عمرو دياب.. ملك الصيف من الإسكندرية للساحل

الاثنين، 27 August 2018 ( 11:00 ص - بتوقيت UTC )

أن تكون النجم "رقم واحد" في بلد يمتلئ بالنجوم والمواهب فهي معجزة بكل المقاييس، وأن تنال إعجاب أجيال متتابعة كل منها له أسلوبه في الحياة وفي الحديث وفي الموضة وحتى في التمرد، فأنت ولا شك أكبر من مجرد فنان موهوب، أنت "عمرو دياب".

ولد عمرو عبد الباسط عبد العزيز دياب في مدينة بورسعيد الساحلية، وتلقى تعليمه الموسيقي في أكاديمية الفنون، التي تخرج فيها في العام 1983، وبدأ مشواره الفني الذي تعاون فيه مع عظماء الموسيقى والأشعار، وحرص دائماً على أدائه الشاب، ما جعله يجدد موضات اللبس وتصفيفة الشعر في مصر لسنوات طويلة.

في فترة الثمانينات والتسعينات التي لمع فيها، لم يكن في مصر مصايف عديدة مثل الآن، بالكاد "رأس البر" و"جمصة" و"مرسى مطروح"، وكانت الإسكندرية هي جاذبة صفوة المجتمع بسبب بنيتها المصيفية، التي تنوعت من الكورنيش الطويل الممتد بعرض المدينة والحدائق الواسعة على البحر مثل المنتزة والمساكن والشاليهات الضخمة مثل المعمورة، والنوادي المنتشرة مثل سبورتنغ وسموحة، والتي كانت تقدم كافة الأنشطة الرياضية والخدمية لصفوة المجتمع في هذا الوقت.

ومنذ غروب حفلات العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، كان مصطافو الإسكندرية ينتظرون كل عام النجم الذي سيملأ فراغ العندليب بـ"الأغنية الصيفية"، ومع تطور العصر وانتشار الألبومات الغنائية، بات الجمهور ينتظر "ألبوم الصيف" و"حفل الصيف" بفارغ الصبر، حتى ظهر نجم عمرو دياب بين الشباب فالتفوا حول أغنياته وجعلوا من ألبومه زهرة الألبومات الصيفية.

في العام 1999 أقام عمرو دياب حفلا في الإسكندرية، تذكره مستخدمو "فايسبوك" بعد نحو 20 عاما، متندرين من سعر التذكرة ومظهر عمرو دياب ومسترجعين تلك الأيام الجميلة التي كانت في الحياة "حلوة" بحسب التعليقات، ونشر حساب باسم "زى الملايكة" (وهو بالمناسبة عنوان إحدى أغنيات دياب) صورة تذكرة الحفل، وعلق عليها: "كان يبلغ ثمن التذكرة وقتها 35 جنيهًا، في حين يبلغ الآن ما يعادل 50 ألف جنيه مصري (نحو 2800 دولار).

وأضاف الحساب معلقا عل الصورة: "يظهر من التذكرة، أن شركة "موبينيل" كانت راعية للحفل، الذي أُقيم في أغسطس 1999، في نادي سبورتنغ بمحافظة الإسكندرية". ومع افتتاح الدولة لمسرح مارينا الروماني في 1996، نقلت إليه حفلات ليالي التلفزيون، والتي كانت تقام في الإسكندرية، ومع الوقت انتشرت حفلات مارينا الصيفية، وانتقل عمرو دياب من حفلات الإسكندرية إلى الساحل الشمالي، وأصبح من 2009 مقره الدائم للحفلات الصيفية. ومن يومها لم ينقطع حفل عمرو دياب من الساحل الشمالي، ولم ينقطع انتظار جمهور عمرو دياب لـ"األبوم الصيف"، وكأن المصيف لا يكتمل إلا بالبحر والرمال وعمرو دياب، وشارك حساب باسم "طلال رسلان" برومو ألبوم عمرو الجديد قائلا: "كده الصيف ابتدى بالنسبة لنا".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية