مغسلة سيارات "متنقلة" لمواجهة شبح البطالة

الاثنين، 20 August 2018 ( 08:27 م - بتوقيت UTC )

بعد أن أعطت سيارتها إلى مغسلة السيارات، احتارت ملاك أين تذهب يوم عطلتها، ساعة ونصف تستغرقها عملية تنظيف وغسل السيارة، وقت محير من دون سيارة، كان بإمكانها أن تقضي واحدة من الزيارات الاجتماعية. فكرت أن تنتظر عند أحد معارفها من الذين يقطنون قبالة المحطة، لكن فكرة أن تقضي ساعة ونصف عند أشخاص لا تعرفهم كثيراً "أمر قد يجعلك ثقيلاً"، يغرّد حيان "هل توجد خدمة غسيل سيارات في المنزل؟".

معظمنا يفضل أن يكون مكان مغسلة السيارات قريباً من المنزل. لا نفضل الانتظار هناك، خصوصاً إذا لم يكن لدينا الوقت الكافي، أو إذا قررنا غسلها في وقت تكون فيه الشمس في ذروتها. وتعتمد الكثير من الدول العربية على ما يسمى "غسيل سيارات بالبخار في المنزل"، إذ تغرد صفحة "بي - bee" ‏‎‏لخدمات غسيل وتلميع السيارات بالبخار في جدة "نجيك لباب بيتك أو عملك أينما كنت في جدة للحجز والاستعلام.."، يسأل مهند الصفحة "هل هناك اشتراك شهري؟"، فيما تعلق جوان "هذه أفضل فكرة لتوفير الوقت والجهد".

بعض الأفكار الجديدة، ربما تكون استثماراً ناجحاً برأسمال صغير مع القليل من المغامرة والجرأة. يغرد خالد الهنائي "‎كانت من ضمن أفكاري الكثيرة، وكأني سمعت عنها في وقت قريب"، يرد عليه صديقه‎"أنا أيضاً كأني سمعت عنها، أحد الأصدقاء في دبي عنده شركة، وكل شيء عن طريق الـ (App and credit card)". ويرى البعض في مشروع مغسلة السيارات المتنقلة هذا مشروعاً مربحاً حيث أنك تقدم خدمة وليست منتج، وبالتالي أغلب ما يصلك من إيرادات يعتبر أرباحاً، ولا يحتاج إلى رأس مال كبير"، وخصوصاً أن شعوبنا "كسولة" مثلما يرى مُعاذ.

عبر صفحته في "تويتر" يغرد حساب "فكرة مشروع" أن "ما تحتاجه لامتلاك مغسلة متنقلة لغسيل السيارات أمام منزل صاحبها أو بالشركة هو سيارة مجهزة بكافة التجهيزات لغسيل السيارات وعامل واحد فقط".

ويغرد خليفة الركدي "بعد ما شفت الإعلان حبيت أجرب الخدمة، فعلاً مميزين، سرعة الاستجابة، الاتقان في العمل، سعر مناسب والأهم من ذلك شباب واعدين وطموحين"، ويرى موسى الفرعي أن هؤلاء الشباب الذين تقدموا بهذه الفكرة يستحقون الدعم والدعوات الصادقة، لأنهم لم يستسلموا لتراجع ظروف العمل وتفشي البطالة، وخلقوا مشاريع صغيرة ناجحة.

مريم "أم محمد" من عمان وهي صاحبة مشروع مغسلة سيارات سريعة ومتنقلة استضافها أكثر من برنامج تلفزيوني، وتحدثت فيه عن فكرة مشروعها الذي استوحته من انتظارها في مغسلة السيارات وزحمته، ليغرد سعد الحربي بخصوصها "طموح الشباب في تزايد للعمل الحر"، ولكن هذا المشروع أوجد مشكلة أخرى، تحدث عنها أحمد الرفاعي صاحب أول مغسلة سيارات متنقلة في المملكة معلقاً "مشكلتي في العمالة، لأني كلمت أكثر من شاب سعودي يعمل معي ما يبغى".

التقنية المستخدمة في المشروع

خدمة غسيل السيارات المتنقلة تعتمد على الغسيل والتلميع في وقت واحد بدون صابون أو مواد كيماوية أو بترولية، لذلك يعتبرها علي "خدمة صديقة للبيئة وتعتمد على توفير استهلاك المياه"، كون غسيل السيارات بالبخار يوفر استخدام المياه بشكل كبير، ولا يسبب أي إهدار للمياه المستهلكة. وتغرد صفحة "مشروع" والتي تدعم المشاريع الصغيرة "هذه هي الفرصة التي يحتاجها كل عاطل عن العمل، كل شاب طموح، أو شخص ينوي أن يرفع مدخوله من مشروع ما".

وذكرت دراسة في العام 2015 بحسب موقع "فوربس" المتخصص في الاقتصاد أن الشركات التي تقدم خدمات تحت الطلب "ديلفري" تجذب أكثر من 22.4 مليون مستهلك سنوياً، وتولد أكثر من خمسة بلايين دولار كإيرادات. وكانت أكبر فئة انفقت على خدمات حصلت عليها عن طريق الـ"ديلفري" هي الأسواق عبر الإنترنت، حيث أنفق 16.3 مليون مستهلك نحو 36 بليون دولار كل عام، وتبعتها شركات مثل Uber وLyft ما يقدر بـ 7.3 مليون مستهلك أنفق نحو 5.6 بليون دولار سنوياً.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية