طرق مضيئة.. جهود "النقل" بمسارات عرفات والمزدلفة

الثلاثاء، 21 August 2018 ( 06:35 م - بتوقيت UTC )

يعد مشعر عرفات أحد المشاعر الأساسية التي يحط ملايين الحجاج رحالهم فيها، مما يضع على كاهل المملكة العربية السعودية الاهتمام به كنقطة محورية في مسار رحلة الحج.

مع انقضاء الوقوف بعرفات وغروب الشمس يبدأ الحجاج في المغادرة إلى المزدلفة، عبر طرقات عرفات التي أضافت وزارة النقل 190 وحدة إنارة جديدة لموسم حج هذا العام.

وتأتي تلك التجهيزات ضمن خطة وزارة النقل لأعمال التشغيل والصيانة في شبكة الإنارة الخاصة بالطرق التابعة لها في مشعري عرفات ومزدلفة، والتي تشتمل على أكثر من 1700 عموداً وبرج إنارة، و116 لوحة توزيع، إضافة إلى 4468 وحدة إنارة.

وعلى مدى قرابة ثلاثة أشهر، أضافت الوزارة 190 وحدة إنارة على الطرق 702، 706، 710 التي تخدم مخيمات دول أفريقيا غير العربية ليتم الاستفادة منها في موسم حج هذا العام، كما تم تركيب وحدات الإضاءة على أعمدة الشبكة، البالغ عددها 102عَمُود إنارة، إلى جانب تجهيز 3 لوحات توزيع كهربائية بأطوال كابلات أرضية تصل إلى 7000 متر طولي.

وتضم شبكات الإنارة بالطرق التابعة للوزارة في مشعري عرفات ومزدلفة 625 برجاً للإنارة، يتراوح ارتفاعها ما بين 30 إلى 35 متراً، يحمل كل منها من 4 إلى 9 كشافات بقوة 1000 وات، إضافة إلى 1143 عمود إنارة تتراوح ارتفاعها ما بين 12 إلى 16 متراً، يحمل كل واحد منها ما بين 1 إلى 2 كشاف بقوة 400 وات، بالإضافة إلى 258 وحدة إنارة أسفل الجسور واللوحات الإرشادية.

وشملت الاستعدادات إجراء العديد من أعمال التركيبات الجديدة للأعمدة المتطورة وذات الأشكال والقدرات المختلفة في كافة الطرق التي يسلكها حجاج بيت الله الحرام أثناء تنقلاتهم واستعداداً لاستقبال الحجيج.

وتأتي أهمية أَعمال الإنارة وصيانتها خلال موسم الحج، في ظل توافد ملايين الحجاج لبيت الله الحرام، وقضاء جزء كبير من مناسكهم ليلاً، ما يفرض استعدادات وتجهيزات ضخمة، لتضاء سماء المشاعر المقدسة بالإنارة الكاملة، خلال موسم الحج لاستقبال الحجاج و، خدمتهم وتيسير تنقلاتهم.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية