الإيبرو من رسم الفن إلى فن الرسم

الاثنين، 20 August 2018 ( 09:30 ص - بتوقيت UTC )

ميزة الفن أنه يستطيع أن يبهرك ليس بالجمال وحده بل بقدرته على الإتيان بشيء لم يكن في الحسبان من حيث الشكل والمضمون والطريقة، أحد هذه الفنون التشكيلية هو ما يسمى الإيبرو، فعلى رغم أنه فن قديم يتجاوز عمره مئات السنين، فإنه الآن ومن خلال تفاعله مع وسائل الاتصال الحديثة استطاع أن ينتج وسائل مبدعة للإدهاش ويصل إلى أكبر قدر ممكن من الجمهور، وبل ويحصل على طريقة مختلفة وجديدة في التعبير لم تكن موجودة من قبل.

على صفحتها في "تويتر" يقدم حساب باسم خلود، تغريدة مرفقة بفيديو قصير للفنانة التركية فردوس تشالكان، وهي تخط لوحة الآيبرو، أو ما يطلق عليه الرسم على الماء، وبخطوات بديعة وبدمج الألوان بخفة ومهارة وقدرة على التركيز وتنسيق الألوان على سطح ليس ثابت، ومع ذلك تنتج لوحة تشكيلية مدهشة استطاعت أن تندمج في خطوات الفيديو لتبهر الناظر بجمالية اللوحة وجمالية اللمسات الفنية التي تقوم بها هذه الفنانة.

وللبحث عن تاريخ هذا الفن وشكله وماهيته، يمكن العودة إلى جذوره التي تعود إلى الحقبة العثمانية، واستنادا إلى موقع Türkiye' nin Ustaları فإنه يعتبر أحد فنون تزيين الورق ويكون ذلك بالرسم على سطح الماء بعد تكثيف قوامه باستخدام مادة صمغية ثم نثر الألوان على صفحة الماء باستخدام فرش خاصة ووضع ورقة على السائل المزخرف وسحبها مع الزخرفة التي تشكلت على سطحه. هذا كان في السابق أما الآن فإن الفيديو ذاته يعد لوحة فنية بحد ذاته وليس الغاية الورقة المنتجة من ذلك.

وقد كان في السابق يستخدم لأغلفة الكتب وقد اشتق اسمه من كلمة "إبري" والتي تعني بالفارسية "الغيمي" أو الشبيه بالغيوم. ويرجع هذا الفن إلى القرن الثامن للميلاد حيث ظهر في تركستان في القرن السادس عشر وكان أساتذته فنانون من بخارى وقد وصل إلى الأناضول عبر فنانين من أتباع الطرائق (الدينية).

وقد نشأ هذا الفن في تركستان ومناطق آسيا الوسطى لمنه انتقل مع الدولة العثمانية إلى أوربا، وقد بلغ الإيبرو أوجه في عهد الإمبراطورية العثمانية، وانتقل منها إلى أوروبا، بعد فتح القسطنطينية (إسطنبول) عام 1453، عن طريق الزوار، والتجار القادمين إلى حاضرة الخلافة العثمانية، وعرف ذلك الفن في أوروبا باسم الورق التركي  وقد عملت منظمة اليونسكو، على إدراج فن الرسم على الماء (الإيبرو)، على لائحة التراث غير المادي لتركيا في تشرين الثاني (نوفمبر) 2014.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية