أسباب الخيانة الزوجية عبر "هاشتاغ"

الأحد، 19 August 2018 ( 05:13 م - بتوقيت UTC )

نهاية شهر تموز (يوليو) الماضي، احتفل الفنان الأميركي دينزل واشنطن بعيد زواجه الـ35، وبمناسبة ذلك تم سؤاله من قبل الصحافة عن السر وراء نجاح علاقته الزوجية؛ فأجاب: "أفعل ما يُطلب مني من دون أن أتفوه بكلمة".

هذا التصريح الذي نقلته مجلة People الأميركية، قد يعود بالقارئ إلى اعتبار أن رباط العلاقة الزوجية قد يكون أقدس رابط بين العلاقات الاجتماعية المختلفة في الحياة، ونجاحها يكمن في تسييرها على مبادئ كثيرة منها الحب والاحترام والثقة، وفي المقابل فإن الخيانة الزوجية بأشكالها، ربما تعترض هذا الرابط المقدس في حياة الكثيرين.

"الخيانة" تحمل أسباباً عدة، تختلف من شخصٍ لآخر كما هي بالنسبة للأزواج، من دون أن تكون مبرراً على طبيعة الحال.. فماذا لو تساءلت الـ"سوشال ميديا" عن أسباب الخيانة الزوجية؟ ربما ستختلف وجهات نظر المغردين حول عواملها التي في النهاية قد تؤدي إلى نتيجة واحدة وهي كسر ذلك الرابط المقدس.

هاشتاغ

"ما هي أسباب الخيانة الزوجية؟" هاشتاغ أطلقه ناشطون حديثاً شهد تفاعلات واسعة. وعند الحديث عن عدم التبرير، تجد مشاركة ملاك واضحة فهي لا تنتظر الأسباب، فغردت قائلةً: "أي خيانة محرمة! انتهى الكلام. ومهما كان زوجك أو زوجتك مقصرة في حياتك ليس هذا عذراً! النفس المتعلقة بالله لن تنجرف لتنزيل كرامتها، يكفي تبريراً لأخطائكم بتقصير الغير فيكم، عِش لذاتك وتوكل على ربك".

وهو الرأي نفسه الذي ذهب إليه مشاري الغامدي عبر الـ "هاشتاغ" قائلاً: "ما فيه سبب ومبرر للخيانة.. الخيانة تبقى خيانة، إذا ودك (تريد) تتنقل من شخص لآخر بين يوم والثاني، لا ترتبط بإنسان وتظلمه معك وتجرح قلبه، لا تتزوج ما دام شغل التنويع جائز لك". أما مشعل، فقال: "عزيزي الزوج: أنت المحور الأساسي في نجاح العلاقة الزوجية، ثق تماماً كلما اعتنيت بزهرتك فاضت لك بأجمل الروائح والعطور".

أسباب

بينما على صعيد الأسباب، فقد عددها إبراهيم الدويش قائلاً عبر حسابه: "ضعف الإيمان وإهمال تربية النفس على القناعة الزوجية وعدم التوافق الزوجي في العلاقة وعدم غض البصر وتأثير جلساء السوء والتساهل في المحادثات عبر مواقع التواصل الاجتماعي والفراغ وضعف الترابط الأسري"، فيما يضيف فهد علي لتلك الأسباب "الإهمال" قائلاً: "لا تهمل وردتك حتى لا يسقيها غيرك".

ولحساب "مترفة" في موقع "تويتر" وجهة نظر أيضاً، في قولها إن "السبب الأول هو عدم الخوف من الله، بينما الثاني، فهو عدم التربية من ناحية التفريق ما بين الحلال والحرام، والثالث فهو أصدقاء السوء، والسبب الأخير هو تهاون المجتمع بمسألة الخيانة الزوجية".

أسبابٌ قد تعيد القارئ إلى النقطة الأولى في الموضوع، وهي عدم تبرير الخيانة، إذ كتب خالد عبد العزيز: "ما فيه شيء اسمه أسباب الخيانة، حتى لو هناك مليون سبب، الإنسان الطبيعي لا يخون والخيانة ليس لها مبرر إطلاقاً. تستطيع توقف حياتك مع شريكك أو شريكتك والبدء بحياة ثانية مع الشخص المناسب لك أفضل ألف مرة من أنك تخون الشخص وتوهمه بالحب وأنت كاذب".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية