جامعة الأمير سلطان سفيرةً للمرأة في علم البيانات

الجمعة، 17 August 2018 ( 06:46 ص - بتوقيت UTC )

 لمن لا يعرف علم علم البيانات.. نقول: هو استخراج المعرفة من كميات كبيرة من البيانات كانت منظمة أو غير منظمة، يعتبر تمديدا لمجال تنقب البيانات التحليلات التنبؤية.

يدخل هذا العلم في نطاق "البيانات غير المنظمة" أنواع مختلفة من البيانات مثل رسائل البريد الإلكتروني والفيديو والصور ووسائل الإعلام الاجتماعية، وغيرها من المحتويات الإعلامية المنتجة من قبل المستخدمين. وغالبا ما يتطلب علم البيانات فرز كمية كبيرة من المعلومات وكتابة خوارزميات لاستخراج أفكار ورؤى منها تقدم خدمات جديدة في ميادين شتى.

كلية علوم الحاسب المعلومات في جامعة الأمير سلطان عقدت بالتعاون مع جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة الأمريكية، منتدى السيدات في علم البيانات (WiDS) بمشاركة متحدثات وعالمات في علم البيانات من دول عربية وأجنبية ينتمين إلى أوساط أكاديمية ومؤسسات وشركات ومشاريع ناشئة، وذلك ضمن توجه الجامعة لتطوير البحث العلمي بما يسهم في التنمية الوطنية وفق رؤية المملكة 2030

ويعد هذا الحدث العالمي الذي نظمته جامعة الأمير سلطان باعتبارها أول جامعة سفيرة معتمدة للمنتدى بالمملكة بحضور ممثلين لمنطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأول من نوعه بالجامعات السعودية.

​المنتدى ـ الذي تخلله بث مباشر لمؤتمر المرأة في علم البيانات من الجامعة الأمريكية في بيروت، تضمن عدة جلسات وورش عمل حول مستقبل علم البيانات في التعليم، وإضفاء الطابع الإنساني على التحليلات، وقضايا الخصوصية والأمن، وعلم البيانات والمعلوماتية الحيوية، والبيانات الهامة للهندسة المعمارية... وغيرها من المواضيع حول علم البيانات ودوره في حياة المرأة المعاصرة.

أدار جلسات وورش المنتدى عدد من القياديات وعضوات هيئة التدريس بالجامعة، بالإضافة إلى ضيوف من جامعات وقطاعات أخرى.. مثل جامعة ستانفورد وشركات وشركة أرامكو السعودية، وغيرهما.

المنتدى يهدف إلى زيادة تمثيل المرأة وتعزيز مشاركتها المهنية في مجال علم البيانات، كما يهدف إلى استعراض أحدث الأبحاث والممارسات في علم البيانات بدول الشرق الأوسط العربية، وتبادل الأفكار وتشجيع التعاون بين مختلف التخصصات المرتبطة بهذا العلم. كما يهدف إلى ربط الباحثين والممارسين الإقليميين بشبكات عالمية رائدة في مجال علم البيانات.

وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة ريمة بنت صالح اليحيا قالت في كلمتها الافتتاحية للمنتدى إن جامعة الأمير سلطان تـفخر بأن تكون رائدة من بين الرواد والقادة في التشجيع على استخدام التقنيات المتقدمة، كما ينصب هدف الجامعة على توفير تعليم ناجح من خلال دمج التقنيات الحديثة، والتربوية، والقيم الإنسانية لتطوير عملية البحث العلمي والاكتشاف والإنتاجية والقيادة وذلك من أجل حياة اجتماعية ذات معان عميقة وواضحة.

وأضافت أن علم البيانات من العلوم التي غيرت جميع جوانب حياتنا، حيث أدى دخول علم البيانات في بعض جوانب التقنية إلى تسهيل كثير من الأمور. كما أن لهذا العلم آثارا بعيدة المدى في العديد من المجالات، سواء في البحوث الأكاديمية أو التطبيقية، أو في مجالات الرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية.

وعلى هامش المنتدى تم تنظيم مسابقة تحت عنوان "داتاثون المرأة في علم البيانات" فازت فيها عدد من طالبات الجامعة، ما يؤكد تميز المرأة السعودية في شتى مجالات الحياة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية