"الديزل" .. رهان محمد رمضان الأخير قبل اللاعودة

الاثنين، 20 August 2018 ( 01:55 م - بتوقيت UTC )

من عسكري الأمن المركزي "شلبي" الذي اقتصر حضوره على مشهد وحيد بفيلم "رامي الاعتصامي" عام 2008، ترقى محمد رمضان ليصبح ضابط الشرطة الشجاع "عمر العطار" في فيلم "شد أجزاء".. مرت 7 سنوات حافلة بالعديد من الأعمال التي تلخص مسيرته السينمائية، وارتقى خلالها من دور الكومبارس إلى البطولة الجماعية، ثم البطولة المطلقة، وصدارة شباك التذاكر، وتحدي ومنافسة الجميع، ثم التراجع وخيبة أمل في شباك التذاكر غير متوقعة لأغلى نجم حالياً بالسينما المصرية من حيث الأجر، وصولاً إلى تحدي سينمائي مغاير ومختلف قد يكون فارقاً في مشوار محمد رمضان وهو فيلم "الديزل"، الذي يخوض المنافسة بموسم عيد الأضحى السينمائي.

كعادته لا يفوت محمد رمضان اأي فرصة لاستغلال سلاح الـ"سوشال ميديا"، والدعاية والترويج لنفسه وأعماله، حتى أن اسمه تحول لـ"تريند" دائم عبر منصات التواصل الاجتماعي، التي تقريباً لا يمر يوم دون أن يكون حاضراً فيها محمد رمضان ومفجراً حالة من الجدل التي لا تتوقف، وغرد رمضان عبر حسابه على موقع تويتر "الحمد لله رقم واحد #الديزل رقم اتنين #الملك على ترند Youtube مصر #Number_one".

يبدو أن محمد رمضان يحاول أن يمنح نفسه قوة دفع من خلال تلك التغريدة وأنه مازال الأول، إن لم يكن في شباك التذاكر فعلى الأقل في العالم الافتراضي، فضلاً عن أنه يحفز الجمهور على حسم الحيرة على باب دور العرض، بمشاهدة فيلم "الديزل"، لضمان العودة إلى الصدارة التي افتقدها العام الماضي، بعد تراجع غريب جداً، ففيلمه الكوميدي "اَخر ديك في مصر" الذي استهل به المنافسة في 2017، توقفت إيراداته عند 10 مليون جنيه، رغم عدم وجود منافسين معه وقت عرضه، كذلك فيلمه "جواب اعتقال" الذي عاد فيه للأكشن، وقدم دور إرهابي خطير، فشل في تحقيق المنتظر منه وحقق 16 مليون جنيه، وكان الفارق بينه وبين صاحب المركز الأول بنفس السباق فيلم "هروب اضطراري" لأحمد السقا نحو 40 مليون جنيه، وتكرر الأمر نفسه باَخر ظهور سينمائي لرمضان من خلال فيلم "الكنز" الذي كان بطولة جماعية، شارك فيه بجوار محمد سعد، وهند صبري، وروبي، وأحمد رزق، وحقق 19 مليون جنيه إيرادات، بفارق 35 مليون جنيه عن فيلم "الخلية" لأحمد عز، الذي تم عرضه في الموسم نفسه.

لغة الأرقام لا تكذب، وتؤكد أن محمد رمضان في مأزق كبير، قد يفقده ما تبقى له من بريق، فنزيف التراجع إذ ما استمر في فيلمه الجديد "الديزل" لن تقوم له قائمة، مثلما حدث مع عديد النجوم كمحمد هنيدي، ومحمد سعد وغيرهما، لذلك يروج رمضان لفيلم "الديزل" بشكل مكثف، قبل أن يخفت وتخاصمه الأضواء، وتصبح الفجوة بينه وبين الصدارة أوسع من أن يعود إليها.

قبل 6 سنوات قدم محمد رمضان أولى بطولاته المطلقة من خلال فيلم "الألماني"، الذي لم يحقق أكثر من مليون جنيه إيرادات، لكن الجمهور أعجب بأداء دور البلطجي الذي لعبه رمضان، بشكل كان صادماً بعض الشيء، ومقارباً لحوادث حقيقية اهتز لها الشارع المصري، وتم ترجمة هذا الإعجاب عملياً، بثاني بطولة مطلقة له في العام نفسه 2012، من خلال فيلم "عبده موتة" والذي بلغت إيراداته 22.5 مليون جنيه، وفي 2013 تصدر شباك التذاكر بفيلم "قلب الأسد" بتحقيقه 20 مليون جنيه، وهذه الأفلام عرضت في توقيت صعب بمصر، حيث كانت ثورة 25 كانون الثاني (يناير) وتوابعها في ذروتها، وكان رمضان وحده القادر على تحقيق إيرادات، لكن عندما ابتعد عن دور البلطجي والأكشن، لم يحقق فيلمه الكوميدي "واحد صعيدي" الإيرادات المتوقعة فتوقف عند 14 مليون جنيه، قبل أن يستعيد الصدارة بأنجح أفلامه على الصعيدين النقدي والجماهيري وهو "شد أجزاء" محققاً 23 مليون جنيه بشباك التذاكر، وهو الرقم الذي لم يتمكن محمد رمضان من تخطيه إلى الاَن.

يشارك في فيلم "الديزل" كل من ياسمين صبري، وهنا شيحة، وفتحي عبدالوهاب، وشيماء سيف، ومحمد ثروت، وهو من تأليف أمين جمال، ومحمد محرز، وإخراج كريم السبكي. وتدور أحداث الفيلم حول  الدوبلير "بدر الديزل"، الذي يعيش فى حارة شعبية، ويمر بالعديد من المواقف، حيث يتعرف إلى نجمة سينمائية شهيرة تدعى "دنيا الصياد"، والتي تعمل خطيبته "عفاف" مساعدة لها، وتتطور الأحداث وتتعرض عفاف للقتل، ويقرر الانتقام ممن قتلها.

ولن تكون مهمة محمد رمضان سهلة في موسم عيد الأضحى حيث يتنافس مع كل من "البدلة" لتامر حسني، وأكرم حسني، و"بني اَدم" ليوسف الشريف، ودينا الشربيني، و"الكويسين" لأحمد فهمي، وشيرين رضا، و"تراب الماس" لاَسر ياسين، ومنة شلبي، و"سوق الجمعة" لعمرو عبد الجليل، وريهام عبد الغفور، و"بيكيا" لمحمد رجب، واَيتن عامر.

وحفلت مواقع التواصل بعديد التعليقات حول فيلم "الديزل" لمحمد رمضان، فغرد عادل "إلى محمد رمضان.. كالعادة هتتهاجم وكالعادة هتكون في الصدارة.. الديزل نمبر ١ بإذن الله". وسخر سيف "محمد رمضان عامل فيلم جديد في العيد اسمه الديزل والإعلان بتاعه كله جري وانفجارات ومسدسات وكلاب بتجري وراه وخناقة فارس لفارس مع المتحول الجيني تامر هجرس وشكل الراجل تعب بجد عشان يبقي رقم واحد يعني يا شباب".

وانتقد خيري "انترو فيلم الديزل بتاع محمد رمضان عباره عن Copy & paste من فيلم john wick وthe purge.. إيه أم النحت وجفاف الأفكار هو دا بقى الفقر الفنى". ودونت ميريهان "ياجماعة خلينا متفقين أن محمد رمضان مبيعملش حاجة وحشة.. وخلينا متفقين بارضو أنه أكيد فيلم الديزل هينجح لأنه فعلا أثبت أنه Number 1 بأدائه ومجهوده اللي بيكون باين وواضح جداً في كل حاجة بيعملها فكفاية تقولوا مغرور لأنه مش كده خالص هو واحد ناجح ومن حقه يفرح بنجاحه ده لأنه تعب".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية