمر لموظفي ديوان عام الوزارة والذي تنفذه دائرة التدريب والتأهيل، ويستهدف عشرين موظفاً وموظفة من مختلف التخصصات الوظيفية واستمر التدريب  لمدة ثلاثة أيام قدمه المستشار الدكتور أياد الطحان.

ويهدف البرنامج إلى تعريف  المتدربين بمنهجية "الكايزن" اليابانية، والفرق بينها وبين بقية عمليات التحسين المستمر، وتحديد المجالات ذات الأولوية للتحسين، باستخدام هذه المنهجية، والتعرف على طرق تحليل المشكلات، والتدرب على عمليات تنظيم المكاتب، ومكان العمل والتعامل مع المنهج التدريبي البسيط لعمليات التحسين المستمر في كايزن.

وتناول البرنامج التدريبي، عدداً من المحاور أهمها التعرف على فلسفة كايزن اليابانية، وحول الهدر في العمليات، والموارد والوقت وأساليب تحليل المشكلات، وتطبيق هذه الإستراتيجية في بيئة العمل، و يصاحب هذه المحاور ورش عمل وتدريبات وتطبيقات عملية على برنامج كايزن الياباني.

ويأتي هذا البرنامج ضمن سلسلة البرامج التدريبية لموظفي العدل ليشمل جميع المحافظات حيث تعد محافظة مسقط هي المحطة الأخيرة لهذا البرنامج، وتسعى وزارة العدل من خلال دائرة التدريب والتأهيل بخطى حثيثة لتطوير وتنمية مهارات الموظفين والموظفات على حد سواء في كافة الوظائف وذلك لدفع عجلة التنمية نحو مزيد من الرقي والنجاح.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية