الحوكمة الإلكترونية.. تطرق أبواب جامعة "أم القرى"

الخميس، 23 August 2018 ( 07:01 ص - بتوقيت UTC )

 مثل غيرها من المؤسسات والجهات في المملكة، تناغم جامعة "أم القرى" خطواتها على إيقاع مفهوم الحكومة الإلكترونية، الذي تحتشد جميع هذه المؤسسات والجهات للاندماج فيه. وسعياً منها للتفاعل مع مبدأ الحوكمة الإلكترونية، تماشياً مع رؤية 2030، كان أحدث خطوات الجامعة ما أعلنته من إتاحة مباشرة أعضاء هيئة التدريس بها أعمالهم، من خلال البوابة الإلكترونية.

يقصد بالحوكمة النظام الذي من خلاله تتم إدارة المؤسسات والتحكم في أعمالها، بينما تعني الحوكمة الإلكترونية وجود إطار يشمل مجموعة العلاقات التنظيمية في المؤسسة، وتوفير منظومة إدارية متكاملة، وأخرى من معايير قياس الأداء، على أن يتم جميع ذلك إلكترونياً. وحرصاً منها على إجراء تعاملاتها بصورة إلكترونية، تأكيداً لمواكبتها الحوكمة الإلكترونية، وإشارة إلى قرار سابق من مجلس الجامعة صدر في ربيع الأول من العام الجاري 1439؛ أصدرت إدارة أعضاء هيئة التدريس والموظفين، بالتعاون مع عمادة تقنية المعلومات، في جامعة أم القرى، إعلاناً يقضي بأن تكون المباشرة الإلكترونية لأعضاء هيئة التدريس العاملين بها، يوم الاثنين المقبل الموافق 16 من شهر ذي الحجة 27 من شهر أغسطس، وذلك من خلال البوابة الإلكترونية.

وقال مدير إدارة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين سعيد السلمي، إنه تأكيداً لتوجه الجامعة نحو الحوكمة الإلكترونية، باعتماد تعاملاتها بشكل إلكتروني وبما يتوافق مع رؤية المملكة 2030؛ قامت الإدارة بالتعاون مع عمادة تقنية المعلومات بتفعيل خدمة المباشرة الإلكترونية لأعضاء هيئة التدريس، حيث يقوم من خلالها كل عضو هيئة تدريس برفع المباشرة الإلكترونية بواسطة منظومة الخدمات الإلكترونية عبر موقع الجامعة الإلكتروني، ليتم اعتمادها من قِبل رئيس القسم وعميد الكلية.

وأكد السلمي أنه حرصاً على مبدأ الشفافية، يستطيع كل عضو من أعضاء هيئة التدريس متابعة سير مباشرته وقبولها ورفضها، مع ذكر الأسباب في حالة الرفض، بناء على توجيهات مدير الجامعة الدكتور عبد الله بن عمر بافيل، ورغبة الجامعة الدائمة في تطوير منظومة الخدمات المقدمة إلى منتسبيها.

ويشار هنا إلى أن المؤسسات تسعى من خلال حوكمة عملياتها الداخلية والخارجية، وخصوصاً إلكترونياً، إلى توفير التجانس بين مختلف وحداتها الإدارية، بحيث تكون أعمال هذه الوحدات مكملة لبعضها البعض، وبهذا فإن حوكمة تكنولوجيا المعلومات أو الحوكمة الإلكترونية، تُعنى بتشكيل استراتيجية معلوماتية للمؤسسة، تتطابق أهدافها مع الاستراتيجية العامة للدولة.

ويذكر أن للحوكمة الإلكترونية أهدافاً عدة، منها تقديم الخدمات السريعة غير المكلفة، وتحقيق الاتصال الفعال والتقليل من التعقيدات الإدارية، وإيجاد بيئة عمل أفضل باستخدام تقنية المعلومات، فضلاً عن تأسيس بنية تحتية للحكومة الإلكترونية. كما أن لها فوائد متنوعة، منها الاقتصادية مثل توفير المال والوقت والجهد، بالنسبة إلى جميع الأطراف المتعاملة بالحوكمة الإلكترونية. وأخرى إدارية مثل تنظيم العمليات الإنتاجية وتحسين الأداء الوظيفي، والقضاء على البيروقراطية والروتين، واختصار الهرم الإداري الطويل، ومن ثم الإسراع في تنفيذ الإجراءات.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية