مع "واي فاي".. الأماكن العامة أكثر أماناً

الأحد، 23 يونيو 2019 ( 09:00 ص - بتوقيت UTC )

خلال السنوات الأخيرة، يُعتبر تأمين المطارات والأماكن العامة من التحديات التي تواجهها دول العالم كافة، خصوصاً بعد ارتفاع وتيرة الهجمات الإرهابية في كثير من البلدان، ومع ذلك أوضحت دراسة حديثة نقلها موقع "Futurity" المتخصص في عالم التقنية أنه من الممكن استخدام الـ"واي فاي - WIFI" العادي للكشف عن الأسلحة والقنابل والمواد الكيماوية المتفجرة في حقائب مرتادي الملاعب والمنتزهات والمدارس وغيرها من الأماكن العامة.

ووفق الباحثين، من السهل استخدام الـ"واي فاي" لإعداد نظام بسيط يساعد على اكتشاف الأجسام المشتبه فيها، ما يقلل من تكاليف الفحص الأمني التقليدي، وأيضاً يُجنب رجال الأمن الاضطرار إلى اقتحام خصوصية الأفراد، وهو ما يحدث عندما يفتحون حقائب الظهر والأمتعة الخاصة ويفحصونها، علماً أنه عادة ما يتطلب الفحص المعروف بأجهزته التقليدية مستويات عالية من التوظيف والمعدات المتخصصة المكلفة.

ينغينغ شين المؤلف المشارك في الدراسة، والأستاذ في قسم الهندسة الكهربائية والكمبيوتر، يقول "هذا يمكن أن يكون له تأثير كبير في حماية الناس من الأشياء الخطرة، لذلك، هناك حاجة متزايدة له الآن". وبحسب الباحثين، تستطيع إشارات "واي فاي" اللاسلكية في معظم الأماكن العامة اختراق الحقائب، للحصول على أبعاد الأشياء المعدنية الخطيرة وتحديدها، بما في ذلك الأسلحة وعلب الألمنيوم وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وبطاريات القنابل. ويمكن للـ"واي فاي" أيضاً تقدير حجم السوائل مثل الماء والحامض والكحول وغيرها من المواد الكيماوية للمتفجرات.

ويتطلب هذا النظام منخفض التكلفة جهاز "واي فاي" به هوائيين أو ثلاثة، ويمكن دمجه في شبكات "واي فاي" الحالية والشهيرة، ويحلل النظام ما يحدث عندما تخترق الإشارات اللاسلكية وترتد من الأشياء والمواد. وأظهرت التجارب التي أجريت على 15 نوعاً من الأجسام وستة أنواع من الأكياس، معدلات دقة للكشف تبلغ 99 في المئة للأجسام الخطرة و98 في المئة للمعدن و95 في المئة للسوائل، وبالنسبة لحقائب الظهر النموذجية، يتجاوز معدل الدقة 95 في المئة، وينخفض ​​إلى نحو 90 في المئة عندما يتم تغليف الأشياء داخل الأكياس.

ويضيف شين "في الأماكن العامة الكبيرة، يصعب إعداد بنية تحتية مكلفة للفحص مثل ما يحدث في المطارات"، مؤكداً "هناك حاجة دائمة إلى قوى عاملة كثيرة لفحص الحقائب، لذلك نريد تطوير طريقة تكميلية لمحاولة تخفيض حجم القوى العاملة، عبر نظام بسيط يعتمد على الـ(واي فاي) العادي". وينتظر أن تشمل الخطوات التالية المرتقبة، محاولة لتعزيز الدقة في تحديد الأشياء عن طريق تصوير أشكالها وتقدير حجم السائل.

يُذكر أن الدراسة التي خضعت لاستعراض النظراء، كانت جزءاً من مؤتمر "IEEE" للعام 2018 بشأن الاتصالات وأمن الشبكات والأمن السيبراني. 

من جانبه، علّق موقع "دايلي ميل" على الأمر بأن إشارات "واي فاي" العادية منخفضة التكلفة، كما أن نسبة دقتها عالية في تحديد وكشف الأجسام الخطرة، مؤكداً أن استخدامها في الإجراءات الأمنية، سيجعل المتاحف والملاعب والمنتزهات أكثر أماناً، وربما يساهم ذلك في تقليل الهجمات التي تكررت أخيراً باستخدام الأسلحة التي يعجز عن اكتشافها رجال الأمن العاديين.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية