"الولاء للعلامة التجارية".. هل يعزز الشعور بالثقة؟

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 ( 02:15 م - بتوقيت UTC )

"كوني لاعب كرة قدم وكرة سلة، كان يجب أن يكون كل ما أرتديه من علامة تجارية واحدة"، هكذا غرد مايك تيرنر، مؤسسة صالة Unity Fitness الرياضية في اتلانتا، متحدثاً عن شغفه بارتداء علامة تجارية واحدة، وعدم المزج بين العلامات في ملابسه الخاصة. 

في السابق، كانت كل الإعلانات على شاشة التلفزيون هي نايك، وجميع فرق كرة القدم وكرة السلة المرموقة تقريباً كانت لديها رعاية من Nike، ووقع الكثير من اللاعبين عقوداً بملايين الدولارات للتسويق لحملات مع العلامات التجارية المعروفة، وقام هؤلاء المشاهير بتجسيد العلامة التجارية بشكل فعال وحفزوا الناس على ارتدائها.

أخيراً سأل جي روك سؤالاً على مدونته themaven: "ما هو رأيك في ارتداء أديداس مع نايكي أم مطابقة activewear؟"، هل يجوز ارتداء عدة علامات تجارية في وقت واحد؟ وجاءت معظم الإجابات بـ "لا يجوز" المزج، انطلاقاً من أسباب مختلفة، من بينها "الولاء للعلامة التجارية" وما تبعثه من ثقة في النفس لدى البعض. 

 

لقد بدا الأمر بالنسبة للكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي أنه من "غير اللائق" أن ترتدي مثلا قميص "نايك"، وحذاء "أديداس" مخطط. من ناحية أخرى، رأى مستخدم يدعى ريفاس أن "ارتداء ماركة واحدة من الرأس إلى أخمص القدمين قد يشعره وكأنه شخص مثالي".

وفق دراسة استقصائية أجريت أخيراً على ألفي زائر في أحد النوادي الرياضية، حسب موقع menhealth ، فإن 58 في المئة منهم قالوا إن ارتداء ملابس التمرين هو المصدر الأساسي للحافز، وأفاد 85 في المئة بأن ارتداء الملابس الرياضية "الرائعة" يمنحهم المزيد من الثقة لترك المنزل والتوجه الى النادي الرياضي، ما يكشف الرابط بين الملابس والثقة بالنفس.

"عندما أرتدي أديداس من الرأس إلى أخمص القدمين، أشعر بأنني استطيع التغلب على أية عقبة، وفعل أي شيء على الإطلاق.. هذا التنسيق في الملابس يمنحني الثقة التي أريدها" وفق ريفاس. فيما غردت أسماء المبارك: "من أعلى رأسك إلى أخمص قدميك ماركات (علامات تجارية) مختلفة، أنت كدا بالضبط مثل اللي خلط الحابل بالنابل".

هذا ما يعرف في عالم التسويق باسم "الولاء للعلامة التجارية". وفي ذلك الصدد غرد فواز العتيبي، قائلاً: "الولاء للعلامة التجارية من أهم أسباب المحافظة على المستهلك"، ويأتي هذا الولاء من خلال تجريب المنتج والثقة العمياء بالعلامة المشهورة وجودتها المدركة في أذهان الناس، وتحقيقها رغباتهم.

 فيما يعتبر المستخدم علي عبر "تويتر" أن "الولاء للعلامة التجارية نوع من غسيل المخ"، فإذا كنت ترتدي حذاء أديداس وبنطال أديداس، فلا حاجة لارتداء قبعة أديداس أيضا، وفق قوله.

عادة ما يكون الولاء الشديد للعلامة التجارية يعود لعلاقة مبكرة بين العلامة التجارية والمستهلك تعززت مع مرور الوقت، فالأشخاص الذين كانوا أطفالاً أو مراهقين عندما عرضت نايك مايكل جوردان و"Just Do It "هم أكثر احتمالا لقبول Nike كعلامة تجارية يستخدمونها لرفع معنوياتهم والتغلب على التحديات". وأضاف Dalakas: "يظلون موالين لعلامة تجارية واحدة؛ لارتباطها بطفولتهم، رغم وجود خيارات أخرى".

 ومع ذلك فإن ارتداء علامة تجارية واحدة من الرأس إلى أخمص القدمين ربما يكون مبالغة، وأحيانا يجعل الشخص يفقد بعضا من هويته الشخصية، كما علق المدرب الرياضي تشاد مولر، والذي قال: "يجب أن تكمل العلامة التجارية هويتك الشخصية، لا أن تتغلب عليها".

 

 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية