حين يدمج الإبداع أزمنة مختلفة في مكان واحد

الثلاثاء، 25 يونيو 2019 ( 04:00 ص - بتوقيت UTC )

لا تتوقف الجامعات العربية عن إنتاج أجيال عدة من المبدعين، ولعل آخر مظاهر الإبداع التي لفتت الأنظار إليها بشدة، طالبة مصرية في كلية الإعلام، كان مشروع تخرجها فريدا من نوعه، إذ قررت أخذ صور لأماكن ومشاهد خارجية، ظهرت في الأفلام العربية القديمة، منها ما مر على تصويره وطرحه في السينما عشرات السنين، ومع ذلك استطاعت أن تدمج بين الصورتين في إطار واحد كبير.

نقلت الطالبة شروق مجدي مشروع تخرجها المذكور، عبر حسابها الشخصي على "فايسبوك" الذي يطلق عليه مسمّى "شباك ٧"، الأمر الذي جلب إليها، من دون أن تتوقع، آلاف المشاركات والتعليقات من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ممن تسابقوا في معرفة أسماء الأفلام والأماكن التي صورت فيها، وحتى أبطال وتفاصيل كل عمل، ولم يسلم الأمر من الجدل، إذ كتب المستخدم يوسف همام، عبر حسابه على الموقع الأزرق "الفكرة مأخوذة من فنانة قد صورت الأسبوع الماضي صوراً حية لشوارع في أوروبا، كانت هناك فيها فظائع أثناء الحرب العالمية، ودمجت الصور ببعضهما، وكتبت (علينا أن لا ننسى تاريخنا وما حصل هنا سابقاً)، ولكن يأتي المواطن العربي ليستعيد ذاكرة مسلسلات وأغاني وأفلام، شتان الفارق".

فيما كتبت المستخدمة لينا علي "عشرات السنين والأماكن هي ذاتها، دون تطوير أو تحديث، هذا يدل على جانب سلبي كبير بالمقارنة بالصور المأخوذة في أوروبا، إذ التقطت الصور لأماكن كانت خراباً منذ عشرات السنين، وأصبحت الآن أجمل مدن العالم وهي أوروبا، بعكس الصور المأخوذة من القاهرة التي تكشف بقائها على حالها منذ عشرات السنين دون تطوير أو تحديث".

فيما كتبت المستخدمة جيهان محسن عبر حسابها، إنها تحترم مشاريع التخرج هذه، وتعتبرها تحليقاً خارج الصندوق، وكسراً للأمور التقليدية في الجامعات، مذكرة بمشروع تخرج لإحدى الطالبات المصريات في كلية فنون جميلة، والتي نحتت فيه تماثيلا لفنانين قدامى، وعلى رأسهم الفنان محمد رضا. وأوضحت "على الجميع أن يدعم ويشجع مثل هذه الأفكار، بعض النظر عن منبعها؛ لأنها تشعرنا أننا أمام جمال عظيم".

شروق مجدي نقلت عبر حسابها كواليس التقاط هذه الصور، التي تبدو بسيطة للوهلة الأولى، إلا أنها تقول "لقد تعبنا كثيراً من أجل التقاط هذه الصور، بحثنا عن الأماكن التي كان يصعب الوصول إليها، وحرصنا على صنع زاوية تناسب تلك الموجودة في الفيلم، حتى تخرج بهذه الطريقة".

وتضيف مجدي أن "هذه الصور مع نشاطات فنية أخرى كحوارات مميزة، لها طابع خاص مع النجوم، أمثال باسم سمرة وغيره، كل ذلك يأتي ضمن مجلة "شباك ٧"، وهو فكرة مجلة سينمائية، تشترك فيها كمشروع تخرج مع عدد من زملائها، تتمنى شروق أن لا تتوقف عند هذا العدد وأن تكون فكرة جديدة تجد من يدعمها لتستمر في الظهور كمجلة سينمائية محترفة".

يذكر أن فكرة دمج الصور هذه كانت بدايتها في السينمات العالمية، احتفاءً بمشاهد هوليوودية خالدة، وراسخة في أذهان الجمهور، وتخليداً لأماكن تصوير الأفلام العالمية التي تركت بصمة وعلامة. وعلى الجانب الآخر نقل هذا النمط من الصور الفروق الكبيرة بين أوروبا في بدايات ومنتصف القرن الماضي، أثناء الحروب، وبين أوروبا الحاضر المزدهرة.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية