متحف "التاريخ الطبيعي" في العراق.. رحلة عبر الزمن

الخميس، 23 August 2018 ( 05:53 ص - بتوقيت UTC )

داخل أحد الصروح الجامعية في العاصمة العراقية بغداد، وتحديداً في منطقة باب المعظم في الرصافة، يُشخص متحف "التاريخ الطبيعي"، الذي يعتبر مركزاً للبحوث، وهو معلم من معالم جامعة بغداد والعراق عموماً، رحلة عبر تاريخ الحياة الفطرية في العراق بشكل خاص.

يعد متحف "التاريخ الطبيعي" في بغداد من أقدم المتاحف العربية، وقد أنشئ في العام 1946. ويضم المتحف نحو ثمانية ملايين نموذج من المعروضات التي ترصد تاريخ الحياة المتنوعة التي كانت سائدة على أرض بلاد الرافدين منذ آلاف السنين.

وفي المتحف عالمٌ معرفيٌ ممتعٌ؛ فقاعات المتحف تمتلك مجموعة من النماذج يعود عمر بعضها إلى عدة قرون، بالإضافة إلى النوادر التي يمتلكها المتحف، كمعروضات تعتبر الأكبر والأقدم على مستوى العراق.

عامر متعب، كتب عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك": "مركز البحوث بمتحف التاريخ الطبيعي هو أحد المراكز التابعة لجامعة بغداد، وقد أسسه الملك فيصل الثاني قبل أكثر من 71 عاماً".

يضم المتحف عدة أجنحة وأقسام، وبين جنباته كنوز طبيعية تتنوع بين كائنات برية وبحرية، ومعالم أخرى للطبيعة، منها بقايا أحجار ومرجان متحجر.

كائنات حية

وأغلب موجودات المتحف هي كائنات حية حقيقية تم تحنيطها ووضعها في هذا المكان، وهي لا تعتبر للعرض فقط بل هي للدراسة أيضاً والبحوث؛ لذا يعد المكان موسوعة أحيائية كبيرة، بالإضافة إلى أن هناك موجودات أخرى داخل المتحف تم تسليمها لكي تكون مادة دراسية دسمة.

وأيضاً هناك موجودات محنطة وأخرى حجرية داخل المتحف. ويمتاز المتحف أيضاً بلمسات فنية عديدة، وبالإضافة إلى معروضاته من الحيوانات والطيور المحنطة، هناك نماذج لحيوانات وطيور انقرضت وتم تجسيدها بطريقة فنية تجعلك تعتقد بأنها حقيقية.

وفي المتحف أيضاً أجنحة تسلط الضوء على عالم الحشرات والخنافس والزواحف والديدان عن قرب، من خلال المختبرات التي يتضمنها المبنى، والتي تعمل فيها كوادر متخصصة على مدار الأسبوع للبحث والابتكار وتقديم البحوث العلمية للطلبة.

أقسام مختلفة

وينقسم المتحف إلى أقسام، يختص كل منها بإظهار جانب من الحياة الطبيعية في العراق، بالإضافة إلى صالات عرض تروي كل منها التاريخ الجيولوجي منذ بدء الحياة على كوكب الأرض وحتى عصرنا هذا.

 نور حسين، غرّدت عبر صفحتها بموقع "تويتر" قائلة: "متحف الحياة الطبيعية في بغداد مكان تاريخي ويوفر لك إمكانية الحياة في الطبيعة مجدداً لتتعرف على أنواع الكائنات الحية كافة، وأيضاً تتعرف من خلاله على أصول الكائنات وتطورها".

يزور العشرات من طلبة الكليات والمدارس هذا المتحف الذي يقدم عالماً مثيراً من الحيوانات البرية والطيور والزواحف للإبداع العلمي والترفيه، ومشاهدة هذه النماذج ضمن عرض يجعلها أقرب إلى الواقع وبعربات تجعل هذه النماذج وكأنها في بيئتها الطبيعية، وبالتالي تكون الرسالة العلمية والجمالية قد وصلت إلى الزائر.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية